في استفتاء «وات»: مالك الجزيري أفضل رياضي وأنس جابر أفضل رياضية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 12 أوت 2020

تابعونا على

Aug.
13
2020

في استفتاء «وات»: مالك الجزيري أفضل رياضي وأنس جابر أفضل رياضية

الجمعة 28 ديسمبر 2018
نسخة للطباعة
◄ الخزري يتفوق على البدري ويحرز لقب أفضل لاعب لسنة 2018
في استفتاء «وات»: مالك الجزيري أفضل رياضي وأنس جابر أفضل رياضية

كشفت وكالة تونس افريقيا للأنباء (وات) أمس عن نتائج الاستفتاء السنوي  لافضل الرياضيين التونسيين لعام 2018 في مختلف مسابقات الاستفتاء الرياضي الوطني في دورته السابعة وذلك بمناسبة اليوم الوطني للاعلام الرياضي الذي تنظمه الوكالة سنويا.
وقد تم اختيار وهبي الخزري نجم بوردو الفرنسي كأفضل لاعب لسنة 2018 بفضل تألقه في البطولة الفرنسية وتسجيله لأهداف حاسمة مع فريقه فضلا عن مساهمته في ترشح المنتخب للمونديال وتسجيل هدف في النهائيات.
وجاء نجم الترجي الرياضي أنيس البدري في المركز الثاني  بـ407 نقاط فيما حل نعيم السليتي ثالثا (392 نقطة) ومهاجم النادي الصفاقسي فراس شواط رابعا (270 نقطة) وجاء متوسط ميدان النجم الساحلي محمد أمين بن عمر في المركز الخامس (260 نقطة).
أما في مسابقة أحسن رياضي فقد آلت لبطل التنس مالك الجزيري (546 نقطة) متفوقا على حارس كرة اليد مكرم الميساوي الذي حل ثانيا (483 نقطة) قبل محمد حديدان لاعب كرة السلة (349 نقطة) فيما جاء حمزة لنقر رابعا (315 نقطة) وعبد العزيز بن عمار خامسا (250 نقطة).
وفازت لاعبة التنس أنس جابر بجائزة أفضل رياضية (سيدات) (590 نقطة) متفوقة على ايناس البوبكري التي حلت في المرتبة الثانية (459) فيما جاءت غفران بلخير في المركز الثالث (436 نقطة) ورغم النتائج التي حققتها فانه لم يتم انصافها.. وتقدمت بلخير على عزة بسباس (353 نقطة) فيما حلّت منى الباجي خامسا (219 نقطة).
وسجلت رياضة ذوي الاحتياجات الخاصة كالعادة حضورا قويا.. ففي مسابقة أفضل رياضي واصل وليد كتيلة تألقه متصدرا بذلك المسابقة (586 نقطة) متقدما على ياسين الغربي (427 نقطة) وعباس السعيدي (393 نقطة) وجاء بلال العلوي في المركز الثالث (317 نقطة) واسماعيل بوعبيد (243 نقطة).
أما بالنسبة للسيدات فقد كان الامتياز للرائعة روعة التليلي (531) وحلت مروى البراهمي ثانيا (447 نقطة) وسمية بوسعيد ثالثا (389 نقطة) وهنية العايدي رابعا (369 نقطة) وريم العبدولي خامسا (311 نقطة).
وكانت وكالة تونس افريقيا للأنباء  «وات» قد دأبت سنويا على تنظيم اليوم الوطني للاعلام الرياضي والذي يتضمن استفتاء سنويا لأفضل الرياضيين فضلا عن ندوة يتم من خلالها التطرق إلى مشاغل ومشاكل الاعلام الرياضي وقد اختارت هذه السنة محورا هاما يتعلق بالمشاكل التي تعترض الصحفي الرياضي في النفاذ إلى المعلومة لذلك كان عنوان الندوة «حق الصحفي في النفاذ إلى المعلومة بين الواقع والتشريع».
وتم خلاله تقديم عدد من المداخلات من قبل ضيوف وكالة تونس افريقيا للأنباء
وأكد الرئيس المدير العام لوكالة تونس افريقيا للأنباء أن الوكالة إرتأت تنظيم ندوة صحفية تتعلقق بحق الصحفي في النفاذ إلى المعلومة لأن المجتمع لم يتعود بعد على ذلك رغم أن النفاذ الى المعلومة حقا من حقوقه -على حد تعبيره - قائلا في هذا الصدد:»الهدف من تنظيم هذه الندوة أيضا ليدرك أهل المهنة الامكانيات المتاحة لهم لجمع المعلومات وايصالها إلى الرأي العام وقد وضعنا النقاط على الحروف وأبرزنا العوائق التي تعترض الصحفي الرياضي وهي قانونية بالأساس باعتبار أن القوانين والتشريعات القديمة لم تعد متلائمة مع تونس الجديدة.. وقد تفاعلت وزارة الاشراف ايجابا وأبدت رغبتها في الاصلاح ومراجعة الاطار القانوني وتوفير السبل المتعلقة بالنفاذ إلى المعلومة».
وأكد رشيد خشانة أن الندوة الصحفية كانت مفيدة جدا لانها فتحت عيون الاعلاميين الرياضيين على حقوقهم في النفاذ إلى المعلومة ولعل من أهم النقاط التي سجلناها ضرورة احداث مكاتب للاعلام بالجامعات الرياضية وتحديد مشمولاتها.. كما تسنى لنا من خلال هذه الندوة معرفة معطيات هامة تتعلق بالنفاذ إلى المعلومة والمتمثلة في وجود 68 مكتبا مركزيا وجهويا.
من جهتها أشادت وزيرة شؤون الشباب والرياضة سنية بالشيخ بدور الصحفي في نشر المعلومة الرياضية ومساهمته الفعالة في النهوض بالرياضة وحرصه على  تقدم القطاع من خلال النقد البناء معتبرة أنه مساهم فاعل كما اشادت بهذه التقاليد التي دأبت عليها وكالة توس افريقيا للأنباء. وأكدت سنية بالشيخ قائلة:»الوزارة حريصة على ضمان حق النفاذ إلى المعلومة  وذلك بتصدرها القائمة البيضاء للمؤسسات الاكثر شفافية والوزارة لن تدخر جهدا في ضمان حق الصحفي النفاذ إلى المعلومة خدمة للقطاع.. وشخصيا أعتبر الصحفي الرياضي شريكا فاعلا في تطوير الرياضة».
من جهته أكد عماد الحزقي رئيس هيئة النفاذ إلى المعلومة أن التوعية والتحسيس المتواصل وتثقيف الصحفي الرياضي بحقه في النفاذ إلى المعلومة مبرزا أن القانون الجديد يعطي تعليمات واضحة في حق النفاذ إلى المعلومة.
واعتبر رئيس هيئة النفاذ إلى المعلومة أن حق النفاذ إلى المعلومة يعتبر من أهم المكاسب في مجال الحقوق والحريات التي كسبها الشعب التونسي بعد الثورة وقال في هذا الصدد:»الصحفي دوره هام في نشر ثقافة النفاذ الى المعلومة وايضا في ممارستها نعلم أنه يعمل في ظروف صعبة لكن ذلك لا يمنعه من ممارسة حقه وبامكانه التقاضي أيضا وذلك لن يكلفه شيئا في المقابل فانه سيساهم في نشر المعلومة وللاشارة فان 13 بالمائة من المطالب المقدمة للهيئة تمكن أصحابها من تسلم الوثائق المطلوبة في هذا الشأن».
وبخصوص غياب رؤساء الجامعات وعد عماد الحزقي بتنظيم لقاء اعلامي  ستوجه فيه الدعوة للجامعات والجمعيات لانهم معنيين بمبادىء المساءلة حتى يكونوا مثالا في الشفافية والمصداقية مشددا على ان تطوير ثقاقة النفاذ إلى المعلومة مسؤولية الجميع.
من جهتها أكدت نوال بوجناح مديرة التصرف في الوثائق والارشيف بسلطة الاشراف أن الحق في النفاذ إلى المعلومة محفوظ بالقانون وطبقا للفصل 31 من الدستور التونسي ويعتبر منظور جديد لمصالحة الادارة مع المواطن وأكدت أن الطلبات الواردة على الوزارة في البداية لم تكن تتجاوز 7 مطالب لترتفع سنة 2018 إلى 26 مطلبا والجدير بالذكر ان ادارة التصرف والوثائق والتوثيق يتولى قبول كل الطلبات ويقوم باعداد تقرير ثلاثي وسنوي يرفع إلى هيئة النفاذ إلى المعلومة.
على صعيد آخر تحدث ناجي البغوري رئيس نقابة الصحفيين عن الظروف الصعبة للصحفيين الرياضيين والصعوبات الجمة التي تعترضهم للنفاذ إلى المعلومة الرياضية على وجه الخصوص بسبب اللوبيات المنتشرة في مختلف الجامعات والجمعيات.. بدوره أكد عدنان بن مراد رئيس جمعية الرياضيين أن الصحفي الرياضي يجد صعوبات كبيرة في الولوج الى المعلومة مع الاندية والمنتخبات مشيرا إلى أن سلطة الاشراف فقدت دورها في الفترة السابقة آملا في ان تنجح سنية بالشيخ واحمد قعلول في اعادتها الى مكانها الطبيعي.
◗ نجاة أبيضي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة