انقطاعات «تؤجج» غضب المتساكنين.. وتتسبب في «تهجير قسري» من الأرياف.. والحلول في شهر جوان - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 17 سبتمبر 2020

تابعونا على

Sep.
18
2020

شهران دون ماء بقفصة

انقطاعات «تؤجج» غضب المتساكنين.. وتتسبب في «تهجير قسري» من الأرياف.. والحلول في شهر جوان

الأربعاء 13 ماي 2020
نسخة للطباعة
عاشت‭ ‬عديد‭ ‬المناطق‭ ‬بولاية‭ ‬قفصة،‭ ‬على‭ ‬وقع‭ ‬انقطاع‭ ‬متكرر‭ ‬للمياه‭ ‬الصالحة‭ ‬للشرب‭ ‬خلال‭ ‬الشهرين‭ ‬الماضيين‭ ‬واحتدت‭ ‬خلال‭ ‬الأيام‭ ‬الاخيرة‭ ‬لتتواصل‭ ‬تقريبا‭ ‬على‭ ‬امتداد‭ ‬أسبوع‭ ‬كامل‭ ‬في‭ ‬عمادة‭ ‬عبد‭ ‬الصادق‭ ‬من‭ ‬معتمدية‭ ‬زنوش‭ ‬وعمادة‭ ‬بياضة‭ ‬من‭ ‬معتمدية‭ ‬السند‭ ‬وفي‭ ‬معتمدية‭ ‬المظيلة‭ ‬وام‭ ‬العرايس‭ ‬وعدد‭ ‬من‭ ‬احياء‭ ‬معتمدية‭ ‬المتلوي‭. ‬أزمة‭ ‬يعايشها‭ ‬مواطنو‭ ‬جهة‭ ‬قفصة‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭ ‬وتتعمق‭ ‬اكثر‭ ‬خلال‭ ‬فصل‭ ‬الصيف،‭ ‬حيث‭ ‬يتواصل‭ ‬انقطاع‭ ‬المياه‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الأحيان‭ ‬الى‭ ‬ايام‭ ‬وحتى‭ ‬أشهر،‭ ‬ويتسبب‭ ‬في‭ ‬احتقان‭ ‬شعبي‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬الجهة‭. ‬وتتصدر‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬على‭ ‬المياه‭ ‬المرتبة‭ ‬الاولى،‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬نوعية‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬في‭ ‬الولاية‭ ‬صدارة‭ ‬التحركات‭ ‬المسجلة‭ ‬في‭ ‬قفصة،‭ ‬وفق‭ ‬تقارير‭ ‬المنتدى‭ ‬التونسي‭ ‬للحقوق‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والاجتماعية،‭ ‬وكذلك‭ ‬المرصد‭ ‬التونسي‭ ‬للمياه‭ ‬لجمعية‭ ‬نوماد‭ ‬08‭. ‬وتنبئ‭ ‬حالة‭ ‬العطش‭ ‬التي‭ ‬تعيشها‭  ‬معتمديات‭ ‬ولاية‭ ‬قفصة‭ ‬بعديد‭ ‬الوضعيات‭ ‬الصعبة‭ ‬خلال‭ ‬هذه‭ ‬الصائفة،‭ ‬ان‭ ‬لم‭ ‬تتخذ‭ ‬الاجراءات‭ ‬اللازمة‭ ‬لتجاوز‭ ‬هذه‭ ‬الأزمة‭ ‬وتمكينهم‭ ‬من‭ ‬حقهم‭ ‬الدستوري‭ ‬في‭ ‬الماء‭ ‬والحياة‭.‬

‮«‬الصباح‮»‬‭ ‬تابعت‭ ‬الموضوع،‭ ‬وكانت‭ ‬البداية‭ ‬من‭ ‬منطقة‭ ‬بياضة‭ ‬من‭ ‬معتمدية‭ ‬السند،‭ ‬منطقة‭  ‬هجرها‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الأهالي‭ ‬بسبب‭ ‬الانقطاع‭ ‬المتكرر‭ ‬للمياه‭ ‬هذه‭ ‬القرية‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬بالأمس‭ ‬القريب‭ ‬اهم‭ ‬المناطق‭ ‬الفلاحية‭ ‬في‭ ‬ولاية‭ ‬قفصة،‭ ‬نظرا‭ ‬لما‭ ‬تنتجه‭ ‬من‭ ‬زيت‭ ‬زيتون،‭ ‬وحبوب‭ ‬كالقمح‭ ‬والشعير‭.. ‬منطقة‭ ‬تحتوى‭ ‬على‭ ‬خزانات‭ ‬مياه‭ ‬رومانية‭ ‬يطلق‭ ‬عليها‭ ‬اهالى‭ ‬المنطقة‭ ‬‮«‬الماجل‮»‬‭ ‬تملئ‭ ‬طبيعيا‭ ‬من‭ ‬مياه‭ ‬الأمطار،‭ ‬والتي‭ ‬كانت‭ ‬تستعمل‭ ‬في‭ ‬سقي‭ ‬المناطق‭ ‬الفلاحية،‭ ‬الا‭ ‬ان‭ ‬واقع‭ ‬منطقة‭ ‬بياضة‭ ‬شهد‭ ‬تغيرا‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬الفارطة،‭ ‬لتتحول‭ ‬المنازل‭ ‬والمناطق‭ ‬الفلاحية‭ ‬الى‭ ‬مناطق‭ ‬مهجورة‭.‬

سمير‭ ‬عيسى،‭ ‬احد‭ ‬متاسكني‭  ‬المنطقة‭ ‬في‭ ‬حديثه‭ ‬مع‭ ‬‮«‬الصباح‮»‬،‭ ‬أكد‭ ‬أن‭ ‬أزمة‭ ‬الانقطاع‭ ‬المتكرر‭ ‬للمياه‭ ‬الصالحة‭ ‬للشرب،‭ ‬ليست‭ ‬بالامر‭ ‬الحديث‭ ‬بل‭ ‬هي‭ ‬ازمة‭ ‬قديمة‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭ ‬تعيش‭ ‬على‭ ‬واقعها‭ ‬منطقة‭ ‬بياضة،‭ ‬ولحدود‭ ‬هذه‭ ‬اللحظة‭ ‬لازال‭ ‬المتساكنون‭ ‬يتزودون‭ ‬بالمياه‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬الجرارات،‭ ‬حيث‭ ‬يكون‭ ‬سعرها‭ ‬جد‭ ‬مرتفع‭ ‬للمواطنين‭ ‬باعتبار‭ ‬ظروفهم‭ ‬الاجتماعية‭ ‬الصعبة،‭ ‬هذا‭ ‬اذا‭ ‬توفرت‭ ‬لهم‭ ‬المياه‭ ‬ففي‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الأحيان‭ ‬يرفض‭ ‬الفلاح‭ ‬صاحب‭ ‬البئر‭ ‬الفلاحية‭ ‬توفير‭ ‬المياه‭ ‬لهم‭ ‬نظرا‭ ‬لعدم‭ ‬قدرته‭ ‬على‭ ‬تغطية‭ ‬حاجياته‭ ‬من‭ ‬المياه‭ ‬لصالح‭ ‬أراضيه‭ ‬الزراعية‭.‬

وأضاف‭ ‬محدثنا،‭ ‬أن‭ ‬اي‭ ‬مشروع‭ ‬بئر‭ ‬مياه،‭  ‬تقوم‭ ‬به‭ ‬المندوبية‭ ‬الجهوية‭ ‬للفلاحة‭ ‬والموارد‭ ‬المائية،‭ ‬لا‭ ‬ينتهى‭ ‬بتعلة‭ ‬اما‭ ‬ان‭ ‬المياه‭ ‬غير‭ ‬صالحة‭ ‬للشرب،‭ ‬أو‭ ‬أن‭ ‬المقاول‭ ‬الذي‭ ‬يشرف‭ ‬على‭ ‬الاشغال‭ ‬يرفض‭ ‬مواصلة‭ ‬المشروع،‭ ‬حيث‭ ‬ان‭ ‬القنوات‭ ‬المائية‭ ‬التي‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬المتوقع‭ ‬مدها‭ ‬وتزويد‭ ‬المتاسكنين‭ ‬بالمياه‭ ‬الصالحة‭ ‬للشرب،‭ ‬لازالت‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭ ‬ملقاة‭ ‬على‭ ‬قارعة‭ ‬الطريق،‭ ‬وباتصال‭ ‬الاهالي‭ ‬المتكرر‭ ‬مع‭ ‬المندوبية‭ ‬الجهوية‭ ‬للفلاحة،‭ ‬أخبروهم‭ ‬بأن‭ ‬المشروع‭ ‬تم‭ ‬طرحه‭ ‬مجددا‭ ‬في‭ ‬طلب‭ ‬عروض،‭ ‬وأشار‭ ‬في‭ ‬ذات‭ ‬السياق‭ ‬أن‭ ‬منطقة‭ ‬بياضة‭ ‬تمتد‭ ‬على‭ ‬عديد‭ ‬الكيلومترات،‭ ‬ويقطنها‭ ‬ما‭ ‬يزيد‭ ‬عن‭ ‬1200‭ ‬نسمة‭.‬

ووجه‭ ‬سمير‭ ‬عيسى،‭ ‬رسالة‭ ‬الى‭ ‬المسؤولين‭ ‬الجهويين،‭ ‬لايجاد‭ ‬حل‭ ‬في‭ ‬اقرب‭ ‬الاجال‭ ‬لصالح‭ ‬المتاسكنين‭ ‬وتوفير‭ ‬المياه‭ ‬الصالحة‭ ‬للشرب‭ ‬لهم،‭ ‬وذلك‭ ‬للحد‭ ‬من‭ ‬هجرة‭ ‬المنطقة‭ ‬التي‭ ‬تعد‭ ‬من‭ ‬المناطق‭ ‬المحاذية‭ ‬لجبل‭ ‬عرباصة،‭ ‬والذي‭ ‬شهد‭ ‬تحركات‭ ‬لعدد‭ ‬من‭ ‬العناصر‭ ‬الارهابية‭ ‬منذ‭ ‬مدة‭ ‬والذي‭ ‬تعود‭ ‬أسبابها‭ ‬بالشكل‭ ‬الرئيسي‭ ‬الى‭ ‬‮«‬التهجير‭ ‬القسري‮»‬‭ ‬الذي‭ ‬تمارسه‭ ‬الدولة‭ ‬على‭ ‬شعبها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬عدم‭ ‬تمكينهم‭ ‬من‭ ‬المياه‭ ‬وتوفير‭ ‬ضروريات‭ ‬الحياة‭ ‬لهم‭.‬

حال‭ ‬منطقة‭ ‬بياضة‭ ‬لا‭ ‬يختلف‭ ‬كثيرا‭ ‬عن‭ ‬حال‭ ‬عديد‭ ‬المناطق‭ ‬الاخرى‭ ‬بمعتمدية‭ ‬السند،‭ ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬الشأن،‭ ‬تواصلت‭ ‬‮«‬الصباح‮»‬‭ ‬مع‭ ‬معتمد‭ ‬المنطقة،‭ ‬حمدي‭ ‬بن‭ ‬ربيحة،‭ ‬الذي‭ ‬بين‭ ‬ان‭ ‬منطقة‭ ‬بياضة،‭ ‬تنقسم‭ ‬الى‭ ‬جزأين،‭ ‬وهي‭ ‬منطقة‭ ‬بياضة‭ ‬الغربية‭ ‬والتي‭ ‬تتزود‭ ‬من‭ ‬عمادة‭ ‬عبد‭ ‬الصادق‭ ‬من‭ ‬معتمدية‭ ‬زانوش،‭ ‬ومنطقة‭ ‬بياضة‭ ‬الشرقية‭ ‬والتي‭ ‬تتزود‭ ‬من‭ ‬منطقة‭ ‬السند‭ ‬الجبل،‭ ‬واما‭ ‬عن‭ ‬الانقطاع‭ ‬المتكرر‭ ‬للمياه‭ ‬الصالح‭ ‬للشرب،‭ ‬فقال‭ ‬انه‭ ‬يعود‭ ‬بالأساس‭ ‬الى‭ ‬اهتراء‭ ‬الشبكة‭ ‬الرابطة‭ ‬للمياه‭ ‬التي‭ ‬تستدعى‭ ‬ضرورة‭ ‬صيانتها‭ ‬بشكل‭ ‬دوري‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬تكون‭ ‬نتائجه‭ ‬في‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الأحيان‭ ‬انقطاع‭ ‬للمياه‭ ‬بسبب‭ ‬الصيانة‭.‬

