صباح الخير: ابحثوا عن صوت الحكمة! - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Aug.
24
2019

صباح الخير: ابحثوا عن صوت الحكمة!

الخميس 24 جانفي 2019
نسخة للطباعة

ودعت تونس هذا الأسبوع أحد رجالاتها ممن شارفوا القرن عمرا وتجربة ونضالا وحكمة، وهو رجل لا يختلف اثنان بشأن وطنيته إلى درجة التعصب عندما يتعلق الأمر بتونس وسيادتها واستقلال قرارها. بل لعلنا لا نبالغ إذا اعتبرنا انه برحيل مصطفى الفيلالي تفقد تونس أحد أصوات الحكمة المتبقية في بلد تتوه فيه البوصلة نحو المجهول كل يوم أكثر.
فمصطفى الفيلالي الأستاذ والنقابي والسياسي لم يكن أحد رفاق درب الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة فحسب ولكن عنوانا لجيل آمن بالحلم التونسي وبالدولة الوطنية التونسية، وهو الذي كان له دوره في أول مجلس تأسيسي بعد الاستقلال ثم في وضع دستور الجمهورية. وقد يتجاهل الكثيرون أن مصطفى الفيلالي كان أيضا من ذلك الجيل المؤسس لجريدة «الصباح» إلى جانب الراحل الحبيب شيخ روحه والحبيب الشطي والحبيب بولعراس والهادي العبيدي وغيرهم ممن اشتركوا بالأفكار والمال والدعم في إقامة هذا الصرح الذي يتجه لإطفاء شمعته الثامنة والستين مطلع غرة فيفري القادم..
ونحن نتوقف عند رحيل الرجل، الذي حلم باتحاد مغاربي يجعل من المنطقة المغاربية عنوانا للتكامل الاقتصادي والازدهار والاستثمار في قدرات وطاقات الشباب فيه، ليس من باب تأليه أو تقديس الزعامات كما قد يتوهم البعض، لأن الفيلالي ليس في حاجة لذلك كما لن يضيف لرصيده شيئا كل ما يكتب في شأنه بعد رحيله وهو الذي يختزل ذاكرة جيل بأكمله. ولكن الأهم من كل ذلك هي المواقف الذي ظهر بها مصطفى الفيلالي بعد عودته للمشهد السياسي والإعلامي بعد الثورة ليكتشف معه التونسيون ثباتا ووضوحا في المواقف والتوجهات نحو الحاضر والمستقبل بدل الغرق في متاهات الماضي. وقد كان منذ اللحظات الأولى واضحا بشأن الدستور ونظام الحكم والإسلام السياسي ومحاولات التغول وتقسيم التونسيين ودفعهم إلى الفتنة.
صحيح انه لم يكن كثير الظهور في المنابر الإعلامية ولكنه كان كلما ظهر وتحدث للتونسيين، أحرج النخب السياسية الجديدة في المشهد وكشف تناقضاتها الكثيرة وانسياقها إلى صراعات لا تنتهي فاقمت مشاعر الإحباط واليأس لدى التونسيين. ولربما كان سيشوه صورة المناضل فيه لو أنه قبل بإغراءات السلطة واضطلع بمهام رئيس الحكومة عندما دُعي إلى ذلك، ولكن يحسب له انه تدارك الأمر وتراجع عن قراره بسرعة وجنب نفسه الكثير من الويلات...
لم يكن الفيلالي أسطورة ولا نخاله كان يدعي ذلك ولكنه كان من فئة صادقة إزاء هذا الوطن وهي فئة باتت قليلة في المشهد وقد ترك إرثا أدبيا ومعرفيا مهما حول «مجتمع العمل» و»نداء المستقبل» الذي لا يبدو انه محل اهتمام المتناحرين على السلطة اليوم..
إن كل الأمم المتقدمة تحفظ ذكرى أبنائها المخلصين والذين اشتركوا في صنع تاريخ بلادهم بالفكر والساعد، للاستنارة بآرائهم ومواقفهم ووطنيتهم وهي كثيرة، ولا بد من القول أنه سيتعين على النخب السياسية التي أعمى بصيرتها التطاحن على المواقع أن تعيد قراءة أحداث التاريخ وتتبين الجيد من الخبيث حتى تدرك أن صناعة المستقبل وإنقاذ الوطن من إفلاس مادي ومعنوي وشيك وإعادة الأمل المفقود للأجيال القادمة مهمة لا تتحقق بالشعوذة السوداء و بالعقليات المكبلة بمصالحها الضيقة ولا أيضا بحسابات ورهانات فاشلة ووعود انتخابية تزول بزوال الحدث..
رحل مصطفى الفيلالي وبقيت قراراته وإنجازاته ومواقفه وإرثه السياسي والأدبي تتحدث عنه، ألم نقل ان الحديث عن رجالات خدموا تونس ليس تأليها ولا هو تقديسا لأفراد تميزوا برجاحة العقل والحكمة في المواقف وهو ما يتعين على النخب السياسية التي تؤثث المشهد إدراكه لان التاريخ وحده سيحاسبها ويقرر موقعها فيه وفق ما أنجزته لصالح البلاد والعباد، فإما خروج من الباب الكبير أو سقوط في مزبلة التاريخ.
أما من يسوءهم الحديث عن جيل الفيلالي وبورقيبة وغيرهم فعليهم الخروج من دائرة التهريج السياسي إلى الإنجاز السياسي حتى يسجل لهم الحاضر والمستقبل ذلك...
آسيا العتروس

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة