الإفريقي.. بين هروب الكبار و«لعب الصغار» - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Aug.
23
2019

متاعب سياسة الملاعب

الإفريقي.. بين هروب الكبار و«لعب الصغار»

الأربعاء 6 فيفري 2019
نسخة للطباعة

يكتبها: عبد الوهاب الحاج علي
 

بعد الهزيمة المخجلة في لوبومباتشي السبت المنقضي دعا رئيس النادي الافريقي في تصريح إذاعي إلى جلسة عامة انتخابية خلال الصائفة المقبلة وكان عبد السلام اليونسي قد رمى المنديل ولم يعد قادرا على المواصلة نتيجة الضرب تحت الحزام فلا يكفي أنه وجد نفسه مكبلا بالديون والالتزامات المالية بل أيضا يواجه الانتقادات ومساعي العرقلة من أطراف همها الوحيد المناصب في الإفريقي.. ويبدو أنه عندما يدعو عبد السلام اليونسي إلى جلسة عامة فهناك رسائل عديدة أراد البعث بها إلى الطامعين في هذا التكليف “الملغم”، فعبد السلام أكد أنه لم يعد بشيء وكان همه الوحيد تجاوز المشاكل وخاصة خطايا “الفيفا” التي لا تحتمل المماطلة، إضافة إلى توفير مستحقات اللاعبين الذين حصلوا على أموالهم إلى حدود ديسمبر 2018 (حسب ما صرّح به اليونسي لموزاييك) وهذا في حد ذاته عمل بطولي فهيئة النادي الإفريقي (رغم كل الهنات، ورغم أن عدة وجوه لا مكان لها في هيئة ناد في عراقة النادي الإفريقي) منكبة على استخلاص ديون بالمليارات لتجنيب الإفريقي العقوبات القاسية..
ورغم أنه لا أحد يثق في العديد من المحيطين بعبد السلام اليونسي كما أن جلهم يفتقر للخبرة في التسيير فإنه لا بد من الاعتراف بأنه في آخر سنة 2017 عندما غادر الرياحي الحديقة “أ” (ولو أنه لم يدخلها بل أراد هدمها ويسير الجمعية من مكتبه بالبحيرة) كانت الديون المثقلة على الإفريقي لدى “الفيفا”، وكذلك لجنة النزاعات بالجامعة التونسية لكرة القدم تفوق 20 مليون دينار، ثم انضافت إليها مبالغ أخرى في ما بعد، وكان على الأفارقة آنذاك أن يلزموا الرياحي بالاعتراف أولا بهذه الديون وبضرورة إيجاد حل، لأنه المتسبب الرئيسي فيها، لكن الهيئة التسييرية لم تفعل شيئا، وأقصى ما قامت به حملة “آس ـ آم ـ آس” لم تؤت أكلها ولم توفر ولو جزءا بسيطا من هذه الديون، واكتفت برفع لقب الكأس لا غير، ولسائل أن يسأل، هل كان مروان حمودية قادرا على تسديد ولو جزء من هذه الخطايا عندما ترشح للرئاسة من جديد؟ ونافس قائمة عبد السلام اليونسي؟.. وإذا كان الأمر كذلك لماذا فرط في عدد من ركائز الفريق على غرار صابر خليفة وإبراهيم الشنيحي.. وهو يدرك أن قرار المنع من الانتدابات قادم لا محالة؟
الأسئلة، والاستفهامات عديدة، ولكن المشكل واحد وهو حجم الديون الذي يقصم الظهر، ويزعزع الجبال...
وبالتالي إذا كان لهيئة عبد السلام اليونسي (حتى وإن كنا نختلف معها ونعيب عليها عديد الأمور) انجاز فهو الجرأة التي تحلى بها رئيس النادي الإفريقي في مواجهة هذه الديون وسرعة التحرك لتحميل الدولة مسؤوليتها واستجابت الحكومة مع جامعة كرة القدم.. لكن كل هذا لا يكفي فالديون المتراكمة لا تطاق، ولا يمكن بأية حال من الأحوال أن تترك الوقت للهيئة الحالية للاهتمام بشؤون النادي على الوجه الأكمل... لذلك كل من انتقد هيئة عبد السلام اليونسي عليه أولا أن يتفطن إلى وزر الديون والجهود المضنية لحل بعض ملفاتها...
أما السؤال المطروح على عبد السلام اليونسي، وهو ماذا يقصد من جلسة عامة انتخابية مبكرة خلال الصائفة.. هل هو هروب من الطامة الكبرى؟ أم أنه سيترك لغيره، ممن تعلقت هممهم بالكراسي، شيئا من هذه الديون حتى يذوقوا مرارة ما تذوقه اليونسي؟.. كل الاحتمالات واردة.. النادي الافريقي الذي سيحتفل بداية من السنة المقبلة بمائويته اصبح مثقلا بالهموم، والمشاكل ومكبلا على جميع المستويات، ولكن مشكله الرئيسي دوما ابناؤه، فهذا يريد رئيس ناد “بلدي” والحال انه لا يساهم بشيء، والاخر يريد مسؤولا لا علاقة بهذا او ذاك او غير محسوب على اطراف معينة، وبقيت مشاكل الافريقي الجدية تكبر مثل كرة الثلج وما ان بدأت في الذوبان حتى غمرت كل الافارقة واغرقتهم في بحر الخطايا والمشاكل والحال انه كان حريا بابنائها (ونقصد هنا الميسورين واصحاب الثروات الطائلة) التحرك لرتق الفتق قبل ان تتسع رقعته.
لا فائدة من العودة الى ما قاله سليم الرياحي في مداخلات تلفونية من الامارات، والتي كانت كلها في يوم واحد (مما يعني ان هناك من يرتب الامور من تونس) والتي ايضا كرر فيها نفس الكلام، وهو انه سيدفع الديون لو ترحل الهيئة الحالية ونسي ان من يتحدث عنهم (حتى وان كانت لهم اخطاء) هم ابناء الافريقي قلبا وقالبا، ولم يدخلوه من اجل غايات سياسية، والجميع يدرك ان الرياحي لن يعود الى تونس لاسباب عديدة مختلفة.
لقد بقي الافريقي، لعبة بين القدامى والمسؤولين الحاليين..
وحتى احد المسؤولين السابقين، الهارب من البلاد، وآن الاوان، لينفض الافريقي من رماده، ويعود للتحليق اذ على كل ابنائه التجند للخروج من الازمة، وهذا ليس بعزيز عليهم..

إضافة تعليق جديد