المرصد السياسي - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Oct.
23
2019

المرصد السياسي

الجمعة 11 جانفي 2019
نسخة للطباعة
حمة الهمامي: الحكومة تغالط الشعب والشاهد والنهضة في خدمة مصالح قطاعات معينة

حمة الهمامي: الحكومة تغالط الشعب والشاهد والنهضة في خدمة مصالح قطاعات معينة
طالب الناطق باسم الجبهة الشعبية حمة الهمامي أمس خلال استضافته في برنامج هنا شمس، بضرورة تغيير المنوال الاقتصادي وتركيز نظام سياسي جديد.
واعتبر الهمامي أن الحكومة بصدد مغالطة الشعب التونسي بعدم كشفها لحقيقة المؤشرات والأرقام. وقال حمة الهمامي إن رئيس الحكومة يوسف الشاهد والنهضة  في خدمة مصالح أقليات وقطاعات معينة كالبنوك والتأمين والتجارة والتوريد والتصدير على حساب التونسيين.

 

النهضة تدعو الحكومة إلى الاستنفار
دعت حركة النهضة الحكومة إلى الاستنفار إزاء  الأوضاع الاجتماعية المتوترة بعدد من الجهات والى التفعيل الفوري للمشاريع المبرمجة، واتخاذ إجراءات ملموسة تفعّل مبدأ التمييز الإيجابي بما يخفف من نسب البطالة ويحد من مظاهر الخصاصة والفقر.
وثمنت النهضة في بلاغ أصدرته أمس اثر اجتماع مكتبه التنفيذي التوافق الذي توصلت إليه كتلتها البرلمانية مع بقية الكتل النيابية والقاضي بعقد جلسة برلمانيّة لاستكمال انتخاب الأعضاء الثلاثة لسد الشغور بالهيئة العليا المستقلة للانتخابات وانتخاب رئيس للهيئة في ذات الجلسة.
واعتبرت أن النجاح في انجاز هذا الاستحقاق رسالة قويّة للتونسيين بالمكانة الهامة للاستحقاقات الانتخابية في استكمال البناء الديمقراطي.
ولاحظت أن فرص التوصل إلى حل توافقي بين الحكومة واتحاد الشغل بخصوص الزيادات في قطاع الوظيفة العمومية لا زال قائما لما يبديه الطرفان من إصرار على التفاوض وحرص على تجنيب البلاد التوترات الاجتماعيّة ولما تبذله عديد الأطراف، وفي مقدمتها رئيس الجمهورية، من جهد للوصول إلى حل توافقي يحقق تطلعات الشغالين في العيش الكريم ويأخذ بعين الاعتبار الوضع الاجتماعي العام بالبلاد والتوازنات المالية للدولة.
وثمنت الحركة الاتفاق الإطاري الذي ابرم بين وزارة الشؤون الاجتماعية والنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين وما تضمنه من إجراءات من شانها النهوض بالقطاع.

 

طارق الفتيتي: لا وجود لأي جهة وراء استقالتنا من نداء تونس
أكّد أمس النائب المستقيل من كتلة نداء تونس طارق الفتيتي في ميدي شو عدم وجود أي جهة وراء استقالة نواب الوطني الحر سابقا من كتلة النداء صلب مجلس نواب الشعب مضيفا بأنهم لم يتفقوا كذلك على وجهتهم القادمة.
وأضاف ضيف ميدي شو بأن النواب المستقيلين لهم الحرية في البقاء مستقلين خصوصا بعد اندثار كتلة الوطني الحر صلب مجلس نواب الشعب أو الالتحاق بأي كتلة يريدون. وشدد على عدم وجود أي نائب يتزعم حراك نواب الوطني الحر المستقلين.
وصرّح بأن نواب الوطني الحر سابقا المستقيلين من كتلة نداء تونس أعلموا سليم الرياحي بهذه الاستقالة قبل تقديمها وبين بأن استقالتهم نتيجة لتراكمات منذ المجلس الوطني الذي شهد اتخاذ قرار الانصهار في نداء تونس. مشيرا إلى أن العديد من قواعد الوطني الحر رفضوا هذا القرار مما جعل عملية الانصهار والاندماج تتم بصعوبة على حد تعبيره.وتابع في السياق ذاته ‹› النواب قبلوا بقرار الانصهار على مضض.. ‹قمنا بأخطاء وحان الوقت لإيقافها».

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة