رئيس بلدية باجة لـ«الصباح»: التحدي الأكبر لسنة 2019.. تحسين البنية التحتية وصرف 6.5 مليون دينار اعتمادات المخططات الاستثمارية السابقة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Jun.
20
2019

رئيس بلدية باجة لـ«الصباح»: التحدي الأكبر لسنة 2019.. تحسين البنية التحتية وصرف 6.5 مليون دينار اعتمادات المخططات الاستثمارية السابقة

الأربعاء 9 جانفي 2019
نسخة للطباعة
اشكاليات الموارد المالية الخاصة بالبلدية مازالت قائمة واستخلاص المتخلدات بالذمة ضعيفة جدا
رئيس بلدية باجة لـ«الصباح»: التحدي الأكبر لسنة 2019.. تحسين البنية التحتية وصرف 6.5 مليون دينار اعتمادات المخططات الاستثمارية السابقة

بعد 6 اشهر من تولي المجلس البلدي المنتخب زمام امور بلدية باجة المدينة، راى الرئيس ياسر الغربي في لقائه بـ«الصباح» انه تم التقدم ولو نسبيا في ملف النظافة، وبين ان المجلس البلدي قد اولى خلال الفترة اهتماما خاصّا بترتيب البيت من الدّاخل لما لوحظ من ضعف في نسبة التأطير داخل البلديّة وهو مازال يعمل على ضبط بطاقات المهام بدقّة لتحديد الخطط والتّدخّلات بطريقة منظّمة وفعّالة..
وذكر رئيس بلدية باجة ان مشكل التنوع السياسي على ما حمله من إشكاليات فانه بدا يتلاشى تدريجيا.. وبين ياسر الغربي ان اشكاليات الموارد المالية الخاصة بالبلدية مازالت قائمة واستخلاص المتخلدات بالذمة لفائدة البلدية ضعيفة جدا إذ لا يتجاوز عدد الإشعارات بالدفع الموجهة للمواطنين 1400 إشعار من ضمن 18 الف إشعار.
وراى ان التعاون بين البلدية ومنظمات المجتمع المدني مازال منقوصا للغاية، كما اعتبر ان التحدي الأول خلال السنة الجديدة 2019 هو استهلاك اعتمادات المخططات الاستثمارية السابقة (2018/2017/2016) البالغة جملة اعتماداتها 6.5 مليون دينار ثم تحسين البنية التحتية للمنشآت البلدية المهترئة واعتماد مبدإ الدراسات مستقبلا في المشاريع والاشتغال على ميزانيات وبرامج تمتد على فترة نيابية كاملة بـ5 سنوات لتجنب الارتجال والعشوائية.. وفيما يلي الحوار الذي اجرته «الصباح» مع رئيس بلدية باجة..

في ظل التنوع السياسي الذي يتشكل منه المجلس البلدي ما تقييمكم لهذه التجربة بعد 6 اشهر؟
لا يوجد انسجام كامل لكن لا يوجد طريق مسدود ومستوى التجانس بدأ يتعاظم كما أن نقص الخبرة بدأ يتلاشى وأنا أستمد بعض خبرتي المتواضعة من تجربة والدي المرحوم الطيب الغربي الذي سير البلدية لسنوات طويلة. ثم إن النجاح في هذه الخطة يحتم علي كمنسق بين جميع الأطراف أن أوجد المنافذ المؤدية إلى الحلول.
ما مدى انسجام اللّجان المكونة للمجلس البلدي مع بعضها البعض وهل تعمل كل اللّجان على الانفتاح على الكفاءات من غير المستشارين؟
في الحقيقة هناك اختلاف في مستوى أداء اللّجان ولكن الحدّ الأدنى المطلوب متوفّر كما أنّ الانفتاح على المجتمع المدني لا يعني بالضرورة الفوز بأفكار بنّاءة دائما ومع ذلك تظل البلدية منفتحة على كل المتدخّلين بالضّرورة ممّن يرون أنهم قادرون على الإضافة.
 ما هو أهم ملف اشتغلتم عليه منذ حلولكم بالبلديّة وتعتبرونه أولويّة؟
اشتغلت على ملفين هما النّظافة والإدارة. ولا أدّعي أنني حققت في الموضوع الأوّل ما يكفي وإن كنت مازلت أشتغل عليه باستمرار. كما أوليت اهتماما خاصّا بترتيب البيت من الدّاخل بعد ان لاحظت ضعفا في نسبة التأطير داخل البلديّة لذلك عملت ومازلت أعمل على ضبط بطاقات المهام بدقّة لتحديد الخطط والتّدخّلات بطريقة منظّمة وفعّالة وفق منظومة أهداف تنفّذ عبر خلايا عمل وبمتابعة أسبوعيّة من قبل الكاتب العام والمستشارين الفاعلين مع المطالبة بنصيب البلدية في الانتدابات ما استطعنا لتغطية النقص في الموارد البشرية.
إلى أي مدى تتحكم البلدية في خارطة ممتلكاتها العقارية وأسواقها وجبايتها ؟
بالنسبة للأسواق لا نستطيع الحديث على موارد قارّة لأنّها متغيّرة إضافة إلى العزوف على تسويغ السوق الأسبوعية وسوق الدّواب بمبالغ كافية لتلبية حاجيات البلدية لذلك تأخرت الميزانية لهذه السنة مثلا. أما بالنّسبة للعقّارات فإنّ مواردها ضعيفة بسبب ضعف قيمة الإيجار الموظف عليها من ناحية وارتفاع قيمة المتخلّدات لدى الجهات المتسوّغة من ناحية أخرى. أما نسبة الاستخلاصات الجبائية فهي ضعيفة جدا إذ لا يتجاوز عدد الإشعارات بالدفع الموجهة للمواطنين 1400 إشعار من ضمن 18 الف إشعار مستوجبة لعدة أسباب لذلك سيقع الاشتغال على هذا الباب من خلال دعم القباضة البلدية بعدول خزينة وتفعيل لجنة تسمية الأنهج والشوارع لتيسير التبليغ عن الجباية المحلية.
 هل هناك نية لإحياء مشروع المسلك السّياحي بالمدينة العتيقة والاهتمام بالمدينة نفسها؟
إلى حد اليوم تعترف البلدية بعدم حيازتها لما يكفي من المعلومات حول هذا المشروع لتقادمه من ناحية ولغياب أرشيف يدوّن له من ناحية أخرى. ومن خلال التّنسيق مع المجلس الجهوي تم تجميع بعض المعطيات حوله والبلديّة ستلعب دورها الطّبيعي فيه باعتبارها المشرف الرئيس على مثل هذه المشاريع وسنعمل على توفير العنصر البشري المختص لمتابعته ليكون الانطلاق في هذا المشروع من ساحة 14 جانفي التي ستكون محكّمة ومنمّطة ومطوّعة لطبيعة وخصوصيات المشهد الحضاري والمعماري للمدينة العتيقة لتكون منطلقا للمسلك السّياحي عبر نهج خيرالدين باشا (باب الجنائز) وصولا إلى معلم القصبة.
بخصوص العلاقة مع الجهات الخارجية يلاحظ زيارات متعددة لسفراء وممثلين عن دول أجنبية وخصوصا السفير الفرنسي في مناسبتين إلى بلدية باجة. فما فحوى هذه الزّيارات وما هي المشاريع التي تنبثق عنها؟
إنّ عراقة بلديّة باجة التاريخية تسمح بتوسيع دائرة التّواصل مع الجميع والاستفادة من أغلب الفرص الممكنة بلياقة. لذلك تمّ التواصل والتّنسيق مع وكالة التّعاون التّونسي الألماني من خلال زيارتنا لألمانيا لإعادة إحياء فضاء المواطنة 2 قصد توسيعه وإحداث فضاء خاص بالحالة المدنية بمواصفات أروبية مع تركيز خزينة مالية بداية من شهر جانفي 2019 ليكون المركز جاهزا في شهر مارس على أقصى تقدير. أما بالنسبة لزيارة سفير فرنسا فإنّه حضر بصفات متعددة وزيارته الأخيرة كانت بمرافقة الوزير وعن الوكالة الفرنسية للاستثمار (AFD) وهي المؤسسة الممولة لصندوق القروض وتمّ الاتفاق على تنفيذ مشروع صيانة بعض المعالم العمرانية بالمدينة بالشراكة مع بلدية باجة كما تم الاتّفاق المبدئي على إحياء أيام سينمائية بالشّوارع تعرض أفلاما حديثة التداول بالتعاون مع المركز الثقافي الفرنسي بالتّوازي مع مهرجان الجبن الذي يقام في فصل الرّبيع. أمّا بالنسبة لزيارة الوفد الكندي مؤسسة ((setis Aliant التي يترأسها الأستاذ التّهامي رحيّم  الكندي من أصول تونسية فإنها تهدف إلى تأهيل مشترك لساحة 14 جانفي بمواصفات عالية الجودة باعتماد جملي قدّربـ400 الف د .
هل شكلت جمعيات المجتمع المدني في علاقتها بالبلدية سندا وعاملا مساعدا للأنشطة البلدية أم كانت معيقا؟
أعرف أن الكثير من الأطراف تريد أن تسند العمل البلدي وتكون إيجابية لكنني لم أر إلى حدّ الآن ما يشد انتباهي على الميدان وقد لا تكف النوايا وحدها والمجلس البلدي مانفك منفتحا على كل الفاعلين الإيجابيين لكن السجل البلدي الخاص بأنشطة الجمعيات مازال فارغا إلى حد الآن وأنا أحبذ أن تتجاوز علاقة البلدية بالجمعيات علاقة التّمويل العمومي وتنعقد حول الأفكار والشراكات والمشاريع مثلما هو متواتر في بعض الجهات الأخرى.
ماذا عن المخطط المروري الجديد بباجة واعتراضات بعض المواطنين عليه؟
المخطط المروري مازال قيد الدرس والتجريب ولم يتفاعل مع مراجعته مؤخرا سوى سواق التاكسي الذين حضروا بعريضة جماعيّة ومقترحات فعلية. وحفاظا على مبدإ تواصل الإدارة واحتراما لمجهود النيابات السابقة فقد تم النظر في هذا المشروع في جلسة أولى وتم تركيز لجنة غير قارة لهذا الموضوع تنعقد كلما كان ذلك ضروريا وسيتخذ القرار بالتشاور بين جميع الجهات لاتخاذ القرار النهائي الذي يخدم المدينة في أهدافها الاقتصادية والحيوية...
ماذا عن المنشآت الرياضية صيانة وتسييرا؟
لقد تم تخصيص 200 ألف د لصيانة الفضاءات الرياضية كملعب بوجمعة الكميتي والقاعة المغطاة مع الحرص على متابعة المشاريع بالفضاءات الرياضية كملعب البشير بن كوسة لكرة السلة التي تشرف عليها  وزارة التجهيز كما سيتم قريبا  تعيين من يسير المرافق الرياضية من الأعوان التابعين للبلدية بما يضمن توفير ظروف مريحة لكل مستعملي المرفق الرياضي.
لو نظرنا إلى 2019 فما هي الآفاق القادمة؟
التحدي الأول هو استهلاك اعتمادات المخططات الاستثمارية السابقة (2016/2017/2018) البالغة جملة اعتماداتها 6 مليارات ونصف من المليمات ثم تحسين البنية التحتية للمنشآت البلدية المهترئة واعتماد مبدإ الدراسات مستقبلا في المشاريع والاشتغال على ميزانيات وبرامج تمتد على فترة نيابية كاملة بـ5 سنوات لتجنب الارتجال والعشوائية.
هل ندمت على تحمل هذه المسؤولية؟
لا، لم أندم على اختياري رئاسة البلدية بل أنا سعيد وفخور بخطتي التي عشتها وأنا طفل وشاب من خلال تجربة والدي الطيب الغربي رحمه الله حين كان على رأس هذه البلدية العريقة وأنا اليوم أعيشها من جديد كرئيس وأسأل الله التوفيق فيها.
◗ المنصف العجرودي

إضافة تعليق جديد