الحصاد: «الغرفة السوداء».. فرار ناجم الغرسلي وشكري الواعر «اللغز».. الانتحار.. جرائم القتل و«الحرقان» تهدد الأرواح.. الارهاب يحتضر و«الزومبي» لأول مرة في تونس - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Aug.
21
2019

الحصاد: «الغرفة السوداء».. فرار ناجم الغرسلي وشكري الواعر «اللغز».. الانتحار.. جرائم القتل و«الحرقان» تهدد الأرواح.. الارهاب يحتضر و«الزومبي» لأول مرة في تونس

الأحد 30 ديسمبر 2018
نسخة للطباعة
زنا المحارم والاغتصاب يعصفان بالأخلاق - قضية قبلاط وقاتل والدته وشقيقته في الصدارة
الحصاد: «الغرفة السوداء».. فرار ناجم الغرسلي وشكري الواعر «اللغز».. الانتحار.. جرائم القتل و«الحرقان» تهدد الأرواح.. الارهاب يحتضر و«الزومبي» لأول مرة في تونس

إعداد :مفيدة القيزاني- فاطمة الجلاصي- سعيدة الميساوي -
ساعات قليلة تفصلنا عن رحيل سنة وقدوم أخرى سنة ستأتي ولا نعلم ما ستحمله بين طيات أيامها وشهورها من أحداث.. وسنة سترحل بكل ما فيها من أحداث بحلوها ومرها، سنة عاش خلالها المواطن التونسي على وقع أحداث اجتماعية مؤلمة وجرائم ربما الأكثر دموية في تاريخ الجريمة ببلادنا.. فقد عشنا على وقع قتل الابن لافراد عائلته دفعة واحدة وقتل الاب لاولاده والابن لوالده.. فضلا عن الجرائم الأخلاقية التي تنوعت من اغتصاب وتحويل وجهة ومفاحشة الى زنا المحارم.. كما عرفت هذه السنة دخول وجوه معروفة السجن ومغادرة أخرى له.. وهناك قضايا ظلت عالقة منذ سنوات على غرار قضيتي اغتيال بلعيد والبراهمي وهناك قضايا تقدمت فيها الابحاث وكشفت فيها حقائق جديدة كاغتيال محمد الزواري.. واما «نجمة» الجدل خلال سنة 2018 فكانت «الغرفة السوداء» بوزارة الداخلية.. دخول»الزومبي» ذلك المخدر الذي يحول مستهلكه الى كائن متوحش الى درجة اكل لحوم البشر.. تهريب اللاعب الدولي السابق شكري الواعر و»اختفاء» ناجم الغرسلي.. دخول الاعلامي سمير الوافي وبرهان بسيس السجن وخروجهما منه.. كلها أحداث سلّطت عليها «الصباح» الضوء وتابعتها وفي عددها الصادر اليوم سنحاول الرجوع الى تلك الوقائع والتذكير بحصيلة ابرز الاحداث على مستوى الجريمة التي عاش على وقعها الشعب التونسي خلال سنة كاملة.

على الرغم من أن سنة 2018 تعتبر سنة احتضار الارهابيين حيث بلغ عدد الارهابيين المودعين والمحكومين في قضايا ارهابية في تونس1500 سجين وأما عدد الإرهابيين التونسيين المتواجدين في مناطق النزاع المسلح في حدود 2929 شخصا، وعدد العائدين من هذه المناطق في حدود 160 عنصرا، أودع 90 بالمائة منهم السجن بعد صدور بطاقات ايداع بالسجن في حق أغلبهم. ويتراوح معدل الفئة العمرية للارهابيين في تونس بين 25 و29 سنة و70 بالمائة منهم غير متزوجين كما أن 90 بالمائة منهم من بين أنصاف المتعلمين.
وعلى الرغم من أن سنة 2018 تصنف بأنها سنة احتضار الإرهابيين والقضاء على عدد كبير منهم وتفكيك عشرات الخلايا النائمة ولكن هذه السنة عرفت أول عملية انتحارية نفذتها الارهابية منا قبلة بشارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة يوم 29 اكتوبر.. فتاة الثلاثين التي تبنّت الفكر التكفيري وبايعت تنظيم»داعش» الإرهابي وربطت علاقات بقيادات هذا التنظيم، بالداخل والخارج وارتبطت بهم عبر الفضاء الإفتراضي، للإطلاع على كيفية صنع المتفجرات وتمكّنت بمفردها من إعداد عبوة تقليدية استعملتها في عملية تفجير نفسها بالقرب من دورية أمنية بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة والتي أسفرت عن إصابة 20 عون أمن و6 مدنيّين بجروح متفاوتة الخطورة.
كما عرفت سنة 2018 عمليات احتطاب واستهداف فروع بنكية حيث تمكن 11 مسلحا بداية شهر اوت 2018 من السطو على فرع أحد البنوك الواقعة بمدينة القصرين حيث قاموا بالاستيلاء على سيارة أحد المواطنين بسفح جبل السلوم قبل أن يعمد أربعة منهم إلى امتطائها واقتحام الفرع البنكي باستعمال ثلاثة أسلحة من نوع «كلاشنيكوف».
عملية ارهابية مزدوجة جدت يوم 14 ديسمبر الجاري نفذها 12 عنصرا ارهابيا قسموا الأدوار فيما بينهم حيث توجه اربعة منهم نحو منزل بجبل المغيلة واحتجزوا احدى العائلات واستولوا على سيارة «ديماكس» ثم ثم اقتحموا فرعا بنكيا واستولوا على 320 الف دينار من العملات التونسية والاجنبية وتوجهوا الى منزل خالد الغزلاني واغتالوه بعدة رصاصات.
عملية ارهابية غادرة استهدفت دورية تابعة للحرس الوطني على الحدود التونسية الجزائرية أسفرت عن مقتل 6 أفرادها منها.
ارتفاع مؤشر الجريمة..
الملفت للانتباه أن مؤشر الجريمة سجل ارتفاعا بنسبة 6.20 بالمائة خلال الأشهر الستة الاولى من سنة 2018، مقارنة بنفس الفترة من سنة 2018 ،مع تسجيل نسبة نجاح في هذه القضايا بصفة عامة بأكثر من 5.80 بالمائة وفق الإحصائيات الأمنية.
ووفق نفس الإحصائيات تمثل السرقات من جملة هذه القضايا نسبة 29 بالمائة، كما تمثل قضايا الاعتداء بالعنف نسبة 4.20 بالمائة من جملة القضايا. في الإطار ذاته تمثل قضايا الاعتداء على الطفولة والأسرة 15 بالمائة، إلا أن من أكثر القضايا التي عرفت ارتفاعا كبيرا وملحوظا هي ارتفاع كبير في مستوى جرائم القتل العمد من 147 قضية خلال الستة أشهر الأولى من سنة 2017 إلى 215 قضية خلال نفس الفترة من السنة الحالية أي بارتفاع قدر بحوالي 3.46 بالمائة.
كما ان نسبة عدد المنتحرين حرقا شدت ارتفاعا غير مسبوق خلال الشهر الاخير من سنة 2018 الى درجة ان خمسة اشخاص حاولوا الانتحار في يوم واحد.
القتل والاغتصاب..
ارتفع منسوب الجريمة خلال سنة 2018 بشكل كبير ولم يقف الأمر عند ذلك الحد بل أننا شهدنا مختلف أنواع البشاعة في الجرائم من خلال التنكيل والتفنن في القتل والاغتصاب وغيره وكانت جرائم القتل والاغتصاب في صدارة الجرائم خلال السنة الحالية التي سنودعها غدا  والتي عرفت في في أسبوعها الأخير جرائم قتل بشعة.
فقبل أربعة أيام من انتهاء السنة الحالية اهتزت منطقة وادي الليل على وقع «مجزرة» عائلية بعد أن أقدم شاب على قتل والدته وشقيقتيه وابنة خالته وحرقهم داخل منزلهم وقبلها بيومين أقدم مجموعة من المنحرفين على قتل رئیس جمعیة الجالیة الإيفوارية بسكين في أعقاب»براكاج» بأريانة وبالتوازي مع ذلك أقدم شاب  بولاية القصرين على حرق مراسل صحفي مما أدى الى وفاته كما أقدم شاب على قتل خطيبته بولاية بنزرت.
قتل ابنة شقيقه خنقا..
كما أقدم شاب خلال سنة 2018 بمدينة الحمامات على قتل زوجته خنقا  واهتزت منطقة «البورجي» بولاية القیروان خلال نفس السنة على وقع جريمة قتل فظيعة حيث أقدم كهل على خنق ابنة شقيقه البالغة من العمر 6 سنوات وقتلها بعد أن تفطنت الى وجود علاقة خنائية بينه وبين والدتها في غياب والدها المودع بالسجن مما أدى الى وفاة جدها حسرة وكمدا.
دفنت صديقها حيا
كما اھتزت منطقة بوكريم التابعة لمعتمدية الھوارية على وقع جريمة قتل فظیعة راح ضحیتھا شاب عمره 31 سنة بعد ان قامت صديقته البالغة من العمر 22 سنة ووالدها البالغ من العمر 60 سنة بقتله ودفنه حيا وفي نابل أقدم شاب يبلغ من العمر 34 سنة على وضع حد لحیاة والده المتقدم في السن بطريقة فظیعة حیث سدد له عدة طعنات عندما كان الاب يتوضأ استعدادا للصلاة بمقر سكناھما بجھة بئر شلوف.
7 جرائم قتل في شهر رمضان
 شهد شهر رمضان  2018 سبعة جرائم قتل فظيعة ففي ولاية القيروان اقدم كهل على قتل زوجته حرقا بعد ان سكب عليها البنزين واشعل فيها النار وهي حية كما عمد شاب في مقتبل العمر بمدينة منزل تميم الى قتل والده من خلال دفعه وإلقائه في بالوعة وفي القصرين قام شاب بقتل جارته وهي والدة لاعب كرة قدم  كما قام كھل في ولاية المھدية بطعن زوجته بعدة طعنات متتالیة في البطن والصدر وذبحھا من الوريد إلى الوريد ثم أحرقھا كما أقدمت أم على قتل رضیعتھا بالة حادة ثم وضعتھا بعلبة كرتونیة وألقتھا في الشارع بولاية قفصة وقام طفل بقتل آخر طعنا بواسطة سكین متأثرا بمسلسل»علي شورب» بمدينة بني خلاد  كما عمد كهل الى محاولة اغتصاب فتاة عمرھا 36  سنة عندما اعترضته بأحد مداخل نھج الصباغین بالعاصمة ولما حاولت مقاومته قام بقتلها.
فاحشوه وقتلوه
واهتزت ولاية صفاقس خلال السنة الحالية على وقع جريمة قتل فظيعة حيث عمد مجموعة من الشبان الى مفاحشة شاب بعد استدراجه ثم انهالوا عليه ضربا بالحجارة على رأسه وتركوه يتخبط في دمائه ولاذوا بالفرار.
الاغتصاب
واضافة الى جرائم القتل شهدت سنة 2018 جرائم اغتصاب بشعة ومروعة وصادمة  فقد اھتزت منطقة أم العرائس بولاية قفصة على وقع حادثة اغتصاب مأساوية تمثلت في تعرض طفلة في عمر الزھور لم تتخط بعد الثالثة من عمرھا الى عملیة اغتصاب ألیمة وصادمة في تفاصیلھا من طرف سجین سابق و»ارھابي» تورط في «أحداث سلیمان» متمتع بالعفو التشريعي وھو شاب عمره 32 عاما والأدھى والامر انه قريب للضحیة ومتزوج وأب لطفلة في عمرھا كما قام شابان بولاية سوسة بالتنكيل بخطيبة صديقهما وتداولا على اغتصابها كما عمد تلمیذان أعمارھما 9 سنوات و11 سنة بجھة العمران بالعاصمة الى اغتصاب زمیلتھما وھي طفلة عمرھا 9 سنوات بمكان مھجور بحي ابن خلدون وفي ذات السیاق شھدت ولاية أريانة كذلك حادثة اغتصاب فظیعة تضررت منھا عجوز مقعدة عمرھا 74 عاما تقطن بجھة حي الأندلس حیث عمد شاب في عمر أحفادھا لا يتجاوز عمره 19 سنة الى اقتحام منزلھا واغتصابھا بوحشیة  كما عمد شاب بمدينة  قفصة الى اغتصاب عجوز تبلغ من العمر 91 سنة وقام بتحويل وجھتھا نحو احد الاودية بوسط المدينة  وقام بمفاحشتھا واغتصابھا بطريقة وحشیة تسببت لھا في اضرار بدنیة خطیرة كما تعرضت عجوز تبلغ من العمر 71 سنة بمدينة منزل تميم الى الاغتصاب حيث اقتحم شاب منزلها وعمد الى اغتصابها بـ»وحشية».
وعمد كهل بولاية سيدي بوزيد الى اغتصاب ابنته البالغة من العمر17 سنة مما أدى الى حملها حيث تم التفطن اليها وهي حامل في شهرها السادس.
قضية محيرة
ومن أبرز القضايا التي خلفت عديد التساؤلات هي قضية اغتصاب طفلة تبلغ من العمر 15 سنة بمنطقة قبلاط بباجة وقد تم خلال حادثة الاغتصاب تعنيف والدتها مما أدى الى وفاتها فيما توفيت جدتها من هول الصدمة هذه «الفاجعة» العائلية شهدت التحقيقات فيها «مفاجات» بالجملة فبعد ان وجهت الطفلة اصابع الاتهام الى مجموعة من الشبان بينهم أمني تراجعت في هذه الاقوال لتوجه الاتهام الى زوج شقيقتها كما ان حادثة الاغتصاب في حد ذاتها غير ثابتة باعتبار ان التقرير الطبي الأولي أثبت تعرض الفتاة للاغتصاب فيما نفى تقرير ثان ذلك في انتظار ما ستكشفه الابحاث في قادم الايام في هذه القضية «اللغز».
الهجرة غير النظامية..
بلغ عدد المهاجرين غير النظاميين الذين وصلوا إيطاليا من حاملي الجنسيــة التونسيـة إلى نهاية شــهر أوت 2018  بـلغ 3811 شخـصا من جمــلة 19874 مهاجرا وصلوا إلى إيطاليــا.  كما تم تسجيل انخفـاض في عدد المهاجرين غير النظامــيين الواصلــين إلى إيطــالـيا  مقابـــل إرتفاع عدد الضـحايا خلال 2018.
وتمّ إحباط عملية إجتياز للحدود خلسة انطلاقا من تونس لـ 6369 مجتازا في 2018  مقابل 3178 مجتازا في 2017.

 

 

الغرفة السوداء.. جدل واسع ولغز غامض
وفي علاقة بملفي اغتيال الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي فقد اثارت «الغرفة السوداء» بوزارة الداخلية جدلا واسعا وكانت تحدثت عنها هيئة الدفاع عن بلعيد والبراهمي وقالت إن وثائق مهمة لم يتسلمها القضاء توجد بالغرفة السوداء بالداخلية تلك الغرفة المغلقة وفق تأكيد الهيئة تتضمن وثائق تثبت تجسس المدعو مصطفى خذر وهو صاحب مدرسة تعليم سياقة ومحسوب على النهضة على سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في تونس ونجح في زرع شخصين يعملان لحسابه صلبها كما جند قيادات عسكرية جزائرية خدمة لمصالحه.
وكانت وزارة الداخلية أكدت على عدم وجود ما يسمى بالغرفة السوداء بمقر الوزارة في إطار ما يعرف بقضية المدعو مصطفى خذر. واكدت على أن المحجوز المتعلق بهذه القضية مؤمّن بأحد الفضاءات المخصصة لحفظ الأرشيف، وهو محل حماية بالعنصر البشري وبكاميرا المراقبة على مدار الساعة.
وقالت الداخلية ان قاضي التحقيق المكلف بقضية اغتيال الشهيد محمد البراهمي تولى يوم الجمعة 09 نوفمبر 2018، التنقل إلى وزارة الداخلية صحبة ممثل عن النيابة العمومية وكاتبه، وتمت مرافقته من قبل المسؤول الأمني المختص لمعاينة الفضاء الذي يحتوي المحجوز المذكور، حيث اطلع على ظروف حفظه وثمن بالمناسبة طريقة تأمينه. كما تولى تغيير الأقفال والاحتفاظ بمفاتيحها لديه، وبالتالي أصبحت كل محتويات الفضاء المذكور على ذمة قاضي التحقيق المتعهد.
 

 

الأحكام القضائية.. إعدامات ومؤبدات بالجملة
بتت المحاكم التونسية ابتدائية كانت أو استئنافية في العديد من القضايا التي كانت شدت الرأي العام ببلادنا وتراوحت بين الاعدام والمؤبد  ففي شهر جانفي 2018 أصدرت الدائرة الجنائیة الثانیة بالمحكمة الابتدائیة بصفاقس حكما يقضي بالإعدام شنقا حتى الموت في حق الشخص المعروف لدى عامة الناس بـ»سفاح صفاقس» وذلك في قضیة تحويل وجھة أنثى باستعمال العنف والتھديد إلى حد الموت وقتلھا بعد اغتصابھا.

وتعود أطوار الجريمة التي نال بسببھا المتھم ذوي 39 سنة حكم الإعدام إلى سنتین خلتا عندما عمد الجاني إلى قتل زوجة صديقه بعد اغتصابھا ثم ردم جثتھا إثر جلسة خمرية مع صديقه (زوج الھالكة )في منطقة ساقیة الدائر.
