لابدّ من الالتزام بالحجر الصحّي الموجّه لاستكمال المشوار - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 17 سبتمبر 2020

تابعونا على

Sep.
18
2020

المدير الجهوي للصحة بسوسة لــ«الصباح»:

لابدّ من الالتزام بالحجر الصحّي الموجّه لاستكمال المشوار

الأربعاء 6 ماي 2020
نسخة للطباعة

 

كشف‭ ‬المدير‭ ‬الجهوي‭ ‬للصحّة‭ ‬بسوسة‭ ‬سامي‭ ‬الرّقيق‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬لـ«الصّباح‮»‬‭  ‬أول‭ ‬أمس‭ ‬أنّ‭ ‬الوضع‭ ‬الوبائي‭ ‬بالولاية‭ ‬سجّل‭ ‬تحسّنا‭ ‬ملحوظا‭ ‬إذ‭ ‬أنّه‭ ‬وعلى‭ ‬امتدا‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬سبعة‭ ‬أيّام‭ ‬لم‭ ‬يتمّ‭ ‬تسجيل‭ ‬أيّ‭ ‬حالة‭ ‬إصابة‭ ‬بفيروس‭ ‬كورونا‭ ‬المستجدّ‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬تمّ‭ ‬تسجيل‭ ‬حالة‭ ‬وفاة‭ ‬سادسة‭ ‬يوم‭ ‬اول‭ ‬أمس‭ ‬4‭ ‬ماي‭ ‬تتعلّق‭ ‬بشيخ‭ ‬كان‭ ‬يعاني‭ ‬من‭ ‬أمراض‭ ‬مزمنة‭ ‬واعتبر‭ ‬المدير‭ ‬الجهوي‭ ‬للصحّة‭ ‬أنّ‭ ‬استقرار‭ ‬عدد‭ ‬حالات‭ ‬الإصابة‭ ‬عند‭ ‬77‭ ‬حالة‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬6‭ ‬حالات‭ ‬بصدد‭ ‬استكمال‭ ‬ماتبقّى‭ ‬من‭ ‬فترة‭ ‬الحجر‭ ‬الصحّي‭ ‬الإجباري‭ ‬بمركز‭ ‬قمرت‭  ‬يبعث‭ ‬شيئا‭ ‬من‭ ‬الارتياح‭  ‬والدّفع‭ ‬للإطار‭ ‬الطبّي‭ ‬وشبه‭ ‬الطبّي‭ ‬خصوصا‭ ‬مع‭ ‬تسجيل‭ ‬ارتفاع‭ ‬ملحوظ‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬حالات‭ ‬الشفاء‭ ‬التي‭ ‬بلغت‭ ‬51‭ ‬حالة‭  ‬تمكّن‭ ‬أصحابها‭ ‬بشكل‭ ‬نهائيّ‭ ‬من‭ ‬التخلّص‭ ‬من‭ ‬الفيروس‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬يخضع‭ ‬21‭ ‬شخصا‭ ‬إلى‭ ‬المتابعة‭ ‬الطبيّة‭ ‬بقسم‭ ‬الأمراض‭ ‬الجرثوميّة‭ ‬بالمستشفى‭ ‬الجامعي‭ ‬فرحات‭ ‬حشّاد‭ ‬من‭ ‬بينهم‭ ‬مريض‭ ‬بقسم‭ ‬طبّ‭ ‬الإنعاش‭ ‬وصفت‭ ‬حالته‭ ‬بالحرجة‭ ‬ورغم‭ ‬هذه‭ ‬المؤشّرات‭ ‬الإيجابيّة‭ ‬فقد‭ ‬شدّد‭ ‬الرّقيق‭ ‬على‭ ‬أنّ‭ ‬الوضع‭ ‬الوبائي‭ ‬يستوجب‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الحيطة‭ ‬والحذر‭ ‬ومزيدا‭ ‬من‭ ‬التقيّد‭ ‬بضوابط‭ ‬ووسائل‭ ‬التوقّي‭ ‬من‭ ‬انتشار‭ ‬الوباء‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الالتزام‭ ‬بسبل‭ ‬التوقّي‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬التّباعد‭ ‬الجسدي‭ ‬وتنظيم‭ ‬طريقة‭ ‬التّواصل‭ ‬مع‭ ‬الآخر‭ ‬واحترام‭ ‬مسافة‭ ‬التّباعد‭ ‬وتجنّب‭ ‬الأماكن‭ ‬المغلقة‭ ‬والتّجمهر‭ ‬والتحلّي‭ ‬بالمسؤوليّة‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬الزاميّة‭ ‬ارتداء‭ ‬القناع‭ ‬الواقي‭ ‬أو‭ ‬الكمامة‭ ‬وقت‭ ‬الخروج‭ ‬من‭ ‬المنزل‭ ‬معتبرا‭ ‬أنّ‭ ‬المرحلة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬الثلاث‭ ‬مراحل‭ ‬المكوّنة‭ ‬للحجر‭ ‬الصحّي‭ ‬الموجّه‭ ‬ستكون‭ ‬حاسمة‭ ‬ومؤثّرة‭ ‬في‭ ‬التصدّي‭ ‬لانتشار‭ ‬الوباء‭ ‬والحدّ‭ ‬من‭ ‬عوامل‭ ‬انتشاره‭. ‬ونبّه‭ ‬المدير‭ ‬الجهوي‭ ‬للصحّة‭ ‬من‭ ‬خطورة‭ ‬أن‭ ‬يسقط‭ ‬المواطن‭ ‬في‭ ‬فخّ‭ ‬استسهال‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬والتّقليل‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬وحرق‭ ‬المراحل‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬العودة‭ ‬السّريعة‭ ‬إلى‭ ‬نمط‭ ‬الحياة‭ ‬العاديّة‭ ‬الطبيعيّة‭ ‬التي‭ ‬كنّا‭ ‬نعيشها‭ ‬قبل‭ ‬حلول‭ ‬الوباء‭ ‬حيث‭ ‬أنّه‭ ‬لا‭ ‬ينبغي‭ ‬أن‭ ‬نتعامل‭ ‬مع‭ ‬الأرقام‭ ‬والمؤشّرات‭ ‬الإيجابيّة‭ ‬والمطمئنة‭ ‬التي‭ ‬حقّقتها‭ ‬البلاد‭ ‬التّونسيّة‭ ‬عموما‭ ‬وولاية‭ ‬سوسة‭ ‬بكثير‭ ‬من‭ ‬النخوة‭ ‬لأنّ‭ ‬الحرب‭ ‬مع‭ ‬هذه‭ ‬الجائحة‭ ‬مازالت‭ ‬متواصلة‭ ‬رغم‭ ‬النّجاح‭ ‬المهمّ‭ ‬للمقاربة‭ ‬والإستراتيجيّة‭ ‬التّونسيّة‭ ‬المتوخّاة‭ ‬والتي‭ ‬مكّنت‭ ‬إلى‭ ‬حدّ‭ ‬ما‭ ‬من‭ ‬محاصرة‭ ‬الفيروس‭ ‬وجنّبت‭ ‬البلاد‭ ‬خسائر‭ ‬بشريّة‭ ‬وتسجيل‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الإصابات‭ ‬توقّع‭ ‬الخبراء‭ ‬والمختصّون‭ ‬بأن‭ ‬يتجاوز‭ ‬العشرة‭ ‬آلاف‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يستوجب‭ ‬من‭ ‬عموم‭ ‬المواطنين‭ ‬بمن‭ ‬فيهم‭ ‬المعنيين‭ ‬بالحجر‭ ‬الصحّي‭ ‬الموجّه‭ ‬المحافظة‭ ‬على‭ ‬حالة‭ ‬الوعي‭ ‬التي‭ ‬طبعت‭ ‬مجمل‭ ‬المرحلة‭ ‬الأولى‭ ‬لانتشار‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬مع‭ ‬وجوب‭ ‬التقيّد‭ ‬بسلوك‭  ‬صحّي‭ ‬رصين‭ ‬ومسؤول‭ ‬باعتباره‭ ‬العامل‭ ‬الأساسي‭ ‬الكفيل‭ ‬بتطويق‭ ‬الوباء‭ ‬وتحقيق‭ ‬الانتصار‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الجائحة‭ ‬إلى‭ ‬حين‭ ‬إيجاد‭ ‬العلاج‭ ‬أو‭ ‬اللّقاح‭ ‬المناسب‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬ثانية‭ ‬لم‭ ‬يستبعد‭ ‬الرّقيق‭ ‬تعرّض‭ ‬البلاد‭ ‬خلال‭ ‬الخريف‭ ‬القادم‭ ‬إلى‭ ‬موجة‭ ‬جديدة‭ ‬من‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬غير‭ ‬أنّه‭ ‬اعتبر‭ ‬أنّ‭ ‬المحافظة‭ ‬على‭ ‬المكتسبات‭ ‬السّلوكيّة‭ ‬الوقائيّة‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬الاستفادة‭ ‬من‭ ‬التّجربة‭ ‬الحاليّة‭ ‬سيضمن‭ ‬تعاطيا‭ ‬أفضل‭ ‬مع‭ ‬الوباء‭ ‬وأكثر‭ ‬نجاعة‭ ‬في‭ ‬تقديره‭ ‬الشّخصي‭.‬

◗‭ ‬أنور‭ ‬قلاّلة

إضافة تعليق جديد