عندما تتحدى مخارق باجة «الكورونا».. - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 17 سبتمبر 2020

تابعونا على

Sep.
18
2020

عندما تتحدى مخارق باجة «الكورونا»..

الأحد 10 ماي 2020
نسخة للطباعة
 

شكل‭ ‬شهر‭ ‬رمضان‭ ‬المعظم‭ ‬سنة‭ ‬1441‭ ‬استثناءات‭ ‬بالجملة‭ ‬العام‭ ‬الجاري‭ ‬بمدينة‭ ‬باجة‭ ‬نتيجة‭ ‬تفشي‭ ‬جائحة‭ ‬الكورونا‭ ‬ومراحل‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭... ‬مع‭ ‬احترام‭ ‬التباعد‭ ‬الجسدي‭ ‬والتطهير‭ ‬والتعقيم،في‭ ‬انتظار‭ ‬فرض‭ ‬الكمامات‭... ‬اجراءات‭ ‬هادفة‭ ‬قلصت‭ ‬من‭ ‬محلات‭ ‬الحلويات‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الشهر‭ ‬الكريم‭ ‬ولو‭ ‬انها‭ ‬حدت‭ ‬وتحكمت‭ ‬في‭ ‬الوباء‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬واعادة‭ ‬الحياة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬تدريجيا‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬اخرى‭... ‬ليتضاعف‭ ‬الاقبال‭ ‬على‭ ‬اقتناء‭ ‬الحلويات‭ ‬الباجية‭ ‬بشكل‭ ‬لافت‭ ‬خلف‭ ‬الحيرة‭ ‬والخوف‭ ‬لدى‭ ‬المتساكنين‭ ‬من‭ ‬تفشي‭ ‬العدوى‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬الاكتظاظ‭ ‬السائد‭ ‬وتضاعف‭ ‬الطلبات‭  ‬خلال‭ ‬شهر‭ ‬الصيام‭..‬

الحاج‭ ‬عبد‭ ‬الرزاق‭ ‬المرساوي‭ - ‬مختص‭ ‬في‭ ‬صناعة‭ ‬المخارق‭ ‬والزلابية‭ ‬وصاحب‭ ‬محل‭ ‬بأهم‭ ‬شوارع‭ ‬المدينة‭ ‬العتيقة‭ (‬باب‭ ‬الجنائز‭) ‬يقول‭ ‬ان‭ ‬وباء‭ ‬الكورونا‭ ‬زائل‭ ‬بحول‭ ‬الله‭... ‬مع‭ ‬قدوم‭ ‬الشهر‭ ‬الفضيل‭ ‬اصبحت‭ ‬باجة‭ ‬جهة‭ ‬غير‭ ‬موبوءة‭  ‬ولو‭ ‬انها‭ ‬في‭ ‬الاصل‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬بالمرة‭ ‬مبوءة‭.. ‬وباتت‭ ‬خالية‭ ‬تماما‭ ‬من‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬ضمن‭ ‬الخمس‭ ‬ولايات‭ (‬باجة‭ ‬وجندوبة‭ ‬وزغوان‭ ‬والقصرين‭ ‬وسيدي‭ ‬بوزيد‭ )...‬الحمد‭ ‬لله‭ ‬كثيرا‭ ‬والعاقبة‭ ‬لبقية‭ ‬مناطق‭ ‬الجمهورية‭ ‬والعالم‭ ‬قاطبة‭...‬

وكأن‭ ‬حلوياتنا‭ ‬اللذيذة‭ ‬من‭ ‬مخارق‭ ‬وزلابية‭ ‬تحدت‭ ‬الاكتظاظ‭ ‬وافرازات‭ ‬الوباء‭ ‬واصبحت‭ ‬بلسما‭ ‬شافيا‭ ‬يقوي‭ ‬مناعة‭ ‬الجسد‭ ‬ضد‭ ‬الكورونا‭...‬

للامانة،من‭ ‬ثوابتنا‭ ‬المحافظة‭ ‬على‭ ‬خصوصيات‭ ‬موروثنا‭ ‬التقليدي‭ ‬الذي‭ ‬توارثناه‭ ‬ابا‭ ‬عن‭ ‬جد‭ ‬والذي‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬باية‭ ‬حال‭ ‬من‭ ‬الاحوال‭ ‬التفريط‭ ‬فيه‭ ‬بل‭ ‬السعي‭ ‬الى‭ ‬دعم‭ ‬رواجه‭ ‬عبر‭ ‬الاتقان‭ ‬والصبر‭ ‬والثبات‭ ‬في‭ ‬المهنة‭... ‬منتوجنا‭ ‬اللذيذ‭ ‬تحدى‭ ‬الكورونا‭ ‬وفرض‭ ‬نفسه‭ ‬على‭ ‬الموائد‭ ‬الرمضانية‭ ‬التونسية‭ ‬وجعل‭ ‬من‭ ‬باجة‭ ‬–كعاداتها‭- ‬سوق‭ ‬هاته‭ ‬الحلويات‭ ‬وقبلة‭ ‬زوارها‭ ‬من‭ ‬شتى‭ ‬مناطق‭ ‬البلاد،رغم‭ ‬صعوبة‭ ‬التنقل‭ ‬بين‭ ‬الولايات‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الظرف‭ ‬الاستثنائي‭  ‬الحساس‭... ‬صناعة‭ ‬باجية‭ ‬بمواصفات‭ ‬مميزة‭ ‬ملؤها‭ ‬الجودة‭ ‬والاتقان‭ ‬ونكهتها‭ ‬اللذة‭ ‬والمذاق‭ ‬الحلو‭ ‬خلال‭ ‬شهر‭ ‬الصيام‭ ‬على‭ ‬امل‭ ‬تنشيط‭ ‬الجسد‭ ‬ومده‭ ‬باحتياجاته‭ ‬من‭ ‬السكريات‭ ‬وتنشيط‭ ‬الاجساد‭ ...‬اقبال‭ ‬كبير‭ ‬ومنتظم‭ ‬من‭ ‬المواطنين‭ ‬على‭ ‬شرائها‭ ‬خلال‭ ‬الشهر‭ ‬الكريم‭ ‬رغم‭ ‬التوقيت‭ ‬المضغوط‭...‬

اما‭ ‬شقيقه‭ ‬بشير‭ ‬المرساوي‭(‬من‭ ‬المختصين‭ ‬البارعين‭ ‬في‭ ‬صناعة‭ ‬حلويات‭ ‬المخارق‭ ‬والزلابية‭) ‬فعرج‭  ‬على‭ ‬النظافة‭ ‬و‭ ‬وجوب‭ ‬الالتزام‭ ‬بقواعد‭ ‬حفظ‭ ‬الصحة‭ ‬والتعقيم‭ ‬الدوري‭  ‬والمحافظة‭ ‬على‭ ‬خصوصيات‭ ‬المهنة‭  ‬من‭ ‬مقادير‭ ‬مضبوطة‭ (‬فرينة‭ ‬–‭ ‬سميد‭ ‬–زيت‭ - ‬شحور‭ )‬دون‭ ‬نسيان‭ ‬السمن‭ ‬المعتق‭ ‬الذي‭ ‬يعطي‭ ‬نكهة‭ ‬خاصة‭ ‬للمخارق‭... ‬والهدف‭ ‬ارضاء‭ ‬الحريف‭ ‬ودعم‭ ‬ثقته‭ ‬والمحافظة‭ ‬على‭ ‬الصمعة‭ ‬المكتسبة‭..‬

‭ ‬بشير‭ ‬اضاف‭ ‬لـ»الصباح‮»‬‭ ‬بان‭ ‬حلويات‭ ‬المخارق‭ ‬صناعة‭ ‬تقليدية‭ ‬محلية‭ ‬مائة‭ ‬بالمائة‭ ‬وذروة‭ ‬ترويجها‭ ‬خلال‭ ‬شهر‭ ‬رمضان‭ ‬الفضيل‭ ‬ولو‭ ‬ان‭ ‬علامة‭ ‬تحديد‭ ‬الافضل‭ ‬تبقى‭ ‬رهينة‭ ‬الحرفية‭ ‬والجودة‭ ‬والاتقان‭... ‬لتبقى‭ ‬المخارق‭ ‬والزلابية‭ ‬العسلية‭ ‬نقطة‭ ‬التقاء‭ ‬التونسيين‭ ‬في‭ ‬جل‭ ‬المناطق‭ ‬الداخلية‭ ‬وحتى‭ ‬من‭ ‬خارج‭ ‬حدود‭ ‬الوطن‭ ‬باعتبار‭ ‬ارتباط‭ ‬اسمها‭ ‬والاقبال‭ ‬على‭ ‬استهلاكها‭ ‬خلال‭ ‬شهر‭ ‬الصيام‭ ‬دون‭ ‬سواه‭...‬

‭ ‬صلاح‭ ‬الدين‭ ‬البلدي

إضافة تعليق جديد