وأضاف‭ ‬بن‭ ‬ربيحة،‭ ‬منطقة‭ ‬بياضة‭ ‬تحتوي‭ ‬على‭ ‬35‭ ‬مشتركا‭ ‬ينتفعون‭ ‬بخدمات‭ ‬التزويد‭ ‬بالمياه‭ ‬الصالحة‭ ‬للشرب‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الجمعيات‭ ‬المائية،‭ ‬الا‭ ‬أن‭ ‬الربط‭ ‬العشوائي‭ ‬وغير‭ ‬القانوني‭ ‬للمياه‭ ‬تسبب‭ ‬في‭ ‬ازمة‭ ‬تزود‭ ‬بالمياه‭ ‬خاصة‭ ‬وأن‭ ‬هذا‭ ‬الربط‭ ‬يكون‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الفلاحين‭ ‬بالمنطقة‭ ‬الذين‭ ‬يستغلون‭ ‬المياه‭ ‬الصالحة‭ ‬للشرب‭ ‬للري‭ ‬والسقي،‭ ‬مما‭ ‬تسبب‭ ‬في‭ ‬عدم‭ ‬تزود‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المتاكسن‭ ‬بالمياه‭ ‬نظرا‭ ‬لضعف‭ ‬تدفق‭ ‬الماء‭...‬،‭ ‬وأشار‭ ‬في‭ ‬ذات‭ ‬السياق‭ ‬أنه‭ ‬تم‭ ‬بعث‭ ‬لجنة‭ ‬محلية‭ ‬لمراقبة‭ ‬الأنظمة‭ ‬المائيةّ،‭ ‬لجنة‭ ‬تعنى‭ ‬بازالة‭ ‬أي‭ ‬ربط‭ ‬عشوائي‭ ‬والسرقات‭ ‬المتكررة‭ ‬للمياه،‭ ‬مؤكدا‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬المياه‭ ‬مخصصة‭ ‬للشرب‭ ‬وليس‭ ‬للري،‭ ‬وأكد‭ ‬بن‭ ‬ربيحة،‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬تم‭ ‬حفر‭ ‬ابار‭ ‬بالمنطقة‭  ‬الا‭ ‬أنه‭ ‬تبين‭ ‬فيما‭ ‬بعد‭ ‬انتهاء‭ ‬الأشغال‭ ‬ان‭ ‬مياه‭ ‬هذه‭ ‬الآبار‭ ‬غير‭ ‬صالحة‭ ‬للشرب‭ ‬نظرا‭ ‬لكمية‭ ‬الملوحة‭ ‬التي‭ ‬تحتويها‭.‬

