من ينشد السلام في العالم لا يخشى الإشارة إلى فلسطين - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Feb.
16
2019

ممنوع من الحياد..

من ينشد السلام في العالم لا يخشى الإشارة إلى فلسطين

الأربعاء 6 فيفري 2019
نسخة للطباعة

خلال زيارته التي وصفت بالتاريخية الى الامارات، دعا البابا‭ ‬إلى‭ ‬وقف‭ ‬الحرب‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬وسوريا‭ ‬والعراق‭ ‬وليبيا، بل ان البابا استبق وصوله الى أبو ظبي بالدعوة الى انهاء الحرب في اليمن وانهاء معاناة الشعب اليمني وما يواجهه أطفال اليمن من جوع والم وتشرد وضياع، وفي ذلك الحقيقة موقف انساني يحسب له، وهو رجل الدين الذي يمثل أكثر من مليار مسيحي من اتباعه في العالم يستمعون بجدية لصوته ودعواته، وهو الصوت الذي لا يمكن لصناع القرار تجاهله او عدم الاصغاء اليه عندما يتكلم من الجزيرة العربية...
ولا شك ان زيارة البابا الاولى من نوعها الى منطقة الخليج العربي تكتسي في هذه المرحلة أهمية لا يستهان بها وتحمل في طياتها رسالة مشتركة بأهمية أن يعلو خطاب السلام عاليا وأن يكون لرجال الدين من الفاتيكان الى الازهر، ولم لا الزيتونة الصوت الاكثر حضورا لتفعيل شعارات الاخوة في الانسانية والدين والخروج بها من دائرة الندوات والمؤتمرات واللقاءات التي تكتسي هالة اعلامية ولكنها سرعان ما يزول وقعها وتأثيرها السحري بزوال الحدث ...
صحيح ان الامارات نجحت في الاعداد لهذه الزيارة الحدث بمختلف تفاصيلها وجعلتها موضوع متابعة في مختلف وسائل الاعلام في الغرب وهي التي تنافست في نقل اللقاء الحميمي للبابا ‭ ‬فرنسيس‭ ‬ بلباس الكهنة والامام الاكبر للأزهر بجلبابه وعمامته وذلك خلال‭ ‬المؤتمر الذي انتظم تحت شعار "الاخوة والانسانية" وهو شعار فضفاض يحتمل أكثر من قراءة وأكثر من ترجمة في ابعاده وأهدافه..
وقد توقعنا فيما كان البابا يدعو الى وقف الحرب في ‭ ‬اليمن‭ ‬وسوريا‭ ‬والعراق‭ ‬وليبيا،‭ ‬ويدعو أمام العالم للتصدي ‬لسباق التسلح ويشدد على انهاء الحرب في اليمن ورفع المعاناة عن الشعب اليمني وإنقاذ اطفال اليمن من الجوع والقصف والتشرد، أن يتوقف لحظة عند أطفال فلسطين وشعب فلسطين الواقع بين مطرقة الاحتلال وسندان التشرد ...
ربما اعتبر الكثيرون أن البابا لم بجانب الصواب في دعوته إنهاء هذه الحرب القذرة ولكنه وقع في المحظور بتجاهله مجرد الإشارة إلى معاناة الشعب الفلسطيني... وسواء كان ذلك عن وعي أو دون وعي فمن شأن ذلك أن يثير أكثر من نقطة استفهام حول هذا الاستثناء الذي لا يمكن تبريره تحت أي غطاء كان... وقد كان على البابا أن يجعل رسالته عن السلام والأخوة شاملة عادلة فوق كل الحسابات ...
ولكن يبدو ان البابا اختار تفادي ذلك وجنب نفسه غضب واشنطن ولعنة تل ابيب ولا ندري ان كان تعرض لضغوطات أو دعي لتجنب الاشارة الى القضية الفلسطينية في الوقت الذي تسير فيه عملية التطبيع على قدم وساق ..اذ لا يمكن باي حال من الاحوال ان تسقط فلسطين من ذاكرة البابا الذي قال ‬في‭ ‬خطابه‭ ‬أمام‭ ‬شخصيات‭ ‬دينية‭ ‬وسياسية‭ ‬‮"‬إن‭ ‬الأخوّة‭ ‬البشريّة‭ ‬تتطلّب‭ ‬منّا،‭ ‬كممثّلي‭ ‬الأديان،‭ ‬واجبَ‭ ‬حظر التسلح وهو ما يستوجب شجاعة خارقة وإرادة صادقة لتخليص شعوب العالم من شر صناعة السلاح وشبكات التهريب وتأجيج الأزمات وشن الحروب...
‬والاكيد أن الآلاف تابعوا الزيارة التاريخية غير المسبوقة لبابا الفاتيكان الى الجزيرة العربية وتوقيع ما سمي بـ"وثيقة الاخوة الانسانية" مع شيخ الازهر والتي تتضمن قائمة من البنود لتعزيز الحوار والتقارب بين الديانات المختلفة، بما يعيد الى الاذهان زيارة البابا السابقة الى مصر وحديثه قبل سنتين عن اهمية التعايش السلمي بين الشعوب والأديان، وهو أيضا ما كان توقف عنده الرئيس الامريكي السابق باراك أوباما في خطابه الشهير حول حوار الحضارات والاديان بعد انتخابه رئيسا والآمال العريضة التي بنيت في حينه على ذلك الخطاب لوضع حد لصراع الحضارات والأديان، الذي احتد بعد هجمات 11 سبتمبر وما أفرزته من احتقان ومن كراهية واحقاد بين المسلمين وغير المسلمين ...
سيكون من السذاجة الانسياق وراء الاعتقاد بأن لقاء أبو ظبي يمكن ان يكون محطة جديدة لتكريس ثقافة السلام والتعايش الامن بين الشعوب، فتلك مسألة تتجاوز رجال الدين بكل معتقداتهم، وستظل مرتبطة بصناع القرار بالمال والاعلام والمتحكمين بإعادة رسم النظام العالمي الجديد ولعبة المصالح التي تحدد أين تقف وأين تتمدد الحروب واين يصنع السلام واين تحقن الدماء وأين تستنزف وأي الشعوب تدفع ثمن لعبة المصالح وأي شعوب أيضا تستفيد من تجارة السلاح وصناعة الحروب ...

 

آسيا العتروس

إضافة تعليق جديد