الوضعية المالية وتوقف المنافسات ابرز مشاغلهم - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 15 جويلية 2020

تابعونا على

Jul.
16
2020

محمد الجويلي يتحدث ل"الصباح"عن تاثير الحجر الصحي على نفسية لاعبي كرة القدم

الوضعية المالية وتوقف المنافسات ابرز مشاغلهم

السبت 25 أفريل 2020
نسخة للطباعة
ـ على المسؤولين والمدربين توفير الاحاطة النفسية

تسبب وباء كورونا في شلل تام لمنافسات كرة القدم في العالم واجبر اللاعبين على العزلة والبقاء في منازلهم لفترة طويلة في سابقة تاريخية بسبب هذه الجائحة.

وقد اثر توقف الحياة الكروية تاثيرا غير مسبوق على الجانب النفسي للاعبين وترك لهم اثار سلبية يبدو حسب الخبراء ان تجاوزها ليس سهلا سيما انهم ابتعدوا عن الاضواء وتغير نمط حياتهم.

وبما ان نفسية اللاعبين هشة فقد كشف الاتحاد الدولي لكرة القدم للاعبين المحترفين ان لاعب من مجموع عشرة لاعبين في العالم يعانون الإكتئاب بسبب توقف المنافسات.

في هذا الصدد كان ل:"الصباح" لقاء مع الاستاذ محمد الجويلي الباحث في علم الاجتماع والذي تحدث عن انعكاسات الحجر الصحي على نفسية اللاعبين الذين تعودوا على الاضواء.

واكد الاستاذ محمد الجويلي:" ان الحديث عن لاعبي كرة القدم في هذا الوضع الحالي يجعلنا نركز عن جانبين اثنين..الجانب المادي وقد تحدث تغييرات يفرضها الوضع الوبائي والجانب الثاني المتعلق بممارسة الرياضة حيث يجد اللاعب نفسه بعيدا عن المنافسات الاسبوعية ورهانات المباريات"

وتابع محمد الجويلي حديثه بالقول:"للاسف اليوم تتغير المنظومة الحياتية لكل اللاعبين في العالم بسبب هذا الفيروس..والمعروف ان اللاعب عندما يعتزل كرة القدم فانه يعاني كثيرا ويتغير نمط حياته بابتعاده عن الملاعب وعلى الاضواء اذ أنه لا يصبح مركز الاهتمام..لكن هذه الحالة يعيشها اللاعبون الذين يمارسون كرة القدم بسبب هذا الوباء وذلك خوفا من التخفيض في رواتبهم او عدم حصولهم على مستحقاتهم..فضلا طبعا عن توقف المنافسات والابتعاد عن أجواء المباريات وغياب كلي تقريبا وهو ما يولد ضغطا وقلقا خصوصا امام عدم وضوح الرؤية بخصوص مستقبلهم و أجورهم وعقودهم وتراجع اسهمهم سيما في ظل تعالي اصوات مختلف الاتحادات والهياكل الرياضية في العالم باعادة النظر في اللعبة من خلال مراجعة العلاقة التعاقدية والتي سيكون لها اثر كبير على اللاعبين في العالم فما بالك محليا  وقد بدأوا يفكرون في مصير  اللعبة وفي مصيرهم والمستجدات التي املتها الوضعية الحالية ".

وفي غياب الإحاطة النفسية باللاعبين في كرتنا اذ ان اغلب الفرق ان لم نقل كلها ليس لديها اخصائيين في علم النفس فان الاستاذ محمد الجويلي ينصح.  اللاعبين باتباع  نظام حياة متوازن خصوصا على  مستوى النظام الغذائي وخلق فضاء للتدرب فيه حفاظا على المؤهلات البدنية مؤكدا انهم جاليا في حاجة ماسة الى تاطير واحاطة نفسية من طرف

 المسؤولين والمدربين في هذه الفترة بالذات  من خلال الاتصال بهم والاستماع الى مشاغلهم بصفة مستمرة وعقد لقاءات جماعية عبر التقنيات المتطورة وذلك في اطار التضامن بين الجميع حماية للاعبين

نجاة ابيضي

إضافة تعليق جديد