وفي‭ ‬حديثه‭ ‬عن‭ ‬وضع‭ ‬منطقة‭ ‬القوسة،‭ ‬بين‭ ‬معتمد‭ ‬السند،‭ ‬ان‭ ‬نسبة‭ ‬تقدم‭ ‬مشروع‭ ‬البئر‭ ‬المخصصة‭ ‬لمياه‭ ‬الشرب‭ ‬قد‭ ‬بلغت‭ ‬90‭%‬،‭ ‬الا‭ ‬انه‭ ‬نظرا‭ ‬لمطالب‭ ‬اهالي‭ ‬المنطقة‭ ‬سيتم‭ ‬استغلال‭ ‬بئر‭ ‬الشركة‭ ‬التونسية‭ ‬لاستغلال‭ ‬وتوزيع‭ ‬المياه‭-‬اقليم‭ ‬قفصة،‭ ‬وسيتم‭ ‬بعث‭ ‬طلب‭ ‬عروض‭ ‬خلال‭ ‬الايام‭ ‬القليلة‭ ‬القادمة،‭ ‬مما‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يساهم‭ ‬في‭ ‬حل‭ ‬مشكلة‭ ‬الانقطاع‭ ‬المتكرر‭ ‬للمياه‭ ‬بالمنطقة،‭ ‬وحول‭ ‬مشكل‭ ‬منطقة‭ ‬الصمايرية،‭ ‬التي‭ ‬تتزود‭ ‬بالمياه‭ ‬من‭ ‬منطقة‭ ‬النوامر‭ ‬الشرقية،‭ ‬بين‭ ‬حمدي‭ ‬بن‭ ‬ربيحة،‭ ‬ان‭ ‬الربط‭ ‬العشوائي،‭ ‬عمق‭ ‬أكثر‭ ‬مشكلة‭ ‬المياه،‭ ‬وخلال‭ ‬جلسة‭ ‬مع‭ ‬الجمعيات‭ ‬المائية‭ ‬تم‭ ‬الاتفاق‭ ‬على‭ ‬تغيير‭ ‬التقسيم‭ ‬في‭ ‬التزويد،‭ ‬ومضاعفة‭ ‬ساعات‭ ‬الضخ‭ ‬من‭ ‬3‭ ‬ساعات‭ ‬الى‭ ‬6‭ ‬ساعات‭ ‬في‭ ‬اليوم‭ ‬هذا‭ ‬بالنسبة‭ ‬للحلول‭ ‬العاجلة،‭ ‬وبالنسبة‭ ‬لبقية‭ ‬المنطقة‭ ‬وقع‭ ‬برمجة‭ ‬بئر‭ ‬للتزود‭ ‬بالمياه‭ ‬الصالة‭ ‬للشرب،‭ ‬خلال‭ ‬السنة‭ ‬القادمة،‭ ‬بالإضافة‭ ‬الى‭ ‬كهربة‭ ‬بئر‭ ‬منطقة‭ ‬الظواهرية‭ ‬من‭ ‬عمادة‭ ‬ماجورة‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬يشتغل‭ ‬بالمحروقات‭ ‬مما‭ ‬سيساهم‭ ‬في‭ ‬ارتفاع‭ ‬نسبة‭ ‬الضخ‭ ‬بعد‭ ‬تزويده‭ ‬بالكهرباء‭.‬

وأشار‭ ‬المعتمد،‭ ‬الى‭ ‬اشكالية‭ ‬اهتراء‭ ‬شبكة‭ ‬المياه‭ ‬التي‭ ‬تتطلب‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مرة‭ ‬عمليات‭ ‬اصلاح‭ ‬وصيانة‭ ‬مما‭ ‬قد‭ ‬يتسبب‭ ‬في‭ ‬انقطاع‭ ‬متكرر‭ ‬للمياه‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مرة،‭ ‬ووجه‭ ‬في‭ ‬ذات‭ ‬السياق‭ ‬دعوة‭ ‬الى‭ ‬متساكني‭ ‬معتمدية‭ ‬السند‭ ‬الى‭ ‬ضرورة‭ ‬الترشيد‭ ‬في‭ ‬الاستهلاك،‭ ‬والحد‭ ‬من‭ ‬الربط‭ ‬العشوائي‭.‬

فولاية‭ ‬قفصة‭ ‬كالعديد‭ ‬من‭ ‬الولايات،‭ ‬ينقسم‭ ‬التزويد‭ ‬بالمياه‭ ‬فيها‭ ‬الى‭ ‬صنفين،‭ ‬تزويد‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬المجامع‭ ‬المائية‭ ‬التي‭ ‬تكون‭  ‬مهيكلة‭ ‬في‭ ‬اطار‭ ‬جمعيات‭ ‬مائية‭ ‬تعاني‭ ‬بدورها‭ ‬من‭ ‬صعوبات‭ ‬مالية‭ ‬وديون‭ ‬كبيرة‭ ‬خاصة‭ ‬لفائدة‭ ‬شركة‭ ‬الكهرباء‭ ‬والغاز،‭ ‬والتي‭ ‬تزود‭ ‬بالأساس‭ ‬المناطق‭ ‬الريفية‭ ‬وتتواجد‭ ‬بالنسبة‭ ‬لولاية‭ ‬قفصة،‭ ‬في‭ ‬معتمديات‭ ‬قفصة‭ ‬الشمالية،‭ ‬وتزود‭ ‬كذلك‭ ‬الشركة‭ ‬الوطنية‭ ‬لاستغلال‭ ‬وتوزيع‭ ‬المياه‭ ‬المنطقة‭ ‬بالمياه‭ ‬الصالحة‭ ‬للشرب‭.‬

وفي‭ ‬تصريح‭ ‬لــ‭ ‬‮«‬الصباح‮»‬،‭ ‬بين‭ ‬مدير‭ ‬إقليم‭ ‬الشركة‭ ‬التونسية‭ ‬لاستغلال‭ ‬وتوزيع‭ ‬المياه‭ ‬بقفصة،‭ ‬محمد‭ ‬بنعاسي،‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المشاريع‭ ‬المبرمجة‭ ‬للحد‭ ‬من‭ ‬مشكلة‭ ‬الانقطاع‭ ‬المتكرر‭ ‬للمياه‭ ‬بالولاية،‭ ‬حيث‭ ‬تمت‭ ‬برمجة‭ ‬مشروع‭ ‬بئرين‭ ‬في‭ ‬قفصة‭ ‬المدينة،‭ ‬وبالتحديد‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الراقوبة،‭ ‬بعمق‭ ‬600‭ ‬متر‭ ‬لكل‭ ‬بئر،‭ ‬أحدهما‭ ‬في‭ ‬طور‭ ‬الانجاز‭ ‬بنسبة‭ ‬تقدم‭ ‬بلغت‭ ‬50‭%‬،‭ ‬ليدخل‭  ‬حيز‭ ‬الاستغلال‭ ‬بداية‭ ‬شهر‭ ‬جوان‭ ‬القادم،‭ ‬وليتنقل‭ ‬المشرفون‭ ‬على‭ ‬الاشغال‭ ‬وهي‭ ‬المندوبية‭ ‬الجهوية‭ ‬للتنمية‭ ‬الفلاحية،‭ ‬إلى‭ ‬بئر‭ ‬الراقوبة‭ ‬2،‭ ‬بالإضافة‭ ‬الى‭ ‬برمجة‭ ‬بئر‭ ‬ثالثة‭ ‬تعطل‭ ‬طلب‭ ‬العروض‭ ‬فيها‭ ‬بسبب‭ ‬أزمة‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا،‭ ‬وستقوم‭ ‬وكالة‭ ‬التنقيب‭ ‬على‭ ‬المياه‭ ‬بحفر‭ ‬بئر‭ ‬عميقة‭ ‬كذلك‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬‮«‬فم‭ ‬المعز9‮»‬‭ ‬بولاية‭ ‬قفصة،‭ ‬مع‭ ‬بداية‭ ‬شهر‭ ‬جوان‭ ‬القادم‭ ‬لتمتد‭ ‬الأشغال‭ ‬على‭ ‬ثلاثة‭ ‬أشهر‭ ‬كأقصى‭ ‬تقدير،‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المشاريع‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬أن‭ ‬تساهم‭ ‬في‭ ‬تقليص‭ ‬العجز‭ ‬في‭ ‬التزود‭ ‬بالمياه‭ ‬الصالحة‭ ‬للشرب‭ ‬بولاية‭ ‬قفصة،‭ ‬وفق‭ ‬بنعاسي‭.‬

وأكد‭ ‬بنعاسي،‭ ‬أن‭ ‬من‭ ‬ابرز‭ ‬أسباب‭ ‬انقطاع‭ ‬المياه،‭ ‬السرقات‭ ‬المتكررة‭ ‬للمياه،‭ ‬والربط‭ ‬العشوائي‭ ‬خاصة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الفلاحين‭ ‬بواحة‭ ‬قفصة‭ ‬الذين‭ ‬يستغلون‭ ‬المياه‭ ‬الصالحة‭ ‬للشرب‭ ‬للري‭ ‬في‭ ‬زراعاتهم،‭ ‬وكذلك‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الأهالي،‭ ‬حيث‭ ‬يوجد‭ ‬في‭ ‬ولاية‭ ‬قفصة‭ ‬ما‭ ‬يزيد‭ ‬عن‭ ‬22‭ ‬ألف‭ ‬عداد‭ ‬مياه‭ ‬معطب،‭ ‬مما‭ ‬تسبب‭ ‬في‭ ‬استغلال‭ ‬مكثف‭ ‬وعشوائي‭ ‬للمياه‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬المتساكنين،‭ ‬ووقع‭ ‬في‭ ‬مرحلة‭ ‬أولى‭ ‬تغيير‭ ‬قرابة‭ ‬10‭ ‬ألاف‭ ‬عداد‭ ‬مياه،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬تراجع‭ ‬تدفق‭ ‬الآبار‭ ‬في‭ ‬فصل‭ ‬الصيف‭.‬

