أمام تدهور الوضع الأمني.. استياء عام بوادي الليل.. ومطالب بتعيين معتمد - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Jul.
21
2019

أمام تدهور الوضع الأمني.. استياء عام بوادي الليل.. ومطالب بتعيين معتمد

الأحد 6 جانفي 2019
نسخة للطباعة

عاشت معتمدية وادي الليل من ولاية منوبة خلال الأسبوع المنقضي على وقع أعمال إجرامية متقاربة في الزمن كانت أسوأ ما ودع به سكان المنطقة عامهم المنتهي واستقبلوا به عامهم الجديد فبدءا بحادثة قتل شاب لأفراد من عائلته وإحراقهم مرورا بعملية خطف بنت العشر سنوات واتهامات بإغتصابها وتعرض تلميذ للتشويه بآلة حادة وانتهاء بعملية براكاج استهدفت موظفة ورفيقتها الأجنبية مرت الأيام بعسر على الأهالي بما حملته من عنف وإجرام أدخل كثيرا من الذعر والقلق في نفوسهم ومس من استقرارهم وخلف لديهم حالة من الاستياء الشديد من الوضع الذي تمر به منطقتهم ما أدى إلى التحرك ميدانيا عبر التجمعات الاحتجاجية وافتراضيا عبر حملات التعبئة على صفحات التواصل الاجتماعي التي استمرت على مدى أيام الأسبوع المنقضي.. ويرجع متساكنو وادي الليل ارتفاع نسق الجريمة بمعتمديتهم لغياب استراتيجية عمل أمنية واضحة خاصة بما تعيشه من نقص في عدد الأمنيين ومراكز الأمن وعدم توفر منطقة حرس وطني أو منطقة أمن وطني وبالتالي محدودية حجم التدخلات الأمنية ونتائجها..
فكانت أول المطالب المرفوعة الاسراع بتسمية معتمد إثر شغور دام أكثر من ستة أشهر بإعتبار أن المعتمد المباشر ضامن للخطط الأمنية والتنموية بشكل رئيسي وهام، تعزيز التواجد الأمني بكل المناطق التابعة لوادي الليل ببعث مراكز حرس وطني إضافية وإنشاء منظقة حرس وطني بالمعتمدية على ضوء ما يتم تسجيله من استفحال لظاهرة بيع الخمر والمخذرات وتنامي عمليات السرقة ولبراكاجات وأيضا تعيين عمدة لمنطقة زوناف الأكثر إحاطة بالأوضاع الاجتماعية للمتساكنين لتشمل المطالب إحداث مركب رياضي وقاعة متعددة الاختصاصات، مسبح، مسرح، مقر لائق للكشافة، منطقة صناعية، قرية حرفية وتسهيل تنقل المواطنين عبر توسيع وتأثيث خارطة النقل خاصة بإيصال خدمات شبكة القطار السريع لوادي الليل وكلها نقائص تعاني منها هذه الجهة ساهمت بشكل مباشر في تنامي الانحراف وارتفاع مؤشرات الاجرام خاصة لدى فئة الشباب حسب أغلب الآراء..
وقد عقدت إثر الأحداث والتطورات الأخيرة جلسات عمل إثنتين منها في مقر البلدية خلفتا انتقادات لاذعة إثر تخلف الطرف الأمني عن حضورها وضعف القرارات التي انتهت إليها، وثالثة في مقر الولاية وخلفت انتقادات أكثر شدة بسبب ما اعتبره المجتمع المدني الذي وصف البيان الختامي لها بالعام والغامض حيث لم يتم إقرار أي إجراءات فعلية وعاجلة لفائدة وادي الليل، ويتم خلال اليومين الأخيرين إعداد عريضة من طرف عدد من أعضاء المجلس البلدي سيتم إيداعها يوم غد الاثنين بمكتب الضبط بالبلدية للمطالبة بعقد جلسة خارقة للعادة استعجالية وتوجيه دعوة الحضور إليها لكل الأطراف ذات الصلة من مسؤولين محليين وجهويين ووزراء وممثلين عن الرئاسات الثلاث وأعضاء مجلس النواب عن الولاية ومختلف مكونات وأطياف المجتمع المدني لتدارس الوضع الأمني والتنموي في معتمدية وادي الليل والبحث في الحلول الكفيلة بتغيير واقع المنطقة واستعادة ثقة الأهالي في السلط المحلية والجهوية بشكل خاص وفي الدولة بشكل عام  وبعث الأمل ورسائل الطمأنة إثر ما إصابهم من إحباط وتزعزع لأمنهم واستقرارهم..

 

عادل عونلي

إضافة تعليق جديد