فاز أمس على الملعب التونسي (4ـ1).. النجم يصالح جمهوره محليا..! - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Aug.
23
2019

فاز أمس على الملعب التونسي (4ـ1).. النجم يصالح جمهوره محليا..!

الخميس 10 جانفي 2019
نسخة للطباعة
فاز أمس على الملعب التونسي (4ـ1).. النجم يصالح جمهوره محليا..!

الملعب الأولمبي بسوسة ـ طقس شتوي لكنه قريب من الاعتدال ـ أرضية معشبة طيبة ـ جمهور متوسط العدد ـ تحكيم وليد البناني بمساعدة عادل الأطرش وفيصل البناني ـ حكم رابع مهدي السعودي ـ مراقب اللقاء محمد المدب ـ المنسق العام ذاكر الرباعي.
الإنذارات: سيف الدين العكرمي ـ مروان الميهوبي ـ حمزة حدة (من الملعب التونسي) وكريم العواضي (من النجم الساحلي).
النجم ينتصر على الملعب التونسي بـ(4ـ1)
سجل الأهداف كل من ماهر الحناشي (د1) ـ شاكا بيان فيني (د23) ـ كريم العواضي (د34) ود62) لفائدة النجم وذلل الفارق أيمن الصفاقسي في د56 لصالح الضيوف.
تشكيلتا الفريقين
النجم الساحلي:
مكرم البديري ـ وجدي كشريدة ـ غازي عبد الرزاق ـ زياد بوغطاس ـ صدام بن عزيزة ـ كريم العواضي ـ مالك بعيو ـ فراس بلعربي (علية البريقي د66) ـ إيهاب المساكني (محمد المثناني د76) ـ ماهر الحناشي ـ شاكا بيان فيني (أداما جايا د82).
الملعب التونسي: قيس العمدوني ـ محمد صالح المهذبي ـ سيف الدين العكرمي (نضال الليفي د46) ـ مروان الميهوبي ـ حسام بنينة ـ حمزة حدة ـ جينيور لوسوكو ـ هيكل الشيخاوي ـ ربيع الحمري (يوسف الطرابلسي د67) ـ انشوتي (عصام بن خميس د46) ـ ايمن الصفاقسي.
أعطى النجم شارة الانتصار في هذا اللقاء منذ الثواني الأولى بحيث لم تكد تمضي سوى 55 ثانية أي في حدود الدقيقة الواحدة حتى تمكن ماهر الحناشي من استغلال خلل في التمركز للضيوف من افتتاح النتيجة مما ساهم منذ الانطلاق في تغيير نسبق العطاء وتبلور الخطط الفنية المتبعة... فالنجم الذي شهد تغيب محمد أمين بن عمر وياسين الشيخاوي مقابل وجود عمار الجمل وعلية البريقي ضمن الاحتياطيين مع مشاركة إيهاب المساكني العائد بعد غيبة طويلة، عرف كيف يحسن التفاعل مع تطورات اللقاء في اول اختبار رسمي للمدرب الجديد ـ القديم روجي لومار خاصة وأن الفريق المنافس يشكو كثافة الغيابات بين صفوفه بعد مغادرة كل من جاك بيسان ومحمد بن علي والياس الجلاصي وأيمن الكثيري ومحمد الجلاي (زقولو) المجموعة كما أن المنتدبين الجدد ينقصهم التأهيل القانوني للعب إذ باستثناء عصام بن خميس القادم من «كان» الفرنسي ووسيم بن نصر ابن سان ايتان الفرنسي أيضا فإن البقية لم يحضر منهم إلا الاسم الرنان... كل هذه المعطيات المتباينة على مستوى طبيعة النسق المقدم كانت وراء تغير موازين العطاء مما جعل النجم يمسك بزمام الامكور ويفرض سيطرة عملية وناجعة باستثناء بعض المحاولات المحتشمة التي قادها لفائدة الملعب التونسي ربيع الحمري وأيمن الصفاقسي وهيكل الشخاوي دون أن تشكل أي خطر على مرمى مكرم البديري... وعلى مستوى التجسيم وبعد الهدف المبكر الأول الذي حققه ماهر الحناشي منذ انطلاق الشوط الأول تتاح فرص سانحة أخرى يتوصل في أحدها العنصر الأجنبي الشاب شاكا بيان فيني إلى التهديف ثانية في د23 اثر تلقيه كرة ذكية من فراس بلعربي... ولم يكف تحرك النجم عن الدوران بل واصل أصدقاء غازي عبد الرزاق فرض سيطرتهم الكلية على مجرى اللعب ليتمكن كريم العواضي إلى امضاء الإصابة الثالثة في د34 وكادت العملية تتضاعف أمام فتور الدفاع الزائر في التدخل، وبثلاثية نظيفة تنتهي هذه الفترة الأولى من اللقاء...
في الشوط الثاني ومنذ الانطلاق بادر مدرب الملعب التونسي محمد المكشر بإجراء تغييرين في التشكيلة المعتمدة حيث حاول تدعيم خط الدفاع باقحام نضال الليفي مكان سيف الدين العكرمي مع اذكاء الوسط الهجومي باستغلال المنتدب الجديد عصام بن خميس مما اعطى الضيوف فرصة القيام بتحركات أكثر جدوى مقارنة بمستوى العطاء في الفترة الأولى من اللعب، مقابل ذلك حافظ روجي لومار مدرب النجم على نفس العناصر دون المبادرة بالتغيير منذ بدء اللعب في هذا الشوط خاصة وأن الأداء كان في المستوى المؤمل، غير أن الاطمئنان على الثلاثية الحاصلة جعلت النجم يتراجع مما خول لابناء باردو استغلال ذلك والمبادرة بتذليل الفارق عن طريق ابن النجم السابق أيمن الصفاقسي في د56...
وكان رد فعل النجم سريعا على هذا الهدف إذ توصل كريم العواضي في د62 إلى تسجيل الهدف الرابع اثر ضربة جزاء شرعية منحها الحكم وليد البناني للنجم نتيجة تعمد اسقاط شاكا بيان فيني في منطقة 18 متر وهو في مواجهة مباشرة للشباك... وفي الاثناء قام مدرب الملعب التونسي باجراء التغيير الثالث المسموح به حيث اقحم يوسف الطرابلسي مكان ربيع الخميري مقابل عودة علية البريقي للمشاركة بعد غياب مطول بسبب الإصابة وما اقتضته من راحة كما شملت التغييرات اخذ أداما جاما مكان شاكا بيان فيني... وفيما تبقى من وقت دام قرابة 10 دقائق مع اعتبر الوقت البديل بدا الفريقان مقتنعين بالنتيجة الحاصلة: رباعية للنجم منها ثنائية بامضاء العواضي وهدف وحيد لتذليل الفارق لصالح الضيوف الذين لعبوا هذا اللقاء بنقص كبير من لاعبيهم المعروفين فضلا عن عدم اكتمال الجاهزية القانونية للعناصر الجديدة المنتدبة...
هوامش
ماذا دار بين مدرب المنتخب آلان جيراس ولومار؟
*بقطع النظر عن طبيعة اللقاء ونوعية المنافسة فإن مدرب الفريق الضيف وابن النجم سابقا محمد المكشر حظي باستقبال رائع ولقي حفاوة كبيرة من الجميع: مسؤولين ولاعبين وجمهور.
*روجي لومار الذي يعرف المكشر جيدا تحاور طويلا مع مدرب الملعب التونسي قبل اللقاء حيث تجاذب الطرفان ذكريات من الماضي وأجواء البطولة عامة...
*جمهور قليل العدد من أنصار الملعب التونسي حضر اللقاء لم يتجاوز عددهم الـ50 رغم أن المسموح به أكثر من هذا العدد، وقد هالهم ما شاهدوه من عطاء متواضع لفريقهم وكأن لاعبيه رموا المنديل منذ الهدف المبكر الأول؟!
*في د33 من الشوط الثاني حاول أحد مشجعي الفريق الضيف النزول إلى أرضية الميدان بيديه علم أبيض فتصدى له أعوان الأمن ورجالات التنظيم لتنتهي العملية بسلام.
*عائلة المهذبي كانت في الموعد على مستوى المسؤولية صلب الفريقين: فمن جانب النجم كان عماد المهذبي المدير الرياضي حاضرا وفي الطرف المقابل شاهدنا شقيقه توفيق المهذبي وكلاهما كان مثالا للأخلاق الرفيعة...
*تابع اللقاء بالمنصة الشرفية العليا ممرن المنتخب الوطني آلان جيراس، وعقب المباراة تقابل مدرب النخبة مع رئيس النجم رضا شرف الدين الذي رافقه لحجرات الملابس حيث تحدث جيراس طويلا مع لومار ومع بعض اللاعبين فكان لهذه الزياة وقع كبير على المعنويات.
◗ بشير الحداد
 

