غياب للوقاية.. اكتظاظ وتدافع يرافق توزيع المساعدات الاجتماعية.. - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 23 سبتمبر 2020

تابعونا على

Sep.
23
2020

بنزرت

غياب للوقاية.. اكتظاظ وتدافع يرافق توزيع المساعدات الاجتماعية..

الخميس 7 ماي 2020
نسخة للطباعة

 

انطلقت‭ ‬صباح‭ ‬الاربعاء‭ ‬6‭ ‬ماي‭ ‬عملية‭ ‬صرف‭ ‬الدفعة‭ ‬الثانية‭ ‬من‭ ‬المساعدات‭ ‬الاجتماعية‭ ‬التي‭ ‬اقرتها‭ ‬حكومة‭ ‬الفخفاخ‭ ‬لقرابة‭ ‬30‭ ‬الف‭ ‬عائلة‭ ‬محدودة‭ ‬الدخل‭ ‬بجهة‭ ‬بنزرت‭ ‬ورغم‭ ‬احداث‭ ‬وزارة‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬حسابات‭ ‬افتراضية‭ ‬تمكن‭ ‬المعنيين‭  ‬من‭ ‬صرف‭ ‬المنحة‭ ‬الاستثنائية‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬الموزعات‭ ‬البنكية‭ ‬فان‭ ‬مراكز‭ ‬البريد‭ ‬شهدت‭ ‬توافد‭ ‬الالاف‭ ‬من‭ ‬المواطنين‭ ‬لم‭ ‬يأبهوا‭ ‬بالمخاطر‭ ‬الصحية‭ ‬ولا‭  ‬الشمس‭ ‬الحارقة‭.‬

فقبل‭ ‬ساعة‭ ‬ونصف‭ ‬من‭ ‬فتح‭ ‬ابوابه‭  ‬تجمع‭ - ‬وسط‭ ‬اجراءات‭ ‬تنظيمية‭ ‬ضعيفة‭ -  ‬المئات‭ ‬من‭ ‬المواطنين‭ ‬قرب‭  ‬مكتب‭ ‬البريد‭ ‬الرئيسي‭ (‬بنزرت‭ ‬الشمالية‭) ‬في‭ ‬انتظار‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬منحة‭  ‬200د‭ ‬لن‭ ‬تكفي‭ ‬حسب‭ ‬سمير‭ ( ‬دهان‭)  ‬لتغطية‭ ‬مصاريف‭ ‬عائلته‭ ‬طوال‭ ‬الاسبوعين‭ ‬القادمين‭ ‬من‭ ‬شهر‭ ‬رمضان‭ ‬وأضاف‭ ‬الكهل‭ ‬الاربعيني‭ ‬ان‭ ‬موضوع‭ ‬ملابس‭ ‬العيد‭ ‬غير‭ ‬مطروح‭  ‬حاليا‭ ‬لكنه‭ ‬يأمل‭ ‬فرجا‭ ‬قريبا‭ ‬عبر‭ ‬‮«‬وفقة‮»‬‭  ‬خلال‭ ‬الايام‭ ‬القادمة‭ ‬تحسن‭  ‬وضعيته‭ ‬المالية‭ ‬الصعبة‭  ‬وتفرح‭ ‬ابناءه‭ ‬الثلاثة‭ ‬و‭ ‬بعد‭ ‬ان‭ ‬نصحنا‭ ‬سمير‭ ‬بارتداء‭ ‬كمامة‭ ‬تقيه‭ ‬من‭ ‬عدوى‭ ‬فيروس‭ ‬كوفيد‭ ‬19‭  ‬توجهنا‭ ‬الى‭ ‬مكتب‭ ‬البريد‭ ‬باب‭ ‬ماطر‭ ( ‬بنزرت‭ ‬الجنوبية‭ ) ‬اين‭ ‬تراص‭ ‬المواطنون‭ ‬و‭ ‬لم‭ ‬يحترموا‭  ‬التباعد‭ ‬الاجتماعي‭ ‬المطلوب‭  ‬رغم‭ ‬محاولات‭ ‬موظفي‭ ‬المكتب‭ ‬وعدد‭ ‬من‭ ‬ممثلي‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬اقناعهم‭ ‬بذلك‭  ‬كما‭ ‬لاحظنا‭ ‬ان‭ ‬الحرفاء‭  ‬كبار‭ ‬السن‭ ‬لم‭ ‬يهتموا‭ ‬بوقايتهم‭  ‬الفردية‭ ‬عكس‭ ‬الشبان‭..‬