وبالنسبة‭ ‬لبقية‭ ‬المعتمديات،‭ ‬بين‭ ‬مدير‭ ‬إقليم‭ ‬الشركة‭ ‬التونسية‭ ‬لاستغلال‭ ‬وتوزيع‭ ‬المياه‭ ‬بقفصة،‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬اشكاليات‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬الحوض‭ ‬المنجمي،‭ ‬وهناك‭ ‬بئر‭ ‬في‭ ‬طور‭ ‬الإنجاز‭ ‬سيكون‭ ‬في‭ ‬طور‭ ‬الاستغلال‭ ‬بداية‭ ‬شهر‭ ‬جوان‭ ‬القادم‭ ‬بمعتمدية‭ ‬أم‭ ‬العرائس،‭ ‬التي‭ ‬من‭ ‬ابرز‭ ‬إشكاليات‭ ‬نقص‭ ‬تزودها‭ ‬بالمياه،‭ ‬الربط‭ ‬العشوائي‭ ‬الذي‭ ‬تجاوز‭ ‬المئات‭ ‬من‭ ‬الربط‭ ‬العشوائي‭ ‬منذ‭ ‬2011،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬المديونية‭ ‬التي‭ ‬تجاوزت‭ ‬19‭ ‬مليون‭ ‬دينار،‭ ‬وبالرغم‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬التسهيلات‭ ‬في‭ ‬الدفع،‭ ‬وبالنسبة‭ ‬لمعتمدية‭ ‬المتلوي،‭ ‬فقد‭ ‬تم‭ ‬برمجة‭ ‬بئر‭ ‬رابعة‭ ‬ينتظر‭ ‬المرور‭ ‬على‭ ‬لجنة‭ ‬الصفقات‭ ‬لتبدأ‭ ‬الأشغال‭ ‬قريبا،‭ ‬ووقع‭ ‬برمجة‭ ‬محطة‭ ‬ضخ‭ ‬لارتفاع‭ ‬منسوب‭ ‬المياه‭ ‬من‭ ‬45‭ ‬لتر‭ ‬إلى‭ ‬60‭ ‬لترا‭ ‬في‭ ‬الثانية،‭ ‬لتبدأ‭ ‬الاشغال‭ ‬خلال‭ ‬شهر‭ ‬جوان‭ ‬القادم،‭ ‬بالإضافة‭ ‬الى‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬الحد‭ ‬من‭  ‬الربط‭ ‬العشوائي‭ ‬بمنطقة‭ ‬بلخير‭ ‬والعيايشة‭ ‬والقطار‭..‬

وأشار‭ ‬محمد‭ ‬بنعاسي،‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الصائفة‭ ‬لن‭ ‬تسجل‭ ‬ولاية‭ ‬قفصة‭ ‬نقصا‭ ‬في‭ ‬التزود‭ ‬بالمياه،‭ ‬كما‭ ‬سجلته‭ ‬في‭ ‬الأعوام‭ ‬الفارطة‭  ‬بل‭ ‬سيتم‭ ‬العمل‭ ‬للحد‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬العجز‭.‬

وللإشارة‭ ‬انعقدت‭ ‬يوم‭ ‬امس‭ ‬جلسة‭ ‬جمعت‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬والي‭ ‬قفصة‭ ‬والمعتمدين‭ ‬والمندوب‭ ‬الجهوي‭ ‬للفلاحة‭ ‬والموارد‭ ‬المائية‭ ‬وعدد‭ ‬من‭ ‬ممثلي‭ ‬المناطق‭ ‬المتضررة‭ ‬والمجتمع‭ ‬المدني‭ ‬للنظر‭ ‬في‭ ‬إمكانيات‭ ‬إيجاد‭ ‬حلول‭ ‬عاجلة‭ ‬لمشكلة‭ ‬العطش‭ ‬وتوفير‭ ‬مياه‭ ‬الشرب‭.‬

‭ ‬صلاح‭ ‬الدين‭ ‬كريمي

إضافة تعليق جديد