وفي  فيفري 2018 أصدرت الدائرة الجنائیة بالمحكمة الابتدائية بنابل حكما يقضي بسجن زوج مدى الحیاة من أجل تھمة القتل العمد مع سابقیة القصد والإضمار.
وتعود وقائع القضیة الى سنة 2016 عندما جد خلاف بین زوج وزوجته ھددته يوم الحادثة بمغادرة المنزل فھددھا بإطلاق النار علیھا من بندقیة صید غیر ان الزوجة حملت حقیبة أدباشھا وھمت بمغادرة المنزل فأطلق علیھا النار وأصابھا بفخذھا الأيسر ثم حاول الانتحار بشرب مبید للفئران، وبنقله وزوجته الى المستشفى فارقت الحیاة فیما تمكن الأطباء من إنقاذه.
خلال شهر  مارس 2018 قضت الدائرة الجنائیة الخامسة بالمحكمة الابتدائية بتونس المختصة في القضايا ذات الصبغة الإرھابیة بإصدار أحكام بالسجن في حق المتھمین في قضیة «أحداث حي النسیم» تراوحت بین عدم سماع الدعوى و36 سنة سجنا حیث قضت المحكمة بسجن المتھمین أحمد المالكي المكنى بـ«الصومالي»وعامر السديري مدى الحیاة مع 24 سنة سجنا من أجل تھمة الإنضمام الى تنظیم ارھابي والقتل كما قضت المحكمة بسجن المتھم بلال العمدوني ومنیر بن موسى مدة ثماني سنوات و4 سنوات سجنا لكل من المتھمین احمد العمري والمتھمة ريم رحیم.
وقضت كذلك دائرة الإرھاب بإدانة سیف الله بن حسین المكنى»أبو عیاض» المحال بحالة فرار وذلك بسجنه مدة 36 سنة مع النفاذ العاجل وبمثلھا للمتھم احمد الرياحي المحال بحالة فرار أيضا.
وكان منطلق القضیة اثر كشف الوحدة الوطنیة للأبحاث في جرائم الإرهاب عن خلیة ارھابیة بمنطقة رواد اثر ورود معلومات مفادھا تردد مجموعة من الارهابيين على منزل كائن بمنطقة رواد الشاطئ وجدت مواجھات مسلحة بین قوات الأمن والإرهابيين.
 بين الاعدام و14 حكما بالسجن مدى الحياة لـ«خلية الفرقان»
أصدرت المحكمة الابتدائية بتونس والمختصة بالنظر في القضايا الإرهابية في شهر أفريل 2018 حكما بالإعدام و14 حكما بالسجن مدى الحياة في 5 قضايا تتعلق بخلية «الفرقان» وتورطت الخلية المذكورة في محاولة اغتيال النائب التونسي رضا شرف الدين واغتيال عون أمن، وعدد من القضايا الإرهابية الأخرى، وقد تم تفكيك خلية «الفرقان» المسلحة، في شهر نوفمبر 2015، إثر عملية استباقية وتنسيق بين النيابة العمومية والوحدة الوطنية للأبحاث في الجرائم الإرهابية.
صدر في شهر أفريل حكم بالاعدام ضد التونسي المسجون في قطر والمدعو فخري الاندلسي الذي وجهت له تهمة الانتماء الى تنظیم واستھداف دورية أمنیة وقتل عسكري يعمل بالقوات المسلحة القطرية ذبحا يشار الى ان فخري الأندلسي مسجون في قطر منذ شهر جويلية سنة2017 بعد ان وجهت إليه تهمة ارتكاب جريمة قتل راح ضحيتها مواطن أجنبي يعمل تحت الراية القطرية وتبعا لذلك تم إصدار الحكم ضده بالإعدام.
وأصدرت الدائرة الجنائية المختصة في قضايا الإرهاب بمحكمة تونس الابتدائية يوم 17 افريل حكما يقضي بالإعدام على ارهابي متورط في قضية قتل الجندي بالثكنة العسكرية زعرور بمنزل بورقيبة من ولاية بنزرت سنة 2014 كما قضت نفس الدائرة بسجن متهم ثان بحالة فرار مدة 36 سنة مع النفاذ العاجل.
