تراجع نسبة الجريمة في تونس بـ23 % منذ ظهور كورونا.. والحرب على الارهاب متواصلة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 13 جويلية 2020

تابعونا على

Jul.
14
2020

الناطق الرسمي لوزارة الداخلية لـ" الصباح":

تراجع نسبة الجريمة في تونس بـ23 % منذ ظهور كورونا.. والحرب على الارهاب متواصلة

السبت 11 أفريل 2020
نسخة للطباعة

سجلت نسبة الجريمة في تونس انخفاضا منذ انطلاق ظهور فيروس كورونا في بلادنا ورغم انخراط الوحدات الامنية بمختلف اسلاكها في معاضدة المجهود الوطني لمكافحة هذا الفيروس الا أن هذا لم يمنعها من مواصلة مقاومة الجريمة المنظمة والارهاب.

وفي هذا السياق اكد خالد الحيوني الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية ل" الصباح" بان الجريمة في تونس تراجعت خلال شهر مارس الفارط بنسبة 23 بالمائة مقارنة مع شهر مارس من سنة 2019 حيث تم تسجيل نقص في عدد الجرائم خلال شهر مارس الفارط بحوالي 3380 جريمة  مقارنة بشهر مارس من السنة الفارطة.

واضاف بان وزارة الداخلية رغم وضعها لخطة امنية محكمة لتامين انجاح الخطة الوطنية لمكافحة فيروس كورونا من خلال تسخير امكانيات بشرية ومادية على ذمة هذه الخطة الا أن ذلك لم يمنعها من مواصلة العمليات الامنية الاعتيادية في حماية الممتلكات العامة والخاصة ومقاومة كل المظاهر الاجرامية مما ادى الى تسجيل انخفاض في نسبة الجريمة خلال شهر مارس الفارط مقارنة بنفس الشهر من السنة الفارطة، واكد الحيوني في خصوص ضمان الالتزام بالقرارات المتعلقة بحظر التجول والحجر الصحي وجود مجهودات كبيرة مبذولة من قبل مختلف مصالح وزارة الداخلية من خلال تنظيم حركة الجولان والانتشار الميداني لمختلف الوحدات الامنية للتثبت من مدى وجاهة تواجد المواطنين خارج منازلهم وقد تم في هذا الصدد تحقيق نتائج واتخاذ إجراءات قانونية ضد جميع المخالفين لمختلف القرارات المتعلقة بهذا الظرف.

واضاف محدثنا بان العمل انطلق تدريجيا بالبعد التوعوي ثم البعد القانوني كما اكد وزير الداخلية خلال اليومين الماضيين  بانه سيتم تطبيق القانون بكل جدية وسيتم تتبع كل من يثبت عدم احترامه لمقتضيات الحجر الصحي وحظر التجول وهذا دور وزارة الداخلية في انجاح الخطة الوطنية لمقاومة فيروس كورونا.

محاربة الارهاب

واكد الحيوني ان وزارة الداخلية بالتوازي مع كل هذه المجهودات فهي تواصل كذلك محاربة الارهاب حيث تم مؤخرا تحقيق عديد النجاحات من خلال عمليات استباقية  تم من خلالها افشال مخططات إرهابية في المهد وايقاف المورطين فيها بفضل مجهودات وحدات الامن والحرس الوطني حيث سجلت خلال الاسبوع الفارط عملية امنية كبيرة أسفرت عن القضاء على ارهابيين وبالتالي فان انخراط وزارة الداخلية في المجهود الوطني لمكافحة الكورونا لم يمنعها من مواصلة التعهد بمهامها الاعتيادية.

فاطمة الجلاصي

إضافة تعليق جديد