المرصد السياسي - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Dec.
9
2019

المرصد السياسي

الأربعاء 23 جانفي 2019
نسخة للطباعة
عبد الحميد الجلاصي : حكومتنا أخطأت في بيداغوجية المفاوضات والاتحاد اعتمد سياسة ليّ الذراع

عبد الحميد الجلاصي : حكومتنا أخطأت في بيداغوجية المفاوضات والاتحاد اعتمد سياسة ليّ الذراع
اعتبر القيادي بحركة النهضة عبد الحميد الجلاصي أمس، أن حكومة يوسف الشاهد والتي تنتمي إليها حركة النهضة أخطأت في بيداغوجية التفاوض مع الاتحاد العام التونسي للشغل من خلال الفصل بين القطاع العام والوظيفة العمومية وهذا خطأ في تقنيات المفاوضات وفق تقديره.
وأضاف الجلاصي خلال حضوره في برنامج « البلاد اليوم » بالاذاعة الوطنية أن المنظمة الشغيلة اعتمدت في بعض السياقات أثناء جلسات المفاوضات حول الزيادة في أجور الوظيفة العمومية سياسة ليّ الذراع وكانت متشددة نوعا ما مشيرا إلى أنه كان بالإمكان تجاوز سوء التفاهم في بعض الملفات على غرار ملف المتقاعدين .
وقال الجلاصي أن بعض الأحزاب السياسية كان يمكن أن تقوم بدورها في حلحلة الأزمة بين الاتحاد والحكومة وتفادي تنفيذ الإضراب العام مشيرا الى وجود شخصيات وأصوات عقلانية في البلاد تتجاوز أحزابها على غرار احمد نجيب الشابي والمنصف المرزوقي ومصطفى بن جعفر.

 

منذر بلحاج علي: 45 مليار من ميزانية وزارة التشغيل ستخصص لتمويل حملة النهضة الانتخابية في 2019
قال النائب المستقل بمجلس نواب الشعب منذر بالحاج علي، في تصريح «لراديو ماد» امس» كيف يتم تعيين وزيرة من قبل حركة النهضة في وزارة التشغيل والتكوين في اشارة للسيدة الونيسي وتقوم باقالة كل المديرين العامين بالوزارة وتعين ابنة رضوان المصموي، المنتمي للنهضة، في ديوانها، ورئيس الحكومة لا يحرك ساكنا»، متسائلا: “أين رئيس الحكومة».
وحسب بالحاج علي فان رصد 450 مليون دينار في ميزانية وزارة التشغيل لدعم الشباب والمشاريع الخاصة هي أموال في الحقيقة ستكون جزء من ميزانية النهضة المخصصة لانتخابات 2019 «.

 

زهير حمدي : «اعادة ترشيح قائد السبسي للرئاسة من علامات رداءة المشهد السياسيٍ .. وتونس لا تحتاج نمطا من هؤلاء السياسيين»
قال القيادي بالجبهة الشعبية زهير حمدي أن امكانية ترشح رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي لفترة رئاسية ثانية يعتبر من علامات رداءة المشهد السياسي الحالي.
وأضاف حمدي قائلا في تصريح للشقيقة «الصباح نيوز» «من حيث المبدأ لا يوجد أي مانع في ترشحه للانتخابات الرئاسية.. لكن هذا الترشح يعتبر من علامات رداءة المشهد السياسي، من أشخاص في مثل هذه السن بقوا في المشهد السياسي وفي موقع القرار وفي موقع حساس من الدولة».
واشار حمدي الى « ان تونس لا تحتاج نمط من هؤلاء السياسيين وهذه المواصفات وتحتاج وجوه وبدائل لها مشروع وطني ورؤية حقيقية لمشاكل البلاد».
واضاف «الى جانب عامل السن هناك عامل تقييم تجربته وعهدته الحالية والتي تميزت بالفشل ولم تساهم في إخراج البلاد من مشاكلها بل كان جزء لمنظومة كانت وراء الأزمة السياسية.» وحسب حمدي «البديل بالنسبة للتونسيين والناخب التونسي عليه أن يفكر جيدا في مستقبل تونس وفي ضرورة إنقاذ تونس وأول الشروط أن يقطع مع التجارب التي فشلت والاشخاص الذين فشلوا وعلى الناخب التونسي أن يتحمل مسؤوليته في معاقبة كل من ساهم في وصول تونس إلى مثل هذه المرحلة أحزابا وشخصيات».
وحول الشروط التي قدمها السبسي لنداء تونس لاعادة ترشيحه قال حمدي «بالنسبة لنا ما طرحه من شروط لترشحه هي تفاصيل ومسائل فرعية وما يعنينا هو هذا الموقف منه كشخص وكخيار».

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة