معهد باستور على خط المعركة.. ومخبر المستشفى العسكري يستعد - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 29 مارس 2020

تابعونا على

Mar.
29
2020

لكسب رهان الـ10 آلاف تحليل لتشخيص فيروس كورنا

معهد باستور على خط المعركة.. ومخبر المستشفى العسكري يستعد

الخميس 26 مارس 2020
نسخة للطباعة
*نحو تخصيص مستشفى عبد الرحمان مامي بالكامل لحالات الكورونا

 

لم تتوان منظمة الصحة العالمية في التأكيد أن من أكثر الاجراءات الناجعة في تطويق، هو الفحص والتكثيف من اجراءات تحاليل كشف فيروس كورونا ،حيث أثبتت تجارب عدة دول تشهد الجائحة أن تكثيف هده التحاليل وحصر حالات الاصابة الية ناجعة للحد من تفشي الفيروس ،ولعل النتائج المبهرة التي حققتها كوريا الجنوبية في تطويق الأزمة والخروج منها بأخف الأضرار بات يلهم كل دول العالم في القيام بنفس الشيء.

وفي هدا السياق ،أعلن رئيس الحكومة الياس الفخفاخ في ظهوره الاعلامي أن الدولة من خلال وزارة الصحة ستسعى لاجراء عشرة آلاف تحليل لحصر حالات الاصابة وحالات الاشتباه في الاصابة بالعودة ،وكان لهدا الاجراء صدى ايجابي جدا لدى الرأي العام ولدى كل المختصين في الشأن الطبي ،باعتبار تأكيد أغلبهم أنه ادا أجريت هده التحاليل بالاضافة الى التطبيق الصارم للحجر الصحي العام يمكننا دلك من تفادي الكارثة التي تفوق امكانيات القطاع الصحي ..

يأتي هدا الاجراء بعد تأكيد أغلب الاطباء عدد الاصابات المعلنة لا يعني أنها الوحيد باعتبار النقص الواضح في اجراء التحاليل ،في المقابل هناك مخبر مرجعي وحيد لاجرائها وهو مخبر شارل نيكول ، احتكر الى حدود يوم أول أمس اجراء هده التحاليل ،رغم أن د.الهام بوتيبة ،رئيسة مخبر التحليل الجرثومي بمستشفى شارل نيكول أكدت أن المخبر جاهز لاجراء مئات الاختبارات يوميا وأن وزارة الصحة قامت بتجهيز ثلاث وحدات مخبرية اخرى للتدخل وقت اشتداد الأزمة ،علما وانه في مرحلة ما من انتشار الفيروس سيتم التخلي عن التحاليل والمرور مباشرة الى مسار التعهد بالمصابين داخل المستشفيات.

ومن بين المخابر الجاهزة للتدخل ،ودخلت بالفعل على خط الازمة ،مخبر باستور في انتظار دخول المخبر المرجعي الثالث بالمستشفى العسكري وتفعيل وحدات مخبرية جهوية مبدئيا ستكون بجهة صفاقس ..

أكد أمس ، المدير العام لمعهد باستور الهاشمي الوزير، أن مخابر المعهد ستشرع في اجراء تحاليل مخبرية لتشخيص فيروس كورونا ودلك في اطار معاضدة جهود المخبر المرجعي بشارل نيكول .

وقد تعهد معهد باستور بإجراء 200 اختبارا جديدا في غضون الساعات الماضية ، وقام معهد باستور بتجنيد فريق من المخبريين للقيام بتحليل العينات المرسلة من قبل وزارة الصحة التي ستبقى المرجع الاساسي في تجميع العينات المرفوعة من المستشفيات الجامعية والجهوية وحتى من المصحات الخاصة .

