أما آن للشهيد أن يستريح؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Jul.
22
2019

صباح الخير

أما آن للشهيد أن يستريح؟

الأحد 3 فيفري 2019
نسخة للطباعة

6 فيفري 2013 - 6 فيفري 2019 ست سنوات تمر هذا الاسبوع على الذكرى السنوية السوداء لاغتيال المناضل شكري بلعيد في عملية ارهابية استهدفته أمام بيته في وضح النهار, والارجح أن هذه الذكرى السادسة التي يتجه الراي العام لاحيائها خلال الساعات القليلة القادمة ستمر كسابقاتها دون الكشف عن الحقيقة كاملة ودون رفع الغطاء عن ملابسات تلك الطعنة الغادرة التي استهدفت أحد القياديين الوطنيين..

 

واستهدفت معها تونس وتلك التجربة الديموقراطية الوليدة في محاولة لاجهاضها وزرع الفتنة بين التونسيين ودفعهم الى صراعات دموية..  وقد جاءت جريمة الاغتيال اللاحقة التي استهدفت المناضل والنائب محمد البراهمي في سيناريو مماثل امام بيته في وضح النهار وبالتزامن مع عيد الجمهورية ما عمق الجراح وادخل البلاد في متاهات من الشكوك والمخاوف التي لا يمكن أن تنجلي الا باشفاء غليل التونسيين وبظهور الحقيقة أمام الرأي العام ومحاسبة الاطراف التي اشتركت في دفع البلاد الى المجهول...
والامر طبعا لا يتعلق باليد التي أطلقت الرصاص واغتالت بلعيد والبراهمي, ولا تلك التي تواطأت وساعدت على استباحة حدودنا واهدار دم جنودنا في الجبال والمدن, ولا بتلك التي أطلقت الرصاص على الحرس الرئاسي في قلب العاصمة, ولا التي قطعت رأس الطفل الراعي وأرسلته الى عائلته.. بل للكشف عن كل الايادي الارهابية الملوثة بدماء الابرياء التي استهدفت كل شهداء الوطن والاهم ملاحقة ومحاسبة العقول المدبرة التي خططت وموّلت لهذا النزيف وتحويل تونس المدنية المتنورة الحالمة بالرقي والازدهار والعدالة والديموقراطية الى مشروع ظلامي تدميري تقوده عقليات معادية للوطن ولتطلعات اغلبية التونسيين الذين لا يقبلون التنكر للارض التي أطعمتهم من جوع وآوتهم من خوف وجعلتهم عنوانا للحضارات المتعاقبة..
لسنا نريد استباق الاحداث, ولا الاستعاذة عن القضاء في كشف الحقائق المغيبة وتخليص البلاد من كابوس ثقيل كان وسيظل وراء أزمة الثقة بين شريحة واسعة من الرأي العام وبين الحكومات المتعاقبة التي ستظل مدينة للتونسيين بكشف الحقيقة، لقد أعادت هيئة الدفاع عن الشهيدين, الملف الذي لا يمكن أن يسقط من ذاكرة التونسيين,  الى سطح الاحداث بما كشفته للراي العام من معلومات صادمة  عن عديد التفاصيل المحرجة في علاقة بوجود جهاز امني سري والغرفة السوداء لوزارة الداخلية وما تضمنته من وثائق ومعلومات عن الدورالمفترض لمصطفى خضر المقرب من حركة النهضة, شريك الترويكا والشريك الحالي في حكومة يوسف الشاهد في الاغتيال..
قناعتنا، -ولسنا نتحدث عن معلومات- أن الهيئة قد تتجه للكشف خلال الساعات القادمة في الذكرى السادسة لاغتيال بلعيد عن مزيد المعلومات وهو ما من شأنه أن يضع حلفاء الامس كما حلفاء اليوم أمام استحقاقات خطيرة يتطلع اليها الرأي العام وهي استحقاقات تفرض وأكثر من أي وقت مضى أن تكون جرائم الاغتيالات خارج كل الحسابات والمساومات الانتخابية لاي طرف كان.. ما يعني أنه سيكون لزاما على أصحاب السلطة أو من ينشدونها التوقف عن التعويل على ضعف ذاكرة التونسي أو محاولة تخدير الرأي العام والتعويل على سياسة امتصاص الغضب... فهذه الذاكرة تؤكد ومع اقتراب ذكرى اغتيال بلعيد الذي لم يجف دمه على الطريق بعد، ان فك سر الغزوات المتتالية للبلاد من غزوة المنقالة الى غزوة منوبة وغزوة جامع الفتح وغزوة السفارة مازالت عالقة وهو ما يعني أن التهديد مازال بيننا وقابل للانفجار في كل حين...
والاكيد أيضا مع اقتراب هذه الذكرى أنه من حق عائلة الشهيد الصغيرة ومن حق عائلات كل الشهداء معرفة الحقيقة بكل ما يمكن أن يترتب عنها بهدف بلسمة الجراح التي لم تندمل.. طبعا، لا عزاء في الشهداء ولكن يبقى من حق الضحايا أن يرتاحوا في قبورهم ومن حق الرأي العام أن يطمئن وأن يدرك أن للكابوس نهاية وأن من تجرأووا على تونس وشعبها في السابق لن يتجرأوا عليه مستقبلا لان هناك دولة مؤسسات وقانون وعدالة قائمة تتصدى وترفض ذلك..
وفي انتظار ما تحمله الساعات والأيام القادمة فان الوفاء لدماء الشهداء يفرض على الجميع كشف الحقيقة...

 

اسيا العتروس

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد