رئيس منظمة كونكت: «لا مناص من الشراكة بين القطاعين العام والخاص للخروج من الازمة الاقتصادية» - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Feb.
22
2019

رئيس منظمة كونكت: «لا مناص من الشراكة بين القطاعين العام والخاص للخروج من الازمة الاقتصادية»

الخميس 27 ديسمبر 2018
نسخة للطباعة
رئيس منظمة كونكت: «لا مناص من الشراكة بين القطاعين العام والخاص للخروج من الازمة الاقتصادية»

عقدت كنفدرالية المؤسسات المواطنة الجلسة العامة السنوية للكنفدرالية بأحد نزل صفاقس السبت الماضي اشرف عليها طارق الشريف رئيس المنظمة وحضرها رؤساء المكاتب الجهوية للمنظمة داخل جهات الجمهورية. وتطرق الاجتماع الى العديد من المواضيع التي تهم انشطة المكاتب والمشاريع المستقبلية لها حتى تظل كونكت عنصرا فاعلا في مسيرة البلاد.
وقد انتهز رئيس المنظمة فرصة وجوده بصفاقس للالتقاء برجال الاعلام بالجهة والخوض معهم في العديد من المشاكل والقضايا التي تعيشها تونس منذ اندلاع الثورة والحلول التي يراها صالحة وكفيلة بإخراج تونس من عنق الزجاجة بعيدا عن الشعبوية والغوغائية. واكد الشريف انه لا مناص من تطبيق مبدإ الشراكة بين القطاع العام والخاص اثناء القيام بالمشاريع الكبرى سيما وان الدول الراقية وذات الامكانيات المادية الكبيرة تعتمد هذا الخيار كأساس للتنمية وضرب مثال لذلك مشروع البحيرة بتونس الذي انجزته شركة سعودية بارزة ليصبح مكسبا هاما من مكاسب تونس. نفس الشيء بالنسبة لمطار مكة المكرمة الذي انجزته ثلاث مؤسسات خاصة مقابل استغلاله لمدة 35 سنة ليصبح فيما بعد مكسبا سعوديا بارزا. واوضح ان الوضع يستدعي معالجة القضايا المطروحة بكل موضوعية وعقلانية لان تونس لا تتحمل العدد الكبير من الموظفين العموميين حاليا.
وفي حديثه عن البنك الدولي، قال الشريف ان مصلحة الوطن تقتضي الايفاء بتعهداتنا نحوه ونحو كل الهياكل الدولية التي التجأنا اليها لأنه لا مجال للدفع بالاستثمار الا اذا كسبنا ثقة الاخرين وتوفقنا في توفير المناخ الملائم وخاصة توفير الامن واجتثاث الارهاب.
 وبخصوص التفويت في المؤسسات العمومية الكبرى، اكد ان ذلك لن يشمل الا تلك التي تمر بصعوبات وان هذا الخيار ايجابي من ذلك ان قطاع الكهرباء في اوروبا تشرف عليه 28 مؤسسة قصد توفير عنصر المنافسة والجدوى وتخفيف العبء على المستهلك.
◗ الحبيب الصادق عبيد

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة