من 14 إلى 17 جانفي 2019: مهمة تونسية استكشافية متعددة القطاعات في «غانا» - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Jun.
27
2019

من 14 إلى 17 جانفي 2019: مهمة تونسية استكشافية متعددة القطاعات في «غانا»

الجمعة 11 جانفي 2019
نسخة للطباعة
من 14 إلى 17 جانفي 2019: مهمة تونسية استكشافية متعددة القطاعات في «غانا»

بعد ثلاث سنوات من إنشائه تمكّن مجلس الأعمال التونسي الإفريقي (TABC) وهو مجلس يهدف إلى تقوية التعاون الاقتصادي  بين تونس وبلدان القارة الإفريقية أكثر فأكثر وتطوير العلاقات بين المستثمرين التونسيين والمستثمرين الأفارقة  من  أن يقوم بدوره  كاملا محققا جملة من النتائج الطيبة التي أثنى عليها الجميع . وهو يحتلّ اليوم مكانة هامة في المشهد الاقتصادي التونسي بفضل الندوات  والمنتديات التي انتظمت في تونس حول مواضيع ومحاور مهمّة جدا على غرار التربية والصحة والتمويل والاستثمار وغيرها  ولكن  أيضا بفضل المهمّات المنظمة في عدة بلدان إفريقية ومنها هذه المهمة التي ستكون وجهتها « غانا « .
وسيترأس البعثة التونسية حاتم الفرجاني كاتب الدولة للشؤون الخارجية المكلف بالديبلوماسية الاقتصادية. وسيكون في استقبال الوفد التونسي عدد من كبار مسؤولي الدولة في غانا. وتتكون البعثة  من حوالي 40 رئيس مؤسسة من مختلف القطاعات على غرار البنية التحتية  والصناعات الغذائية الفلاحية والبترول والغاز والصناعة المعدنية والطاقات المتجددة والاتصالات والتجهيز والنقل وغيرها .
وستكون أمام أعضاء  البعثة التونسية فرصة لالتقاء عدد من أعضاء الحكومة  الغانية وصنّاع القرار المهمّين في هذا البلد الإفريقي الواعد.
أما على مستوى الأعمال فسيكون لهؤلاء المحرّكين الاقتصاديين التونسيين ثلاث  حصص لعقد لقاءات « B2B «  بالإضافة إلى زيارات إلى المؤسسات ولقاءات مؤسساتية خلال الأيام  الثلاثة التي ستستغرقها المهمة في غانا .
ولعلّ الحدث الأبرز الذي سيميّز هذه المهمّة  هو « المنتدى الاقتصادي الغاني التونسي  للاستثمار والتجارة «  الذي سينتظم يوم 15 جانفي بداية من الساعة التاسعة صباحا بنزل « قولدن توليب « بالعاصمة الغانية « أكرا « .
وتمثّل هذه المهمة الاستكشافية التي يقوم بها رجال أعمال تونسيون حلقة جديدة من سلسلة  مهمات سابقة استهدفت بلدانا أخرى في القارة الإفرقية على غرار السنغال ومالي وبوركينا فاسّو وغينيا كوناكري وجيبوتي وغيرها . وستسمح دون شكّ بتعزيز التعاون الإقتصادي أكثر فأكثر بين تونس وقارّتها السمراء إفريقيا وتوطيد  العلاقات المثمرة بين المستثمرين التونسيين والمستثمرين السينغاليين.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد