البلديات تشرع في ازالة الانتصاب الفوضوي والباعة يحتجون - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 8 أوت 2020

تابعونا على

Aug.
8
2020

القصرين

البلديات تشرع في ازالة الانتصاب الفوضوي والباعة يحتجون

الخميس 30 أفريل 2020
نسخة للطباعة

القصرين - الصباح

اجراءات الحجر الصحي العام فرضت على الباعة المنتصبين بمختلف شوارع و ساحات و مفترقات مدينة القصرين الانقطاع عن العمل ، بعد ان تم التنبيه عليهم بضرورة ملازمة منازلهم ، و استغلت البلديات الثلاث التي تتقاسم المدينة و هي القصرين و الزهور و النور ( لا يفصل بينها غير الشارع الرئيسي و احد الانهج و وادي اندلو ) الفرصة لازالة مخلفاتهم من اعمدة حديدية و دكاكين قصديرية و " برارك " و قلعها من اماكن الانتصاب ، بل ان بلدية النور استعانت بجرافة لتطهير مدخل الحي ( مقابل المندوبية الجهوية للتنظيم العائلي ) من بقايا الباعة المنتصبين هناك في شكل سوق يومية هامشية للخضر و الغلال و الهواتف المستعملة و المواد الحديدية و غيرها  ، و في بداية رمضان  ارادت ازالة سوق " الفريب " اليومي قرب السكة الحديدية ، لكنها جوبهت باحتجاجات كبيرة من التجار المنتصبين فيها الذين رفضوا كليا  " المس " بسوقهم و انضم اليهم زملاؤهم من باعة السوق السابقة و هي محاذية لها و ارادوا فرض الامر الواقع بل و هناك من هدد بالانتحار حرقا في صورة ازالة " نصبته " حجتهم في ذلك انها مورد رزقهم الوحيد و ان البلدية لم تقم بالتنبيه عليهم و تخصيص مكان اخرللانتقال اليه .. و في خصوص هذه المسالة تحدثت " الصباح " مع بعض اعضاء المجلس البلدي بالنور فقالوا:" قرار اخلاء اماكن الانتصاب الفوضوي بمدخل حي النور الذي يمثل قلب مدينة القصرين و لا يبعد عن شارعها الرئيسي غير بضعة امتار، اتخذ باجماع كل اعضاء المجلس لانه من غير الممكن ان تعود الامور الى ما كانت عليه قبل " الكورونا " فضلا عن ان الانتصاب الفوضوي تسبب في تشويه المشهد العمراني لوسط المدينة ، وقد قرر المجلس تخصيص مكان يوجد بين حي النور و حي السلام يعرف باسم " طبة الجلاد " على ملك البلدية لانتصاب هؤلاء ، و وقع اعلامهم بذلك قبل 10 ايام بواسطة مستلزم الاسواق اليومية الذي اتصل بالباعة و ابلغهم قرار المجلس البلدي ، الا انهم تظاهروا بعدم معرفتهم بذلك و يريدون مواصلة الانتصاب في مكانهم الحالي و هو امر غير ممكن و ستقوم البلدية بتطبيق القانون على الجميع و لا مجال للاستسلام امام اية ضغوط لان الوضع الصحي يفرض على كل المواطنين الالتزام بمختلف الاجراءات التي وقع اتخاذها لان فيها مصلحة للجميع " .. و يبقى السؤال المطروح هل ستستطيع البلديات الثلاث و خاصة بلدية النور المضي قدما في تنفيذ القرارات التي اتخذتها و هي التي عجزت عجزا كليا عن مجابهة البناء الفوضوي و احتلال المقاهي و المطاعم و المحلات التجارية للارصفة ، و عن ازالة المصبات العشوائية للفضلات المنتشرة في كل انحاء المنطقة البلدية ؟

و خلال الايام الاولى من رمضان بدا الانتصاب العشوائي يعود تدريجيا الى وسط المدينة و خاصة في محيط السوق المركزية للغلال و الخضر و اللحوم و تم من جديد احتلال الارصفة و مداخل السوق من طرف باعة الملسوقة و المعدنوس و المرمز و غيرها و لم تستطع الشرطة البلدية التصدي لهم ، بعد ان اضاعت فرصة اسابيع الحجر الصحي الاولى و لم تستغلها لازالة الاكشاك العشوائية التي تحاصر السوق .. و يبقى العامل الاجتماعي و الظروف الصعبة التي دفعت الباعة المنتصبين للانتصاب في اماكن ممنوعة السبب الرئيس في عدم حسم هذا الامر نهائيا لان هؤلاء المنتصبين ليس لديهم موارد رزق اخرى يوفرون منها قوت عائلاتهم و حرمانهم منها سيؤدي الى مشاكل اخرى 

طارق الغرسلي

إضافة تعليق جديد