تطورت الفكرة فأنتجت تظاهرة تحرك تضامني واسع لإنقاذ حياة شاب - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Jun.
18
2019

منوبة

تطورت الفكرة فأنتجت تظاهرة تحرك تضامني واسع لإنقاذ حياة شاب

الجمعة 1 فيفري 2019
نسخة للطباعة

عاشت معتمدية وادي الليل من ولاية منوبة خلال الأيام الأخيرة على وقع موجات إيجابية كان للمجتمع المدني في الجهة دور أساسي في خلقها لدى الرأي العام، كانت نتائجها التفافا واسع النطاق حول الحالة الصحية لأحد شباب حي الورد ويدعى تقي الدين بالحاج الذي يبلغ من العمر 29 سنة ويواجه مشاكل صحية تستوجب إجراء عملية استبدال للقلب.
تحرك تضامني كانت بدايته منذ شهر تقريبا تزامن مع ما عاشته منطقة وادي الليل من تعاقب سريع لأحداث إجرامية نهاية السنة الماضية وكان آخرها قتل شاب لأفراد عائلته وحادثة اختطاف واغتصاب طفلة العشر سنوات... تحرك أراد به الداعون إليه تصحيح الفكرة السيئة والمهينة التي تم ترويجها لدى العموم حول منطقة وادي الليل وإظهار ما يتحلى به الأهالي من رقي ومد تضامني لتتطور فكرة الدعوة لإنقاذ حياة أحد الشبان بسرعة وتأخذ شكل التظاهرة إثر التفاعل الإيجابي الذي حظيت به من قبل عديد الأطراف، وتتجسد من خلال تنظيم حفل فني مساء اليوم الجمعة بفضاء المسرح البلدي بالعاصمة بمساهمة ما يزيد عن 32 مشاركا بين فنانين وممثلين ومنشطين وصحفيين أعربوا عن تضامنهم مع حالة تقي الدين بالحاج لتخصص كل مداخيل الحفل لأجل تمكينه من السفر وإجراء العملية الجراحية المطلوبة.
 وقد مكنت بلدية تونس أصحاب الفكرة من استغلال فضاء المسرح البلدي مجانا إثر التنسيق مع بلدية وادي الليل التي سهرت على أن تتخذ الحملة طابعا قانونيا وتابعت نشاطاتها عبر تكوين لجنة خاصة اتخذت تسمية لجنة مساندة تقي..
الساهرون على هذه الحملة التضامنية يشيدون بما وجدوه من تعاون وتفاعل لوزارة الثقافة التي سهلت أمامهم عديد الإجراءات لإنجاز أكثر من حفل تطوعي على غرار ما أنجز منذ أيام في مدينة توزر وما يتم الإعداد له في مدينة قبلي وأيضا لما بذلته وزارة الصحة لفائدة تقي الدين بتحويله من مصحة خاصة كان يقيم بها إلى مستشفى الرابطة ووضعه تحت مراقبة طبية خاصة إلى حين إنهاء تراتيب سفره للعلاج..
وللتذكير فإن هذه الحملة التضامنية تندرج في إطار عدد من الأنشطة والتظاهرات التي هدفت إلى بعث الأمل وخلق جو عام إيجابي لدى أهالي معتمدية وادي الليل إثر عيشهم مؤخرا على وقع موجة من العنف يعتبرونها غريبة عن منطقتهم وعن طبيعة تعايشهم السلمي والآمن فنظموا الحملات التطوعية للنظافة والعناية بالمحيط وعديد اللقاءات التنشيطية والفنية بالمدارس وبالساحات العامة كان أبرزها حملة «صناع الأمل من أجل ابتسامة طفل « التي أشرف عليها مجموعة من شباب حي الرياض والسعيدة..

 

عادل عونلي

إضافة تعليق جديد