محكمة صفاقس تصدر أول حكم في قضية تمييز عنصري في تونس.. 5 أشهر «سرسي» لولية نعتت معلما بـ«الوصيف» - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Jun.
18
2019

محكمة صفاقس تصدر أول حكم في قضية تمييز عنصري في تونس.. 5 أشهر «سرسي» لولية نعتت معلما بـ«الوصيف»

الأربعاء 6 فيفري 2019
نسخة للطباعة

 قضت أمس محكمة الناحیة بصفاقس بـ5 أشهر سجنا مع تأجيل تنفيذ العقاب البدني وخطية مالية قدرها 400 دينار في حق الولیة التي اعتدت على المعلم  أحمد الطرابلسي بصفاقس ونعتته بـ»الوصيف» من أجل تھم ھضم جانب موظف عمومي بالقول والتھديد حال مباشرته لوظیفته ويضاف للولیة صدور قول عنھا يتضمن تمییزا عنصريا قصد الاحتقار والنیل من الكرامة طبق أحكام الفصول 125 من المجلة الجزائیة والفصلین 2 و8 من القانون عدد 5 لسنة 2018 المؤرخ في 23 أكتوبر 2018 المتعلق بالقضاء على جمیع أشكال التمییز العنصري فيما قضت المحكمة بعدم سماع الدعوى في حق زوج المتهمة والمحال معها في القضية.
وقد ذكر المعلم المتضرر صلب أقواله أنه بتاريخ 19 جانفي الجاري كان بصدد مباشرة عمله بمدرسة «القومیة بن سعید»عندما ضبط تلمیذة بصدد التزين بأدوات «المكیاج» بالقسم فقام بطردھا من قاعة الدرس لعرضھا على ادارة المدرسة وفي حدود الساعة التاسعة والنصف صباحا اقتحمت والدة التلمیذة قاعة التدريس دون استئذان فطلب منھا مغادرة القاعة الا أنھا طلبت منه الخروج الى ساحة المدرسة وبمجرد خروجه أمسكته من «كشكوله «وقامت بسحبه ثم «بصقت» على وجھه وتولت شتمه بالقول «يا وصیف ما نیش جاية نشرب معاك في قھوة وما نیش عاشقة في زينك» ثم اتصلت بزوجھا الذي قام بدوره بتھديده قائلا له حرفیا « توا نوريك.» وباستنطاق الولیة أنكرت التھم الموجھة الیھا وأكدت أنھا لم «تبصق»على الشاكي ولم تنعته بـ»وصیف» كما أنكر زوجھا تھديده فیما أدلى مدير المدرسة بشھادته حیث ذكر أنه كان متواجدا بساحة المدرسة عندما تولت المتھمة إحداث الھرج والتشويش ثم قامت بشتم المعلم بحضور كافة المعلمین والتلامیذ قائلة له «يا وصیف» كما تولت «البصق» على وجھه.

 

فاطمة الجلاصي
 

إضافة تعليق جديد