تخفيض جديد في أسعار المحروقات وتوقعات بأن تصل قيمة التقليص إلى 200 مليم نهاية السنة.. - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 8 أوت 2020

تابعونا على

Aug.
8
2020

تخفيض جديد في أسعار المحروقات وتوقعات بأن تصل قيمة التقليص إلى 200 مليم نهاية السنة..

الثلاثاء 5 ماي 2020
نسخة للطباعة

 

من‭ ‬المتوقع‭ ‬ان‭ ‬تجتمع‭ ‬هذ الخميس ‬اللجنة‭ ‬الفنية‭ ‬المكلفة‭ ‬بضبط‭ ‬ومتابعة‭ ‬أسعار‭ ‬بيع‭ ‬منتوجات‭ ‬النفط‭ ‬الجاهزة‭ ‬الموردة‭ ‬والمكررة‭ ‬محليا‭ ‬صلب‭ ‬وزارة‭ ‬الطاقة‭ ‬والمناجم‭ ‬والانتقال‭ ‬الطاقي،‭ ‬وفق‭ ‬التعديل‭ ‬الالي‭ ‬الشهري‭ ‬الذي‭ ‬شرعت‭ ‬الوزارة‭ ‬في‭ ‬اعتماده‭ ‬منذ‭ ‬مطلع‭ ‬شهر‭ ‬افريل‭ ‬المنقضي‭ ‬في‭ ‬شكله‭ ‬الجديد‭.‬

ومن‭ ‬المنتظر‭ ‬ان‭ ‬يتم‭ ‬على‭ ‬اثر‭ ‬هذا‭ ‬الاجتماع‭ ‬إقرار‭ ‬تخفيضات‭ ‬جديدة‭ ‬في‭ ‬أسعار‭ ‬المحروقات،‭ ‬حسب‭ ‬التصريح‭  ‬الأخير‭ ‬لوزير‭ ‬الطاقة‭ ‬منجي‭ ‬مرزوق‭ ‬في‭ ‬تفسيره‭ ‬للآلية‭ ‬الجديدة‭ ‬التي‭ ‬ستعتمدها‭ ‬بلادنا‭ ‬بالتعديل‭ ‬الشهري‭ ‬وبنسبة‭ ‬1.5‭ ‬بالمائة‭ ‬إما‭ ‬بالتخفيض‭ ‬أو‭ ‬بالترفيع‭ ‬مقارنة‭ ‬بالسعر‭ ‬الجاري‭.‬

وستكون‭ ‬قيمة‭ ‬التخفيضات‭ ‬التي‭ ‬ستشمل‭ ‬اسعار‭ ‬المحروقات‭ ‬في‭ ‬السوق‭ ‬التونسية‭ ‬هي‭ ‬نفسها‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬اقرارها‭ ‬في‭ ‬شهر‭ ‬افريل‭ ‬المنقضي،‭  ‬بمعنى‭ ‬التخفيض‭ ‬بـ‭ ‬30‭ ‬مليما‭ ‬في‭ ‬سعر‭ ‬البنزين‭ ‬الخالي‭ ‬من‭ ‬الرصاص‭ ‬ليصبح‭ ‬السعر‭ ‬الجديد‭ ‬2‭.‬005‭ ‬مليم‭ /‬لتر،‭ ‬وبـ‭ ‬25‭ ‬مليم‭ ‬بالنسبة‭ ‬للغازوال‭ ‬بدون‭ ‬كبريت‭ ‬ليصبح‭ ‬السعر‭ ‬الجديد‭ ‬1775‭ ‬مليما‭/‬لتر،‭ ‬اما‭ ‬الغازوال‭ ‬العادي‭ ‬فسيكون‭ ‬كذلك‭ ‬بنفس‭ ‬قيمة‭ ‬التخفيض‭ ‬الاخير‭ ‬بـ‭ ‬20‭ ‬مليم‭ ‬ليصبح‭ ‬السعر‭ ‬الجديد‭ ‬1530مليما‭/‬لتر‭.‬

ومن‭ ‬المؤكد‭ ‬ان‭ ‬هذا‭ ‬النسق‭ ‬الذي‭ ‬ستتخذه‭ ‬الحكومة‭ ‬في‭ ‬الأشهر‭ ‬القادمة‭ ‬سيخضع‭ ‬إلى‭ ‬الأسعار‭ ‬العالمية‭ ‬لبرميل‭ ‬النفط،‭  ‬ومع‭ ‬تواصل‭ ‬انخفاض‭ ‬الأسعار‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬دون‭ ‬الـ‭ ‬40‭ ‬دولارا‭ ‬للبرميل،‭ ‬سيكون‭ ‬التعديل‭ ‬بالتخفيض‭ ‬في‭ ‬الأسعار‭ ‬المحلية‭ ‬للمحروقات‭. ‬حسب‭ ‬قرار‭ ‬وزير‭ ‬الطاقة‭ ‬والمناجم‭ ‬والانتقال‭ ‬الطاقي‭ ‬ووزير‭ ‬المالية‭ ‬المؤرخ‭ ‬في‭ ‬31‭ ‬مارس‭ ‬2020‭.‬

وينص‭ ‬الفصل‭ ‬الخامس‭ ‬منه‭ ‬أنه‭ ‬‮«‬يتم‭ ‬ضبط‭ ‬أسعار‭ ‬بيع‭ ‬مواد‭ ‬البنزين‭ ‬الخالي‭ ‬من‭ ‬الرصاص‭ ‬والغازوال‭ ‬العادي‭ ‬والغازوال‭ ‬بدون‭ ‬كبريت‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬اللجنة‭ ‬وفق‭ ‬مقتضيات‭ ‬آلية‭ ‬شهريّة‭ ‬للتعديل‭ ‬الأوتوماتيكي‭ ‬بعد‭ ‬ملاحظة‭ ‬معدل‭ ‬أسعار‭ ‬التوريد‭ ‬بالدينار‭ ‬التونسي‭ ‬لكل‭ ‬مادة‭ ‬من‭ ‬المواد‭ ‬المذكورة‭ ‬خلال‭ ‬مدة‭ ‬شهر‭ ‬تنتهي‭ ‬قبل‭ ‬اليوم‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬الشهر‭ ‬المعني‭ ‬بالتعديل‮»‬‭.‬

وفي‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬تعتبر‭ ‬فيه‭ ‬الحكومة‭ ‬انها‭ ‬خففت‭ ‬العبء‭ ‬على‭ ‬المواطنين‭ ‬بتعديلها‭ ‬للآلية‭ ‬القديمة‭ ‬التي‭ ‬تعتمد‭ ‬على‭ ‬التعديل‭ ‬كل‭ ‬ثلاثة‭ ‬أشهر‭ ‬وتعويضها‭ ‬بالتعديل‭ ‬الشهري،‭ ‬يرى‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬التونسيين‭ ‬والمراقبين‭ ‬في‭ ‬الشان‭ ‬المالي‭ ‬ان‭ ‬نسبة‭ ‬التخفيض‭ ‬التي‭ ‬حددتها‭ ‬الدولة‭ ‬منخفضة‭ ‬جدا‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬تواصل‭ ‬انهيار‭ ‬اسعار‭ ‬النفط‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬تشهد‭ ‬لها‭ ‬الاسواق‭ ‬العالمية‭ ‬مثيلا،‭ ‬ليصل‭ ‬في‭ ‬الاسبوع‭ ‬الاخير‭ ‬من‭ ‬شهر‭ ‬افريل‭ ‬سعر‭ ‬برميل‭ ‬النفط‭ ‬الامريكي‭ ‬الى‭ ‬سالب‭ ‬40‭ ‬دولارا‭ ‬والى‭ ‬ما‭ ‬دون‭ ‬الـ‭ ‬17‭ ‬دولارا‭ ‬للبرنت‭..‬

وبالرغم‭ ‬من‭ ‬عدم‭ ‬استفادة‭ ‬بلادنا‭ ‬كثيرا‭ ‬من‭ ‬الانزلاق‭ ‬الكبير‭ ‬للأسعار‭ ‬العالمية‭ ‬للنفط‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالشراءات‭ ‬وابرام‭ ‬عقود‭ ‬اجلة‭ ‬بسبب‭ ‬محدودية‭ ‬الخزن‭ ‬لدينا‭ ‬والتي‭ ‬لا‭ ‬تتجاوز‭ ‬الشهرين‭ ‬كأقصى‭ ‬تقدير،‭ ‬الا‭ ‬انها‭ ‬تمكنت‭ ‬من‭ ‬تقليص‭ ‬العجز‭ ‬الطاقي‭ ‬وتوفير‭ ‬موارد‭ ‬بأكثر‭ ‬من‭ ‬800‭ ‬مليون‭ ‬دينار‭ ‬في‭ ‬الميزانية‭ ‬العمومية‭ ‬باحتساب‭ ‬الفارق‭ ‬في‭ ‬فرضية‭ ‬سعر‭ ‬البرميل‭ ‬التي‭ ‬ضبطتها‭ ‬في‭ ‬قانون‭ ‬المالية‭ ‬للسنة‭ ‬الجارية‭ ‬بـ‭ ‬65‭ ‬دولار‭.‬

وتبعا‭ ‬لهذه‭ ‬المؤشرات‭ ‬التي‭ ‬تؤكد‭ ‬تحسن‭ ‬الوضع‭ ‬الطاقي‭ ‬المحلي‭ ‬للبلاد‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬تواصل‭ ‬انزلاق‭ ‬الاسعار‭ ‬العالمية،‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬الاجدر‭ ‬بالدولة‭ ‬تمكين‭ ‬مواطنيها‭ ‬بتخفيضات‭ ‬في‭ ‬اسعار‭ ‬المحروقات‭ ‬بنسب‭ ‬هامة‭ ‬لاسيما‭ ‬في‭ ‬الظرف‭ ‬الراهن،‭  ‬حتى‭ ‬تنال‭ ‬ثقتهم‭ ‬وتضمن‭ ‬قبولهم‭ ‬لقرارات‭ ‬التعديل‭ ‬بالترفيع‭ ‬في‭ ‬الاسعار‭ ‬المحلية‭ ‬في‭ ‬صورة‭ ‬ارتفاعها‭ ‬في‭ ‬الاسواق‭ ‬العالمية‭ ‬في‭ ‬قادم‭ ‬الايام‭.‬

وفي‭ ‬ما‭ ‬يخص‭ ‬توقعات‭ ‬اسعار‭ ‬المحروقات‭ ‬باعتماد‭ ‬الالية‭ ‬الجديدة‭ ‬في‭ ‬الاشهر‭ ‬المقبلة،‭ ‬يتوقع‭ ‬الخبراء‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الطاقة‭ ‬مع‭ ‬انتهاء‭ ‬سنة‭ ‬2020‮ ‬وفي‭ ‬ظل‭ ‬تواصل‭ ‬الاسعار‭ ‬العالمية‭ ‬في‭ ‬تداولها‭ ‬الى‭ ‬ما‭ ‬دون‭ ‬الـ‭ ‬40‭ ‬دولارا،‭ ‬ان‭ ‬تصل‭ ‬قيمة‭ ‬التخفيض‭ ‬في‭ ‬الاسعار‭ ‬المحلية‭ ‬الى‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬210‭ ‬مليم‭ ‬في‭ ‬سعر‭ ‬البنزين‭ ‬الخالي‭ ‬من‭ ‬الرصاص‭ ‬والى‭ ‬175‭ ‬مليما‭  ‬للغازوال‭ ‬بدون‭ ‬كبريت‭ ‬وفي‭ ‬حدود‭ ‬الـ‭ ‬140‭ ‬مليما‭ ‬للغازوال‭ ‬العادي‭.‬

◗‭ ‬وفاء‭ ‬بن‭ ‬محمد

إضافة تعليق جديد