الشعب يريد - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 11 أوت 2020

تابعونا على

Aug.
12
2020

الشعب يريد

السبت 2 ماي 2020
نسخة للطباعة

تشهد أسعار العديد من المواد الاستهلاكية ارتفاعا كبيرا في المدة الأخيرة زاد من إثقال كاهل المستهلك.

 

** الشعب يريد وضع حد للتلاعب في الأسعار ووضوح وشفافية في تبرر أسباب هذه الزيادات خاصة أن العوامل المؤثرة في الأسعار لم تتوفر على غرار عدم وجود ترفيع في أسعار المحروقات (التي سجلت بالعكس انخفاضا) والكهرباء وهما السببان الرئيسيان في ارتفاع مدخلات الإنتاج وبالتالي ارتفاع التكلفة والتي يتحملها عادة المستهلك .

فالمواد الاستهلاكية، و90 % منها أسعارها حرة، هي بالأساس من الضروريات وليست الكماليات، أسعارها تحدد بعيدا عن وزارة التجارة وتتحكم فيها الشركات الكبرى والمصنعين والمضاربات في السوق ومسالك التوزيع.

الشعب يريد من وزارة التجارة ومصالحها الرقابية التدخل لوضع حد لهذا الوضع الذي استهدف المقدرة الشرائية للمواطن وأثقل كاهله في الوقت الذي باتت نسبة كبيرة من هذا الشعب تعاني الخصاصة والفقر. ومن الضروري ونحن في مثل هذه الظروف الاستثنائية التي توقف فيها عشرات الآلاف من أصحاب المهن الحرة عن العمل وفقدوا مواطن رزقهم،  إقرار تجميد للأسعار لمدة ستة أشهر على الأقل والتشجيع على تركيز نقاط بيع من المنتج إلى المستهلك في كل منطقة للحد من المضاربات التي ترافق سلسلة التوزيع والتي يتضرر منها الفلاح والمستهلك على حد السواء.

سفيان رجب

إضافة تعليق جديد