الفلاح يحتج.. وصابة بطاطا بـ250 ألف طن مهددة بالتلف - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 17 سبتمبر 2020

تابعونا على

Sep.
18
2020

في ظل غياب مسالك توزيع وتجاهل وزارتي الفلاحة والتجارة

الفلاح يحتج.. وصابة بطاطا بـ250 ألف طن مهددة بالتلف

الجمعة 8 ماي 2020
نسخة للطباعة
 

تتالت‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة‭ ‬ظاهرة‭ ‬اتلاف‭ ‬المحاصيل‭ ‬الزراعية‭ ‬بالولايات‭ ‬ذات‭ ‬الطابع‭ ‬الفلاحي‭ ‬ما‭ ‬خلف‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬ردود‭ ‬الأفعال‭ ‬المساندة‭ ‬حينا‭ ‬والرافضة‭ ‬أحيانا‭ ‬لمثل‭ ‬هذه‭ ‬التصرفات‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬تدهور‭ ‬المقدرة‭ ‬الشرائية‭ ‬للمواطن‭ ‬وغلاء‭ ‬أسعار‭ ‬الخضر‭ ‬والغلال،‭ ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭ ‬أقدم‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬مزارعي‭ ‬البطاطا‭ ‬بمدينة‭ ‬جندوبة‭ ‬على‭ ‬اتلاف‭ ‬كميات‭ ‬من‭ ‬البطاطا‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬اعتبروه‭ ‬لامبالاة‭ ‬السلطات‭ ‬جراء‭ ‬وفرة‭ ‬الانتاج‭ ‬وعجزهم‭ ‬عن‭ ‬تسويق‭ ‬وتخزين‭ ‬منتوجهم‭.‬

 

‮«‬الصباح‮»‬‭ ‬اتصلت‭ ‬بالسيد‭ ‬عمر‭ ‬الغزواني‭ ‬رئيس‭ ‬الاتحاد‭ ‬الجهوي‭ ‬للفلاحة‭ ‬والصيد‭ ‬البحري‭ ‬بجندوبة‭ ‬للاستفسار‭ ‬حول‭ ‬دواعي‭ ‬ما‭ ‬حدث‭ ‬وما‭ ‬خلفته‭ ‬هذه‭ ‬الحركة‭ ‬من‭ ‬ردود‭ ‬أفعال‭ ‬متباينة‭  ‬فأكد‭ ‬أن‭ ‬ولاية‭ ‬جندوبة‭ ‬تحتل‭ ‬المرتبة‭ ‬الأولى‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الوطني‭ ‬في‭ ‬انتاج‭ ‬البطاطا‭ ‬آخر‭ ‬فصلية‭ ‬والتي‭ ‬تكون‭ ‬جاهزة‭ ‬أواخر‭ ‬شهري‭ ‬ديسمبر‭ ‬وجانفي‭ ‬فتخزن‭ ‬بالمخازن‭ ‬بطريقة‭ ‬تقليدية‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬بيعها‭ ‬مع‭ ‬بداية‭ ‬شهر‭ ‬مارس‭ ‬الا‭ ‬أن‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا‭ ‬أثرت‭ ‬سلبا‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬المنتوج‭ ‬الذي‭ ‬أصبح‭ ‬مهدد‭ ‬بالإتلاف‭ ‬وتحمل‭ ‬الفلاح‭ ‬مصاريف‭ ‬ذلك‭ ‬خاصة‭ ‬وأن‭ ‬اغلب‭ ‬الفلاحين‭ ‬بولاية‭ ‬جندوبة‭ ‬يعانون‭ ‬من‭ ‬مسألة‭ ‬المديونية،‭ ‬ومع‭ ‬وفرة‭ ‬الانتاج‭ ‬فان‭ ‬مسالك‭ ‬الترويج‭ ‬محدودة‭ ‬ما‭ ‬جعل‭ ‬المنتوج‭ ‬مهددا‭ ‬بالإتلاف‭ ‬خاصة‭ ‬وأن‭ ‬عمر‭ ‬البطاطا‭ ‬الآخر‭ ‬فصلية‭ ‬محدود‭ ‬فيتم‭ ‬بيعها‭ ‬خلال‭ ‬شهر‭ ‬مارس‭ ‬لكن‭ ‬المحصول‭ ‬ظل‭ ‬متواجدا‭ ‬الى‭ ‬شهر‭ ‬ماي‭ ‬مشيرا‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬100‭ ‬طن‭ ‬بالإمكان‭ ‬اتلافها‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬تواضع‭ ‬مسالك‭ ‬التوزيع‭ ‬والترويج‭ ‬بالجهة‭ ‬علما‭ ‬وأن‭ ‬جندوبة‭ ‬تساهم‭ ‬بـ7‭.‬5من‭ ‬الانتاج‭ ‬الوطني‭ ‬للبطاطا‭ ‬وتقدر‭ ‬المساحات‭ ‬المزروعة‭ ‬بحوالي‭ ‬15‭ ‬ألف‭ ‬هكتارا

كما‭ ‬تحدث‭ ‬الغزواني‭ ‬عن‭ ‬صابة‭ ‬البطاطا‭ ‬خلال‭ ‬هذه‭ ‬الفترة‭ ‬والتي‭ ‬ستتجاوز‭ ‬250‭ ‬الف‭ ‬طن‭ ‬حسب‭ ‬ما‭ ‬أكده‭ ‬لـ»الصباح»ما‭ ‬يستدعي‭ ‬من‭ ‬وزارتي‭ ‬التجارة‭ ‬والفلاحة‭ ‬الاستعداد‭ ‬جيدا‭ ‬وتحمل‭ ‬مسؤوليتها‭ ‬لترويج‭ ‬هذا‭ ‬الانتاج‭ ‬حتى‭ ‬لا‭ ‬يتضرر‭ ‬الفلاح‭ ‬وعلى‭ ‬السلطات‭ ‬تحمل‭ ‬مسؤوليتها‭ ‬ازاء‭ ‬وفرة‭ ‬الانتاج‭ ‬والبحث‭ ‬عن‭ ‬حلول‭ ‬لترويج‭ ‬الصابة‭ ‬ولم‭ ‬لا‭ ‬اسواق‭ ‬جديدة‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬عاملا‭ ‬مساعدا‭ ‬ومشجعا‭ ‬للفلاح‭ ‬لمزيد‭ ‬البذل‭ ‬والعطاء‭.‬

وبسؤالنا‭ ‬حول‭ ‬اتلاف‭ ‬كميات‭ ‬من‭ ‬البطاطا‭ ‬بالطريق‭ ‬العام‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬يعاني‭ ‬منه‭ ‬التونسي‭ ‬من‭ ‬غلاء‭ ‬أسعار‭ ‬الخضر‭ ‬والغلال‭ ‬والمواد‭ ‬الاستهلاكية‭ ‬أشار‭ ‬الغزواني‭ ‬الى‭ ‬أنها‭ ‬مجرد‭ ‬حركة‭ ‬رمزية‭ ‬لإيصال‭ ‬رسائل‭ ‬الى‭ ‬الجهات‭ ‬المعنية‭ ‬وإنقاذ‭ ‬الفلاح‭ ‬من‭ ‬عواقب‭ ‬وخيمة‭ ‬وأضاف‭ ‬أنه‭ ‬تم‭ ‬جمع‭ ‬الكميات‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬اتلافها‭ ‬في‭ ‬الحين،وبخصوص‭ ‬ما‭ ‬رافق‭ ‬عملية‭ ‬الاتلاف‭ ‬من‭ ‬تأويلات‭ ‬كتعمد‭ ‬بعض‭ ‬الفلاحين‭ ‬احتكار‭ ‬مادة‭ ‬البطاطا‭ ‬خلال‭ ‬أزمة‭ ‬كورونا‭ ‬وبيعها‭ ‬بأسعار‭ ‬مرتفعة‭ ‬ما‭ ‬جعلها‭ ‬معرضة‭ ‬للإتلاف‭ ‬نفى‭ ‬الغزواني‭ ‬ذلك‭ ‬وأكد‭ ‬أن‭ ‬الفلاح‭ ‬بجندوبة‭ ‬لا‭ ‬يحتكر‭ ‬وإنما‭ ‬ظل‭ ‬طيلة‭ ‬حياته‭ ‬في‭ ‬خدمة‭ ‬المواطن‭ ‬وأن‭ ‬الأطراف‭ ‬التي‭ ‬تسعى‭ ‬لترويج‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الاشاعات‭ ‬لن‭ ‬تثني‭ ‬الفلاح‭ ‬على‭ ‬المطالبة‭ ‬بحقوقه‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬اطار‭ ‬القانون‭ ‬ومن‭ ‬حق‭ ‬الفلاح‭ ‬أن‭ ‬يحتج‭ ‬اذا‭ ‬كان‭ ‬محاصرا‭ ‬بالمديونية‭ ‬وحتى‭ ‬أحيانا‭ ‬السجن‭ ‬اذا‭ ‬لم‭ ‬يف‭ ‬بتعهداته‭ ‬تجاه‭ ‬البنوك‭...‬

◗‭ ‬عمار‭ ‬مويهبي

إضافة تعليق جديد