وفاة رئيس المجلس الدستوري الجزائري مراد مدلسي - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Apr.
22
2019

وفاة رئيس المجلس الدستوري الجزائري مراد مدلسي

الثلاثاء 29 جانفي 2019
نسخة للطباعة
وفاة رئيس المجلس الدستوري الجزائري مراد مدلسي

أعلنت وكالة الانباء الجزائرية الرسمية الاثنين وفاة رئيس المجلس الدستوري مراد مدلسي عن 76 عاما بعد صراع طويل مع المرض. وجاءت وفاة مدلسي الذي يشغل هذا المنصب منذ 2013، قبل أقل من ثلاثة اشهر من الانتخابات الرئاسية المقررة في 18 أفريل، علما أن المجلس الدستوري هو من يوافق على الترشيحات ويعلن النتائج النهائية. ووفاة مراد مدلسي رئيس المجلس الدستوري وكان مراد مدلسي قد عاد إلى أرض الوطن منذ يومين بعد فترة علاج في فرنسا.وسيتخذ المجلس الدستوري جملة من الإجراءات الإستعجالية على خلفية وفاة رئيس المجلس.
والراحل مراد مدلسي، اصيل ولاية تلمسان وشغل عدة مناصب قيادية، كوزير للتجارة ما بين 1988 و1989، ثم نائبا لوزير الميزانية من 1990 إلى 1990، ليعين بعد هذا وزيرا للمالية من سنة 2005 إلى 2007، ثم عينه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وزيرا للخارجية الجزائرية إلى غاية سنة 2013، ثم يعيّن رئيسا للمجلس الدستوري، بتاريخ 15 سبتمبر..
وطبقا للنظام المحدد لقواعد عمل المجلس الدستوري، فإن المجلس سيتخذ جملة من الإجراءات الإستعجالية على خلفية وفاة رئيس المجلس مراد مدلسي، حيث تنص المادة 81 من النظام أنه “في حالة وفاة رئيس المجلس الدستوري أو استقالته، يجتمع المجلس الدستوري برئاسة نائب رئيس المجلس ويسجل إشهادا ويبلغ رئيس الجمهورية فورا”.
كما تنص المادة 82 على أنه “في حالة وفاة عضو في المجلس الدستوري أو استقالته أو حصول مانع دائم له يجري المجلس الدستوري مداولة تبلغ نسخة منها إلى رئيس الجمهورية وحسب الحالة إلى رئيس المجلس الشعبي الوطني أو رئيس مجلس الأمة أو رئيس المحكمة العليا أو رئيس مجلس الدولة”.
ويتألف المجلس الدستوري من 12 عضوا هم أربعة - بينهم رئيس المجلس ونائب الرئيس - يعينهم رئيس الجمهورية، وعضوان ينتخبهما مجلس النواب وعضوان يختارهما مجلس الأمة وآخرأن من المحكمة العليا واثنان من مجلس الدولة، حسب الدستور.
ومازال أمام المرشحين المحتملين لانتخابات 18 أفريل حتى منتصف ليل الثالث من مارس لتقديم ملفاتهم إلى المجلس الدستوري حتى يبت فيها في أجل عشرة أيام.
وبينما يلح عليه أنصاره بالترشح لولاية خامسة، لم يعلن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة (81 عاما) الذي يحكم البلاد منذ 1999 قراره بعد.
وكان اللواء المتقاعد علي غديري (46 سنة) أوّل من أعلن ترشّحه بعد تحديد تاريخ الانتخابات.
من جهته أبدى رئيس الحكومة الأسبق علي بن فليس نيته الترشح لكنه ينتظر القرار النهائي لحزبه «طلائع الحريات».
وكان بن فليس المنافس الأبرز لبوتفليقة في انتخابات 2004 (6,4 بالمائة من الاصوات) وفي 2014 (حصل على 12,3 بالمائة).
كما أعلنت حركة مجتمع السلم أكبر حزب إسلامي في البلاد، ترشيح رئيسها عبد الرزاق مقري الذي ينتظر الا يجد صعوبة في جمع التواقيع اللازمة لجعل ترشيحه رسميا.
ومن شروط الترشح لرئاسة الجمهورية جمع تواقيع 600 من أعضاء مجالس البلديات والولايات أو نواب في البرلمان، أو جمع تواقيع ستين ألف مواطن يتمتعون بحق الانتخاب.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد