الأراضي الفلسطينية: «حماس» تتحدى عباس وترفض حل المجلس التشريعي - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Aug.
19
2019

الأراضي الفلسطينية: «حماس» تتحدى عباس وترفض حل المجلس التشريعي

الخميس 27 ديسمبر 2018
نسخة للطباعة

غزة (وكالات) عقدت الكتلة البرلمانية لحركة «حماس» الفلسطينية أمس اجتماعا لنوابها في مقر المجلس التشريعي الفلسطيني (البرلمان) في غزة في تحدّ لإعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس حل المجلس قبل أيام.
وأعلن أحمد بحر القيادي في «حماس» ونائب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني، الذي أصدرت المحكمة الدستورية الفلسطينية قرارا بحله السبت الماضي، أن المجلس «سيظل على رأس عمله، حتى يتم انتخاب مجلس جديد». وقال بحر خلال جلسة عقدها في مقر «التشريعي» بغزة، إن قرار المحكمة بحل المجلس «محاولة لسحب الشرعية من الأغلبية والاستفراد بالقرار السياسي الفلسطيني».
وأضاف أنه «لا شرعية للمحكمة الدستورية»، داعيا إلى إجراء انتخابات فلسطينية رئاسية وتشريعية ومجلس وطني.
من جانبه، قال القيادي البارز في «حماس» خليل الحية، في تصريح على هامش الجلسة، إن «قرار المحكمة الدستورية في رام الله بحل المجلس التشريعي يعبر عن توجه سياسي ظلم فيه القانون الفلسطيني».
واعتبر الحية أن الرئيس محمود عباس اتخذ «خطوات تعصف بالحالة الوطنية، وتدمر كل المؤسسات الشرعية». وأضاف إن «الحالة الوطنية تدعو لانهاء الانقسام وإعادة بناء مؤسسات الشعب الفلسطيني، لكن (الرئيس) عباس يريد أن يبقى متفردا ومسيطرا على كل المؤسسات ولا يريد لأحد أن يقوّم اعوجاجه أو يراجعه فيما يفعل».
والسبت الماضي، أعلن الرئيس الفلسطيني في مستهل اجتماع للقيادة الفلسطينية أن المحكمة الدستورية (في رام الله) قررت حل المجلس التشريعي والدعوة إلى إجراء انتخابات برلمانية خلال 6 أشهر.
يأتي ذلك فيما ذكرت مصادر فلسطينية أن قوات الأمن الفلسطيني منعت عزيز دويك وثلاثة من نواب «حماس» من عقد مؤتمر صحفي كان مقرراً في رام الله للتعليق على قرار حل المجلس.
وبحسب المصادر ، قامت قوات الأمن الفلسطيني بمحاصرة مقر المجلس التشريعي في رام الله، لمنع حضور نواب حركة «حماس» إلى مقر المجلس وعقد مؤتمرهم.

إضافة تعليق جديد