تعكر الحالة الصحية لعدد من أصحاب الشهادات العليا المعطلين عن العمل وسط تجاهل كلي لهم - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 29 مارس 2020

تابعونا على

Mar.
29
2020

القصرين/ بعد عام كامل من الاعتصام في خيام بمدخل الولاية في البرد والثلوج والرياح

تعكر الحالة الصحية لعدد من أصحاب الشهادات العليا المعطلين عن العمل وسط تجاهل كلي لهم

السبت 9 فيفري 2019
نسخة للطباعة

كل من يمر امام مقر ولاية القصرين على مستوى مدخلها الشمالي المقابل للشارع الرئيسي ومقر اقليم الحرس الوطني، غير بعيد عن المفترق الدائري المؤدي الى تالة والكاف والحدود الجزائرية غربا والشعانبي وفريانة وقفصة جنوبا، او الذاهب الى المستشفى الجهوي والمركب الرياضي، يلاحظ تواجد بضع عشرات من الشابات والشبان المرابطين منذ عام كامل، في خيام بالية تغطيها قطع من»البلاستيك» في مدارج مدخل الولاية، تحيط بها معلقات ولافتات تشير الى انهم مجموعة من اصحاب الشهادات العليا المعطلين عن العمل في اعتصام اسموه «اعتصام الصمود» للمطالبة بالتشغيل والكرامة.
معاناة لا حدود لها
مرت سنة كاملة على بداية اعتصامهم ورغم ذلك فهم مازالوا مصرين على تحركهم الاحتجاجي، واجهوا فيها ظروفا صعبة من حرارة محرقة خلال اشهر الصيف، وجوع وعطش طوال شهر رمضان، وحرمان من الدفء العائلي مع اسرهم، ومع حلول فصل الشتاء ببرودته الشديدة وثلوجه وعواصفه القوية التي تميز مناخ القصرين، فان معاناتهم اصبحت لا تطاق، من ذلك انهم يقضون ليالي الشتاء الطويلة تحت خيامهم البسيطة التي لا تكاد تسترهم، وقد دمرتها الرياح اكثر من مرة، وفق ما اكده لنا بعضهم الذين قالوا لنا انهم يواجهون المناخ القاسي وظلمة الليل باشعال»كانون» يتجمعون حوله في غياب الكهرباء عن مكان اعتصامهم ومحدودية امكانياتهم، وافادوا ان البرد تسرب الى اجسادهم وانهكها لكنهم لن يرموا المنديل.
تعكر صحة عدد منهم
برودة الطقس وعدم توفر وسائل مجابهته من اغذية كافية ووسائل تدفئة والمبيت في الخيام، تسببت في اصابتهم بصفة متكررة بنزلات برد حادة نقلوا اثرها الى المسشتفى الجهوي القريب لتلقي الاسعافات، وفي الايام الاخيرة تعكرت صحة احدهم واسمه عادل عيادي ولما فحصه احد الاطباء الخواص اشار الى امكانية اصابته بالالتهاب الكبدي الفيروسي وعليه ان يخضع الى تحاليل وفحوص مكثفة لتجاوز وضعيته الصحية، في حين بدا اخر واسمه محمد العمري يشكو من اعراض الفشل الكلوي من جراء تعرضه الدائم الى البرد، دون اعتبار ما يشكوه بقية المعتصمين من امراض لم يتم الكشف عنها بعد.
وقفة احتجاجية وتحرك جهوي
عام كامل من الاعتصام لم يشفع لهم لدى السلطة الجهوية بالقصرين غير دعوة الامن الى التصدي لهم واخراجهم من ساحة الولاية عند بداية اعتصامهم او كلما قدم وزير لزيارة الجهة وارادوا تبليغه اصواتهم، وامام ما وجدوه من تجاهل ولامبالاة على حد قولهم من والي الجهة الذي لم يكلف نفسه حتى زيارتهم لاطمئنان على صحتهم في هذا المناخ القاسي، نفذ المعتصمون اول امس الخميس وقفة احتجاجية في مكان اعتصامهم لتحسيس اهالي الجهة بمعاناتهم ومطالبتهم بمساندتهم، خصوصا وان مقر اعتصامهم تمر من امامه يوميا الاف السيارات والشاحنات وحافلات النقل المدرسي المتجهة الى معهد 2 مارس واعدادية ابن رشد النموذجية بمدخل القصرين الغربي (طريق تالة) القريب منهم..
وافادونا امس بانهم سينظمون يوم الاثنين تحركا احتجاجيا جهويا للتعريف بمطالبهم في الشغل والكرامة ومعاناتهم المريرة والطويلة من اجل ذلك.

 

ي . أمين

إضافة تعليق جديد