النجم في منظار لطفي الحسومي: حتى لا تكون السنة الجديدة «بيضاء» مثل سابقتها - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Sep.
19
2019

النجم في منظار لطفي الحسومي: حتى لا تكون السنة الجديدة «بيضاء» مثل سابقتها

الاثنين 31 ديسمبر 2018
نسخة للطباعة
النجم في منظار لطفي الحسومي: حتى لا تكون السنة الجديدة «بيضاء» مثل سابقتها

ونحن نودع اليوم عاما انقضى ونتأهب بعد سويعات لاستقبال عام اداري جديد، من الطبيعي جدا ان نقوم بعملية تقييم لحصيلة النجم الساحلي في السنة المنقضية وتطلعاته الاستشرافية لعام 2019.. لذلك تحاورنا في هذا الاطار مع احد اللاعبين الذين اعطوا الكثير كعناصر بارزة في الفريق يوم كانت الاف الجماهير في الملعب تردد «حسومي يا حسومي.. يا قمح البلومي» وهي الى الان تجله كمسؤول فني على الشبان.. ضيفنا في هذا الحوار التقييمي هو لطفي الحسومي..
● نبدأ بالعام الذي سنودعه اليوم.. كيف قضاه النجم؟
ـ كان عاما ابيض بصورة عامة اذ غابت التتويجات وضاعت الالقاب خاصة في اكابر كرة القدم باعتبارها بوابة التقييم الحقيقية ومؤشر النجاح او الاخفاق
● ما هو المعيار في اصدار هذا الحكم؟
ـ هو ان الحصيلة العامة كانت سلبية بحيث أضعنا البطولة والكأس ورابطة الأبطال الإفريقية بل حتى المرتبة الثانية التي تخول لنا لعب كأس رابطة الابطال فشلنا في اداركها..
● وعلى مستوى التغيرات التي عرفها العام الذي نودعه خاصة في الاطار الفني؟
ـ عدد المدربين والمشرفين عرف تداولا مكثفا ادخل ارتباكا على النسق المتبع وبهذا قد يحصل لدى كل النوادي لكن تأثراته السلبية تبقى قائمة..
● عدم الاستقرار خلال هذا العام مس أيضا بقية المجالات مع كثرة الاستقالات؟
ـ الاستمرارية هي التي توفر ارضية النجاح لكن من الضروري ان تكون هذه الاستمرارية متعامل معها بالنجاح المطلوب، واذا ما اختل التوازن المرغوب يحصل التغيير وتبرز الاستقالات.. هذا نلاحظه لدى بعض الفرق رغم ان النجم لم يألفه سابقا بهذه الدرجة..
● ننتقل الى العام الجديد الذي سيطل علينا هذه الليلة.. كيف ترى بشائره؟
ـ نتمنى ان يكون عاما مكللا بالخير والتوفيق والصحة والعافية، وبالنسبة للنجم نطمح الى ان نعود الى سالف حضورنا الفاعل في مجالي النتائج والتتويجات لان الفريق متعود على لعب الادوار الاولى وجني الالقاب..
● سبيل النجاح في السنة الجديدة كيف يرى لطفي الحسومي مقوماته؟
ـ ابرز هذه المقومات واوكدها هو الاعتماد على ابناء النجم الشبان الذين يزخر بهم فريق النخبة (الآمال) وان ننسج على منوال النادي الصفاقسي الذي اعطى الثقة لـ8 شبان فحقق معهم إلى حد الآن التوفيق..
● وماذا عن ظاهرة التغييرات المتواترة؟
ـ نحاول ان نتجاوز ذلك وان نستقر ونستمر ماعدا ان تطلب الظرف العكس.
● كلمة الحسومي لأصدقائه في النجم والفرق الأخرى والرياضيين عامة بمناسبة العام الجديد؟
ـ جعله الله مباركا علينا جميعا ومتعنا خلاله بالصحة وحقق امانينا واماني فرقنا.. والخير امامنا بحول الله.
◗ الحداد

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة