الاثنين المقبل جلسة تفاوض بين الوزارة والنقابة .. هل هي بداية الانفراج؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

May.
20
2019

أزمة التعليم الثانوي

الاثنين المقبل جلسة تفاوض بين الوزارة والنقابة .. هل هي بداية الانفراج؟

السبت 26 جانفي 2019
نسخة للطباعة

تونس-الصباح

يبدو ان ازمة الثانوي تسير نحو الانفراج بعد ان تم الاعلان امس عن عودة التفاوض بين الجامعة العامة للتعليم الثانوي ووزارة التربية حيث سيعقد الطرفان لقاء تفاوضيا آخر يوم الاثنين المقبل وفقا لبلاغ صادر امس عن الاتحاد العام التونسي للشغل.

وكان الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي قد التقى أمس بأعضاء الجامعة العامة للتعليم الثانوي بحضور عدد من أعضاء المكتب التنفيذي، وتم خلال هذه الجلسة مناقشة الوضع في التعليم الثانوي وعودة التفاوض حيث أجرى الطبّوبي عدة اتصالات أفضت إلى تحديد جلسة تفاوض ستنعقد يوم الإثنين القادم وفقا لما ورد في نص البلاغ.

وقد عبر اتحاد الشغل عن امله في ان تفضي الجلسة الى نتائج ايجابية لما فيه خير التلاميذ والمربين والمدرسة العمومة والوطن..

يأتي ذلك فيما جمع لقاء آخر أمس وزير التربية حاتم بن سالم ببعض مكونات المجتمع المدني الذين قرّروا لعب دور الوسيط لحلحلة ازمة الثانوي. وقد ثمن في هذا السّياق رئيس الجمعية التونسية للأولياء والتلاميذ رضا الزهروني في تصريح لـ"الصباح" هذا اللقاء مشيرا الى أنه كان ايجابيا للغاية وقد بسطت من خلاله الجمعية مخاوف الاولياء وهواجسهم من مغبة الوقوع في سنة دراسية بيضاء.

وأضاف رئيس الجمعية التونسية للأولياء والتلاميذ ان وزير التربية قد طمأنهم بأن الملف تتم تدارسه حاليا على اعلى مستويات الدولة وتحديدا على مستوى رئاسة الحكومة والاتحاد العام التونسي للشغل، على حد تأكيده، وأعرب عن الأمل في ان يتم التوصل الى اتفاق في القريب العاجل.

وأوضح الزهروني ان الجمعية لم تتطرق الى الجزئيات أو الاشكالات الفنية التي أدت الى هذه الازمة وإنما اكتفت بالتأكيد على أنه لا خيار للدولة إلا اعادة المسار التربوي الى استقراره على حد قوله.

منال

إضافة تعليق جديد