‭ ‬وقد‭ ‬افادنا‭ ‬عدد‭ ‬من‭  ‬الحرفاء‭ ‬انهم‭ ‬قد‭ ‬حاولوا‭ ‬تفادي‭ ‬الازدحام‭ ‬البريدي‭ ‬لكن‭ ‬محاولاتهم‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬افتراضي‭ ‬والتمتع‭ ‬بخدمات‭ ‬الموزع‭ ‬البنكي‭ ‬لأول‭ ‬مرة‭ ‬في‭ ‬حياتهم‭ ‬باءت‭ ‬بالفشل‭ ‬نظرا‭ ‬لان‭ ‬شريحة‭ ‬الهاتف‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬متطابقة‭ ‬مع‭ ‬رقم‭  ‬بطاقة‭ ‬التعريف‭.. ‬وحسب‭ ‬الاتصالات‭ ‬التي‭ ‬قامت‭ ‬بها‭  ‬‮«‬‭ ‬الصباح‭ ‬‮«‬‭ ‬فان‭ ‬اغلب‭ ‬مكاتب‭ ‬البريد‭ ‬المدن‭ ‬الكبرى‭  ‬بولاية‭ ‬بنزرت‭ ‬قد‭ ‬شهدت‭ ‬صباح‭ ‬الاربعاء‭ ‬اكتظاظا‭ ‬غير‭ ‬مسبوق‭ ‬فاق‭ ‬حتى‭ ‬ايام‭ ‬صرف‭ ‬الدفعة‭ ‬الاولى‭ ‬من‭ ‬المساعدات‭ ‬الاجتماعية‭ ‬عزته‭ ‬مصادرنا‭ ‬الى‭ ‬تزامن‭ ‬صرف‭ ‬منحة‭ ‬العائلات‭ ‬محدودة‭ ‬الدخل‭ ‬مع‭ ‬مثيلتها‭ ‬الموجهة‭ ‬لأصحاب‭ ‬المعرفات‭ ‬الجبائية‭  ‬و‭ ‬توافد‭ ‬فئة‭ ‬ثالثة‭ ‬من‭ ‬المواطنين‭ ‬غير‭  ‬معنيين‭ ‬بالمساعدات‭ ‬السابقة‭ ‬و‭ ‬لكنهم‭  ‬اودعوا‭  ‬مطالب‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬منحة‭ ‬استثنائية‭ ‬بالمعتمديات‭. ‬

و‭ ‬حسب‭ ‬المعطيات‭ ‬المتوفرة‭ ‬فان‭ ‬هذه‭  ‬الفئة‭ ‬تضم‭ ‬قرابة‭ ‬42000‭ ‬مواطن‭ ‬تقدموا‭ ‬بمطالبهم‭ ‬الى‭ ‬اللجان‭ ‬المحلية‭ ‬المكلفة‭ ‬ثم‭   ‬تولى‭ ‬اخصائيو‭ ‬الخدمة‭ ‬الاجتماعية‭ ‬بقسم‭ ‬النهوض‭ ‬الاجتماعي‭ ‬ببنزرت‭ ‬و‭ ‬الوحدات‭ ‬التابعة‭ ‬له‭ ‬تخزينها‭ ‬في‭ ‬ظرف‭ ‬قياسي‭ ‬واحالتها‭ ‬في‭ ‬الاجال‭ ‬المضبوطة‭ ‬الى‭ ‬مصلحة‭  ‬الاعلامية‭ ‬بالإدارة‭ ‬الجهوية‭ ‬للشؤون‭ ‬الاجتماعية‭ ‬لتبويبها‭ ‬ومنها‭ ‬الى‭ ‬المصالح‭ ‬المركزية‭ ‬لوزارة‭ ‬الشؤون‭ ‬الاجتماعية‭  ‬لتتولى‭ ‬اجراء‭ ‬التقاطعات‭ ‬اللازمة‭ ‬مع‭ ‬الصناديق‭ ‬الاجتماعية‭ ‬و‭ ‬مصالح‭ ‬وزارة‭ ‬المالية‭ ‬قبل‭ ‬ان‭  ‬تحدد‭  ‬القائمة‭ ‬النهائية‭ ‬للمقبولين‭  ‬و‭ ‬تعلمهم‭ ‬بإجراءات‭ ‬الصرف‭  ‬عبر‭ ‬ارساليات‭ ‬قصيرة‭.‬

إجراءات‭ ‬وقائية‭ ‬منقوصة‭ ‬

تبعا‭ ‬لقرار‭ ‬الهيئة‭ ‬الوطنية‭ ‬لمجابهة‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬تخفيف‭ ‬اجراءات‭ ‬الحظر‭ ‬الصحي‭ ‬عادت‭ ‬الحياة‭ ‬امس‭ ‬الاثنين‭ ‬4‭ ‬ماي‭  ‬الى‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المؤسسات‭ ‬العمومية‭ ‬بولاية‭ ‬بنزرت‭ ‬كما‭ ‬استأنفت‭ ‬بعض‭ ‬القطاعات‭ ‬نشاطها‭ ‬بنسق‭ ‬بطئ‭ ‬فرضته‭ ‬المخاوف‭ ‬من‭ ‬التداعيات‭ ‬الصحية‭ ‬للمرحلة‭ ‬الاولى‭ ‬من‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الوطنية‭  ‬للحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الموجه‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬تسبقها‭  ‬التحضيرات‭ ‬الممهدة‭  ‬لنجاحها‭  ‬جهويا‭ ‬و‭ ‬اهمها‭ ‬توفير‭ ‬وسائل‭ ‬الحماية‭ ‬الجماعية‭  ‬اذ‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬المفروض‭ ‬ان‭ ‬تعقم‭ ‬الجماعات‭ ‬المحلية‭ ‬الشوارع‭ ‬الرئيسية‭ ‬و‭ ‬المقرات‭ ‬الادارية‭ ‬لتستقبل‭ ‬في‭ ‬امان‭ ‬مئات‭ ‬محدودي‭ ‬الدخل‭ ‬الذين‭ ‬انتظروا‭ ‬لساعات‭ ‬في‭ ‬مراكز‭ ‬البريد‭  ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬المساعدات‭ ‬الاجتماعية‭  ‬و‭ ‬اخرين‭ ‬من‭   ‬اصحاب‭ ‬المهن‭ ‬الصغرى‭ ‬و‭ ‬حرفيين‭ ‬انتظموا‭ ‬امام‭  ‬البلديات‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬التراخيص‭ ‬الخاصة‭ ‬لاستئناف‭ ‬العمل‭ ...‬كما‭ ‬غابت‭ ‬وسائل‭  ‬الحماية‭ ‬الفردية‭ ‬والسائل‭ ‬المعقم‭ ‬في‭ ‬نقاط‭ ‬البيع‭ ‬المحلية‭ ‬رغم‭ ‬تأكيد‭ ‬وزارتي‭ ‬التجارة‭ ‬والصناعة‭ ‬الاربعاء‭ ‬الماضي‭ ‬انهما‭ ‬ستوفران‭  ‬الكميات‭ ‬اللازمة‭  ‬لدي‭ ‬موزعي‭ ‬الادوية‭ ‬بالجملة‭ ‬والصيدليات‭ ‬والمراكز‭ ‬التجارية‭ ‬بسعر‭ ‬مدروس‭ ‬قبل‭ ‬انطلاق‭ ‬الحظر‭ ‬الموجه‭  ‬وفي‭ ‬غياب‭ ‬الكمامات‭  ‬التجأ‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المواطنين‭  ‬خاصة‭  ‬في‭ ‬مدن‭ ‬راس‭ ‬الجبل‭  ‬منزل‭ ‬بورقيبة‭ ‬و‭ ‬ماطر‭ ‬و‭ ‬بنزرت‭ ‬الى‭ ‬الخياطات‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬قطعة‭ ‬قماش‭ ‬تغطي‭  ‬الوجه‭ ‬دون‭ ‬ضمان‭ ‬الوقاية‭   ..‬في‭ ‬حين‭ ‬كان‭ ‬حظ‭  ‬من‭ ‬حضر‭ ‬من‭ ‬الموظفين‭ ‬اوفر‭ ‬اذ‭ ‬مكنتهم‭ ‬ادارتهم‭ ‬من‭ ‬وسائل‭ ‬الحماية‭  ‬الفردية‭ ‬ونقول‭ ‬من‭ ‬حضر‭ ‬لان‭ ‬عديد‭ ‬الصعوبات‭ ‬قد‭ ‬رافقت‭ ‬تنقل‭ ‬الاداريين‭ ‬بين‭ ‬المعتمديات‭ ‬وبين‭ ‬بنزرت‭ ‬و‭  ‬العاصمة‭ ‬نظر‭ ‬لعدم‭ ‬توصلهم‭ ‬بالتراخيص‭ ‬اللازمة‭ ‬نهاية‭ ‬الاسبوع‭ ‬الماضي‭ ‬وغياب‭ ‬العدد‭ ‬الكاف‭ ‬من‮»‬‭ ‬اللواجات‭ ‬‮«‬‭ ‬في‭ ‬محطات‭ ‬النقل‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬طبقت‭ ‬الشركة‭ ‬الجهوية‭ ‬للنقل‭ ‬ببنزرت‭ ‬معايير‭ ‬سلامة‭ ‬مشددة‭ ‬تنص‭ ‬على‭ ‬استغلال‭ ‬نصف‭ ‬طاقة‭ ‬استيعاب‭ ‬الحافلات‭ ‬و‭ ‬ارتداء‭ ‬الراكبين‭ ‬للكمامات‭ ‬مع‭ ‬حملهم‭  ‬رخص‭ ‬التنقل‭ ‬رغم‭ ‬التوصيات‭ ‬الوزارية‭  ‬باتباع‭ ‬المرونة‭ ‬في‭ ‬التدابير‭ ‬التنظيمية‭ ‬و‭ ‬الادارية‭ ‬خلال‭ ‬الايام‭ ‬الاولى‭ ‬من‭ ‬الحجر‭ ‬الموجه‭..‬

◗‭ ‬ساسي‭ ‬الطرابلسي‭ ‬

إضافة تعليق جديد