مدير قرية أطفال S O S أكودة: طموحاتنا كبيرة.. وبالدعم جديرة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Feb.
22
2019

مدير قرية أطفال S O S أكودة: طموحاتنا كبيرة.. وبالدعم جديرة

الأحد 20 جانفي 2019
نسخة للطباعة

يعود تاريخ النّشاط الفعليّ لقرية أطفال SOS أكودة إلى سنة 2010 وتعدّ القرية واحدة من جملة أربع قرى منتشرة في كلّ من قمرت وسليانة والمحرس وتنضوي جميعها تحت راية الجمعيّة التّونسيّة لقرى الأطفال SOS. وتضمّ قرية أطفال SOS أكودة 95 طفلا أعمارهم دون سنّ 14 سنة يعيشون داخل 14 دارا يحتضنها فضاء القرية الأنيق بطابعه المعماريّ المتميّز المترامي وسط الغابة الجبليّة لحمادة أكودة وتشرف على كلّ دار أمّ مربّية تحرص كلّ الحرص وتجتهد في أن توفّر لأطفالها ما يستحقّونه من العناية والرّعاية يساعدها في ذلك مربّي القرية والأخصّائيّة النّفسيّة التي تسهر على متابعة الحالات النّفسيّة للأطفال ولأمّهاتهم، إلى جانب ما يضطلع به الأخصّائي النّفساني من دور مهمّ من خلال  السّهر على حسن تطبيق برنامج دعم الأسرة والوقاية من الإهمال والعمل على تقديم المساعدة والبحث عن العائلات البيولوجيّة الطبيعيّة لبعض الأطفال المقيمين بالقرية إلى جانب الحرص على ضمان تكيّفهم وحسن اندماجهم مع أسرهم وعائلاتهم الأصليّة البيولوجيّة.
مشاركة متميّزة في الحياة الثقافيّة والرّياضيّة
كشف مدير قرية أطفال SOS أكودة محمّد يسري ضيف اللّه أنّ إطارات القرية وموظّفيها يحرصون حرصا شديدا على أن يعيش أطفال القرية حياة طبيعيّة على غرار ما تعيشه الأسر التّونسيّة بأدقّ تفاصيل الحياة وذلك من خلال ضمان حسن اندماج نزلاء القرية في أسرهم  وتمتين الرّوابط الأسريّة والعاطفيّة بين سكّان كلّ دار إلى جانب الحرص الشّديد على حسن اندماجهم وانفتاحهم على محيطهم الخارجي من خلال ارتياد المدارس العموميّة والأسواق والمحلاّت وغيرها... وبيّن ضيف اللّه  أنّ 75% من أطفال القرية وتحديدا 72 من جملة 95 ينشطون ضمن نواد ثقافيّة داخل القرية على غرار نوادي الموسيقى والإعلاميّة والرّسم تحت إشراف منشّطين مختصّين متطوّعين وأيضا صلب نواد أخرى خارج أسوار القرية بفضاءات خاصّة على غرار نوادي رياضات التنس والسّباحة وكرة القدم والرّقص والجمباز.
تدعيم الموارد الماليّة أولويّة
كشف محمّد يسري ضيف اللّه أنّ الميزانيّة المرصودة لقرية أطفال SOS أكودة أصبحت تقتصر على نسبة 35% بعد أن كانت في حدود 100% في السّنوات الأولى من إحداثها، وهو ما يدفع نحو التّفكير في الدّعم الذّاتي للموارد الماليّة لضمان استمراريّة المرفق خصوصا مع تراجع نسبة الميزانيّة المرصودة للقرية من قبل الجمعيّة التّونسيّة لقرى الأطفال SOS.
وبيّن ضيف اللّه أنّ ميزانيّة القرية متأتّية فضلا عن منحة الجمعيّة التّونسيّة لقرى الأطفال (الكفالة العالميّة وجمعيّات الدّعم والمساندة ) أساسا من تبرّعات أهل البرّ والإحسان عبر مساهمات ماليّة عينيّة (مواد غذائيّة –أثاث – ملابس – أدوات مدرسيّة...)، وأيضا من مساهمات ماليّة قارّة تمثّل خمس الميزانيّة من خلال إبرام عقود كفالة فرديّة قيمة الواحد 50 دينارا مع متبرّعين أو إبرام عقود كفالة عائليّة بقيمة ألف دينار مع شركات ومؤسّسات.
واعتبر مدير القرية أنّ ضمان موارد ماليّة قارّة هو الخيار الإستراتيجيّ الأمثل والأسلم الذي من شأنه أن يطوّر القرية ويمكّن من تحسين مستوى خدماتها بما يسمح بضبط برامج مستقبليّة وضمان حسن تنفيذها.
حفل خيريّ لفائدة أطفال القرية
ببادرة طيّبة من جمعيّة «أكودة زمان» ينتظم يوم السّبت الموافق للسّادس والعشرين من شهر جانفي الجاري بقاعة السرايا بالطّريق الحزاميّة بأكودة حفل فنيّ ساهر بمشاركة كلّ من الفنّانين محمّد الجبّالي ومروان عليّ وحيدر أمين والفنّانة نوال غشّام وزينة القصرينيّة، هذا وتخصّص كلّ عائدات الحفل الخيريّ لفائدة قرية أطفال SOS أكودة. 

 

أنور قلاّلة

إضافة تعليق جديد