كما أكد مدير معهد باستور المختص في اجراء الابحاث الطبية أن المعهد سيعكف كدلك على اجراء الابحاث في مجال التحاليل المخبرية المصلية للتعرف على مضادات الفيروس انطلاقا من دم المصابين بالكورونا وهو ما سيسمح بتوفير معلومات هامة حول أي تطور محتمل في علاقة بفيروس كورونا كما كشف الهاشمي الوزير أن فريقا من الباحثين بالمعهد من المختصين في تطوير لقاح الحمض النووي قد شرعوا في  دراسة معطيات نظرية  من اجل التوصل الى لقاح ضد الفيروس

دخول مرحلة العدوى الافقية

تصاعد وتزايد نسق الإجراءات الصحيّة الطبية على هناتها وثغراتها ،قابله دخول سريع في المرحلة الثالثة من انتشار الوباء ،بعد الاعلان عن وجود بؤر لانتشار المرض في جربة والبحيرة وسكرة والمرضى ، وبعد تصاعد حالات الاصابة الافقية بعد مرحلة الاصابات الوافدة والاصابات العائلية،عدوى كشفتها الأرقام بتسجيل 59 حالة جديدة أمس من ضمن 173 حالة اصابة مؤكدة ..

وفي هدا السياق تم الكشف أمس عن تسجيل حالات جديدة في القصرين قدمت من جربة والتي عدت مند ايام كبؤر لانتشار المرض ،ويتوقع تسجيل حالات اصابات افقية اخرى في بقية بؤر الانتشار الاخرى المعلن عنها وانتقال هده الاصابات الى بؤر جديدة ..

ولعل هده التطورات السريعة في مرحلة متقدمة من انتشار الفيروس اقتضت تفعيل كل المجهودات لتطويق الانتشار واساسا من خلال التحاليل و الفحوصات الواسعة لاكتشاف عدد الاصابات الحقيقية..

ورغم ان قرار وزارة الصحة بترك مهمة اجراء التحاليل من مهام مخابر طبية عمومية الا ان ما أكدته د. جليلة بن خليل رئيس قسم الانعاش بمستشفى عبد الرحمان مامي ،مند يومين ،من كون أن هناك نقص في العينات المستعملة لاجراء هده التحاليل وسعي الدولة لاستيرادها من دلك انه تم التفكير في ارسال طائرة عسكرية لجلب هده المواد الطبية الحيوية ،يضع قرار اجراء هدا العدد الواسع من التحاليل في محل الشك عند الانجاز ناهيك ان وزير الصحة قد صرح أيضا في وقت سابق ان الهدف هو الوصول الى اجراء 700 تحليلا بصفة يومية الى حدود منتصف شهر افريل القادم ،وهو ما يجعل الجميع في وضعية مسابقة الزمن قبل تفشي الفيروس أكثر في بلادنا وتصاعد حالات العدوى الأفقية ..

تخصيص عبد الرحمان مامي

علمت « الصباح »أن وزارة الصحة تتجه نحو تخصيص مستشفى عبد الرحمان مامي بولاية أريانة ،بصفة كليا لاستقبال وعلاج المرضى المصابين بفيروس كورونا ،وهو ما قد يضفي نجاعة وفاعلية على عمل الاطار الطبي وحصر العدوى ومنع انتقالها وتفشيها داخل بقية المستشفيات التي تعاني مجملها من ضعف فادح في المعدات والتجهيزات سواء في المستشفيات الجامعية و الجهوية ، ودلك في انتظار زيادة عدد الوحدات الاستشفائية المخصصة للكورونا بكامل مناطق الجمهوية .

هدا وتسعى وزارة الصحة لتأمين معدات وقاية من عدوى الكورونا بما في دلك اجهزة التنفس والازياء الخاصة والكمامات ودلك بقيمة 50 مليون دينار وسيتم جلب هده المواد وفق بعض المصادر سيكون بداية الاسبوع القادم عبر طائرة خاصة، وستوفر هده المعدات للاطار الطبي والشبه الطبي العمل بأريحية أكثر وخوض هده المعركة ضد الكورونا بأكثر حماية ونجاعة .

منية العرفاوي 

إضافة تعليق جديد