تصريحات
محمد المكشر (ممرن الملعب التونسي): أثرت علينا الغيابات

لقاء صعب ما في ذلك شك إذ دار أمام فريق له خبرة طويلة فضلا عن لعبه فوق أرضية ميدانه وأمام جماهيره... فوجئنا بالهدف المبكر المسجل منذ انطلاق اللقاء ثم تلته إصابة ثانية مما آثر على معنويات لاعبينا، لكننا في الشوط الثاني حاولنا تدارك بعض ما فاتنا سجلنا هدفا ذللنا به الفارق قبل قبولنا لهدف رابع إثر ضربة جزاء... الغيابات الجمة والاصابات الحاصلة وعدم جاهزية المنتدبين الجدد اثر على مردودنا... سنعمل جيدا للتدارك.
رفيق المحمدي (ممرن النجم المساعد): فرضنا سيطرتنا منذ البداية
اعددنا انفسنا خلال التربص الأخير بجربة كما يجب وقمنا بالتحضيرات اللازمة لهذا اللقاء ولبقية المواعيد اللاحقة... وبالنسبة لهذه المقابلة عرفنا كيف نفرض سيطرتنا من البداية فسجلنا منذ الدقيقة الأولى ثم ضاعفنا الحصيلة... لنا طريقتنا في اللعب نسعمل على تدعيمها في لاحق المواعيد...

 

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة