بالإضافة الى بلوغ 45 حالة يوميا الطلاق الصامت يضرب في تونس - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Aug.
23
2019

ما وراء الأرقام

بالإضافة الى بلوغ 45 حالة يوميا الطلاق الصامت يضرب في تونس

الاثنين 28 جانفي 2019
نسخة للطباعة

الطلاق من أكثر الأشياء المنبوذة في كل الأديان وسبب في تفكك الأسرة وضياعها ورغم ذلك فان نسب الطلاق في تونس في ارتفاع مستمر سنة بعد سنة.. حيث سجلت تونس، خلال السنة القضائية 2016-2017، حوالي 16 ألفا و452 حالة طلاق، أي بمعدل 1371 حالة شهريا و45 حالة طلاق يوميا.
أسباب كثيرة يمكن أن تكون وراء ارتفاع نسب الطلاق في تونس لعل أهمها بالإضافة إلى عدم التفاهم والانسجام بين الشريكين، تعدد وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة من فايسبوك وانستغرام التي اعتبرها الباحث في علم الاجتماع معاذ بن نصير من أهم العوامل المباشرة لظهور مفهوم الخيانة الافتراضية وارتفاع نسب الطلاق في تونس ..
أسباب ارتفاع الطلاق
لاحظ الباحث في علم الاجتماع معاذ بن نصير ان نسب الطلاق في تونس في ارتفاع متنام واعتبر ان ذلك يعود لأسباب عديدة منها الاجتماعي أي بمعنى الاختلاف والتباين في المستوى الثقافي والفكري والتعليمي بين الزوجين من شأنه أن يخلق نوعا من المشاكل وعدم التفاهم والانسجام بين الشريكين.
وأضاف أن اختلاف الرؤى والتوجهات قد تكون سببا للطلاق فالمجتمع التونسي اليوم يشكو من سوء الفهم والاختلافات وبالأخص المنطق والمفهوم الفرداني وحب الذات الذي طغى حتى على العلاقات الزوجية حيث أصبح كل طرف يغلب المصلحة الفردية على حساب الاستقرار العائلي والأطفال.
دور وسائل التواصل الاجتماعي
وأكد أن وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة من فايسبوك وانستغرام من بين العوامل المباشرة لظهور مفهوم الخيانة الافتراضية وهذا ما جعلنا اليوم نتحدث عن أرقام مفزعة في حالات الطلاق بتونس.
كما اعتبر بن نصير تدخل العائلة الذي يمكن أن يكون سلبيا في بعض الأحيان وله الأثر المباشر على عدم التفاهم بين الزوجين وتجييش كل طرف على حساب آخر، كما اعتبر تغير تركيبة العائلة من الممتدة إلى النواتية من بين الأسباب المباشرة لارتفاع نسب الطلاق، حيث انه في السابق كان هناك الإحاطة المجتمعية العائلية الموسعة للزوجين خاصة الزيجات الحديثة.
وضعية اقتصادية هشة
وأشار إلى أنه من الضروري الأخذ بعين الاعتبار الوضعية الاقتصادية والاجتماعية الهشة للبلاد والتي اعتبرها أيضا من بين الأسباب المباشرة لارتفاع نسب الطلاق بتونس من خلال غلاء المعيشة وتدهور المقدرة الشرائية حيث أصبح الزوجان غير قادرين على مجاراة نسق المعيش اليومي.
الطلاق الصامت
وفي الأخير لا حظ أن الطلاق ليس فقط حكرا على حديثي الزواج بل كذلك حتى من تجاوز زواجهم العشرين عاما هذا بالإضافة إلى الطلاق الصامت الذي تعيشه العديد من العائلات التونسية اليوم..

◗ لمياء الشريف

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد