80 بالمائة من مرضى "كورونا" يتعافون دون دواء او تدخل طبي.. والصحة تدرس الاختبارات التحليلية الدقيقة لاقتنائها - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 8 أوت 2020

تابعونا على

Aug.
8
2020

طبيبة بقسم الامراض السارية بمستشفى الرابطة لـ "الصباح":

80 بالمائة من مرضى "كورونا" يتعافون دون دواء او تدخل طبي.. والصحة تدرس الاختبارات التحليلية الدقيقة لاقتنائها

الخميس 2 أفريل 2020
نسخة للطباعة
تتالت الاخبار في الايام القليلة الماضية عن تماثل العديد من مرضى فيروس كورونا بشكل طبيعي ودون اي تدخل طبي واعطت هذه المعلومات المتداولة جرعة جديدة من الامل لدى شعوب العالم وكان لتناقل خبر مفاده عبر مواقع التواصل الاجتماعي  لتماثل شابة تونسية للشفاء دون دواء الاثر الكبير في نفوس العديد من التونسيين الذين اصبحوا اكثر وعيا بمخاطر عدوى فيروس كورونا وهو ما تؤكده ارقام الحجر الصحي الشامل التي شهدت ارتفاعا ملحوظا حسب المتابعين من مختلف السلط.
وقد يعتبر تغلب بعض المرضى عن هذا الفيروس دون اي دواء امرا عاديا بالنسبة لعلم الفيروسات حسب ما اكدته الدكتورة ريم عبد الملك طبيبة بقسم الامراض السارية بمستشفى الرابطة لـ "الصباح" حيث اكدت ان 80 بالمائة ممن يحملون فيروس كورونا يتماثلون للشفاء دون اي تدخل طبي ودون دواء.
وقد اكدت منظمة الصحة العالمية خلال إجابتها على الأسئلة على موقعها الإلكتروني حول كورونا أن نحو 80% من مرضى الفيروس المستجد «كوفيد-19» يتعافون من دون الحاجة إلى علاج خاص، إنما فقط برعاية صحية عامة مشابهة للعناية التي تقدم لأي مصاب بفيروس آخر .
وافادت طبيبة الامراض السارية ان اقل من 1 بالمائة من الذين يحملون الفيروس لا تظهر عليهم العوارض في حين البقية يعانون من اعراض الحمى والسعال ومن ضيق في التنفس، الى جانب شعور التعب والارهاق وآلام في اغلب مفاصل الجسم.
واضافت عبد الملك ان المرضى الذين يخضعون للاقامة في المستشفى هم ممن يعانون ضيقا في التنفس ويحتاجون الى تنفس اصطناعي.
وفي سياق متصل افادت طبيبة الامراض السارية ان هناك خلية  تضم اخصائيين بيولوجيين في الامراض السريرية تنكب حاليا على دراسة  اي من الاختبارات لاجراء التحاليل سيتم اقتناءها من الاسواق العالمية في الايام القادمة، مضيفة ان هناك ثلاث انواع من الاختبارات يجري التقصي حولها للتثبت من جدواها ومدى استجابتها للشروط الصحية العالمية.
وحسب عبد الملك فان هناك نوعين من الاختبارات نتائجها سريعة لا تتعدى العشر دقائق لكنها غير مؤكدة، في حين يوجد اختبار ثالث له جدوى كبرى وهو يتمثل في "خراطيش" تجرى عليها الاختبارات.
وحسب طبيبة الامراض السارية فان هناك طلب متزايد على المستوى العالمي على هذه النوعيات من التحاليل وهو ما كد سابق وزير الصحة عبد اللطيف المكي في تصريح اذاعي مشيرا الى شروع الوزارة في الإجراءات اللازمة لاقتناء نصف مليون اختبار يمكّن من الكشف عن فيروس كورونا لدى المصاب في مدة لا تتجاوز 10 دقائق.
وافادت عبد الملك ان  الاختبارات الجديدة تكشف عن إصابة الشخص بالفيروس عن طريق الانف وهي ناجعة ودقيقة.
جهاد الكلبوسي

إضافة تعليق جديد