وفي ماي 2018 أصدرت الدائرة الجنائية الاستئنافية لدى المحكمة العسكرية بتونس بتاريخ الثّلاثاء 15 ماي 2018 أحكامها بخصوص إعادة نشر قضايا قتل شهداء جانفي 2011، وقضت المحكمة المذكورة بالسجن مدة 10 أعوام في حق علي السرياطي، و7أعوام في حق المدير العام للأمن الوطني سابقا عادل التويري ومدى الحياة في حق الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي.
وكانت محكمة الاستئناف العسكرية قضت سنة 2014 بسجن المتهمين مدة 3 أعوام من أجل جريمة عدم الإنجاد المحظور غير أن تلك الأحكام تم تعقيبها وهو ما قبلته محكمة التعقيب وأعادت تلك القضايا إلى الاستئناف العسكري لإعادة النظر فيها بهيئة مغايرة.
وفي ماي الفارط قضت الدائرة الجنائية  لدى المحكمة الابتدائية بتونس بالإعدام شنقا في حق أب اثر تورطه بجهة الكبارية في قتل ابنه الرضيع خنقا بعد تهشيم رأسه ظنا منه أنه سيخلصه من «الجان».. وتعود اطوار القضية الى شهر ماي 2017 حيث تناول الاب اقراص مخدرة وشرب الكحول قبل ان يعود في ساعة متأخرة من منزله ويتوجه مباشرة الى ابنه الرضيع الذي كان نائما وهشم رأسه بواسطة هراوة ثم تولى خنقه الى حد وفاته.
في اكتوبر من السنة الجارية أصدرت الدائرة الجنائیة بمحكمة الاستئناف بالقیروان حكما يقضي بسجن متھم مدى الحیاة قتل أم وابنتھا، وتعود تفاصیل الجريمة الى سنة 2015 عندما عثرت الوحدات الأمنیة على أم وابنتھا مقتولتین في منزلھما الكائن بحي الجامع بالقیروان.
وتفید حیثیات القضیة ان المتھم (متزوج ولديه أبناء) كان ربط علاقة غرامیة مع الأم الھالكة الأولى وتزوج بھا على خلاف الصیغ القانونیة.
صبیحة يوم الجريمة غادرت الام المنزل لقضاء بعض الشؤون وتركت ابنتھا والمتھم بالمنزل في الأثناء تناولا الاثنان كمیة من الخمر واستھلكا أيضا مخدر الزطلة فأثر ذلك علیھما وذھبت «الزطلة» و»الخمرة» بعقلیھما مما دفعھما لممارسة الجنس في الأثناء عادت الأم بعد قضاء شؤونھا فارتبك المتھم ودفع البنت الھالكة الثانیة فارتطم رأسھا بالحائط وتوفیت، ولما أطلقت الام عقیرتھا بالصیاح حاول المتھم كتم صوتھا لدرء الفضیحة فكتم أنفاسھا الى الأبد.
الاعدام شنقا لقاتل حارس معمل الشكلاطة بالشرقية
في شهر اكتوبر الماضي قضت الدائرة الجنائية الرابعة بالمحكمة الابتدائية بتونس بالحكم بتاريخ 24 أكتوبر الماضي بالإعدام شنقا حتى الموت في حق عامل بمصنع شكلاطة بالشرقية قتل حارس المصنع المذكور خلال موفى 2016 بطريقة وحشية اذ هشم جمجمته بقضيب حديدي مما أدى إلى خروج دماغه وذلك خلال تصدي الهالك للمتهم اثناء محاولته خلع خزنة اموال صاحب المصنع.
وخلال شهر نوفمبر الماضي أصدرت الدائرة الجنائية بمحكمة الاستئناف بسوسة مساء الجمعة 9 نوفمبر 2018 حكما ابتدائيا يقضي بالإعدام شنقا في حق عون أمن معزول متهم في جريمة قتل أمني.
وتعود الواقعة الى سنة 2010 حيث عمد المتهم الى تكوين خلية تكفيرية متكونة من 4 عناصر كانت تنوي استهداف نقطة قارة للحرس الوطني بمنطقة حي الزهور والاستيلاء على السلاح الخاص لأحد الاعوان إلا أنهم فشلوا في ذلك  فتحول مخططهم الى استهداف دورية امنية بجهة سهلول.
وقد قام المتهمون بالاعتداء بالعنف الشديد على عوني امن بعد ان اشتبها في امرهم وقد تمكن احد الاعوان من الفرار فيما تم تحويل وجهة العون الثاني الى معتمدية سيدي الهاني طريق القيروان وتعنيفه من جديد ثم اطلاق النار باستعمال سلاحه الاداري مما تسبب في وفاته على عين المكان.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة