أجهز عليهما طعنا ورميا بالرصاص: الاعدام شنقا لقاتل عمه وجاره في المهدية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 13 ديسمبر 2018

تابعونا على

Dec.
14
2018

أجهز عليهما طعنا ورميا بالرصاص: الاعدام شنقا لقاتل عمه وجاره في المهدية

الخميس 6 ديسمبر 2018
نسخة للطباعة
أجهز عليهما طعنا ورميا بالرصاص: الاعدام شنقا لقاتل عمه وجاره في المهدية

 أدانت في ساعة متأخرة من مساء امس الاول الدائرة الجنائية بالمحكمة الابتدائية بالمهدية المتهم في جريمة القتل المزدوجة التي جدت قبل اكثر من ثلاث سنوات بمعتمدية ملولش من ولاية المهدية وراح ضحيتها شخصان وقضت بإعدامه شنقا حتى الموت من اجل القتل العمد مع سابقية الاضمار وسنتين سجنا من اجل مسك سلاح ابيض دون رخصة واربع سنوات سجنا من اجل الاعتداء بالعنف الشديد الناجم عنه سقوط بدني بعد اعتدائه على زوجة احد القتيلين باطلاق النار عليها.
وكشفت الأبحاث في الجريمة المزدوجة التي جدت بعد ظهر يوم الاثنين 26 أكتوبر 2015 أمام المعهد الثانوي بملولش وتعهد بها في البداية أعوان فرقة الأبحاث العدلية للحرس الوطني بالمهدية ثم قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بالمهدية أن المشتبه به كان في خلاف مع زوجته التي قررت ترك محل الزوجية والعودة إلى منزل والدها، ولكن يوم الجريمة اتصل المشتبه به بصهره وهو عمه في الوقت ذاته وطلب منه المجيء في محاولة على الأرجح لإعادة المياه إلى مجاريها، وهو ما حصل فعلا، إذ تحول العم إلى المنزل القريب من المعهد الثانوي بالجهة وصعد إلى الطابق الأول حيث التقى بصهره.
خلاف وطعنات
المشتبه قدّم لعمه حينها قارورة ماء وسبحة، ولكن نشب بينهما فجأة خلاف عمد أثناءه المتهم إلى طعن عمه (في العقد الثامن من العمر) بينما كان جالسا على أريكة، ما تسبب في سقوط مظلة كانت على رأس القتيل الذي حاول الدفاع عن نفسه ولكن المشتبه به الذي كان قاسيا جدا انهال على عمه طعنا وسدد له الطعنة تلو الأخرى حتى بلغ عددها 21 طعنة وتركه ينزف ونزل إلى الشارع.
جريمة ثانية..
لمح المتهم بنزوله القتيل الثاني بصدد إجراء مكالمة هاتفية أمام مطعمه الصغير فظن أنه بصدد الاتصال بأعوان الحرس لإعلامهم بالجريمة فصعد مجددا إلى المنزل حيث كان عمه جثة تسبح في بركة من الدماء وتسلح ببندقية صيد يتحوز بها دون ترخيص ونزل مجددا إلى الشارع وتوجه مباشرة إلى المطعم حيث فاجأ الضحية المشهور بكنية «السويح» وأطلق عليه النار في الظهر فأرداه قتيلا بسبب كمية الرش والتي تجاوزت الستين حبة التي أصابته ثم أطلق عيارا ثانيا باتجاه زوجة القتيل الثاني ما خلف لها إصابات متفاوتة أسعفت منها ولكنها تعيش اليوم بسقوط مستمر.
الايقاف..
المشتبه به وبعد أن أدرك وحشية الجريمة التي ارتكبها في حق عمه الشيخ احمد محجوب وصاحب المطعم السويح قرر ارتكاب المزيد في حق افراد عائلة عمه إلا أن قوات الحرس الوطني بملولش حاصرته في منتصف الطريق وألقت القبض عليه على بعد نحو مائة متر من مسرح الجريمة وحجزت البندقية والسكين، وباشرت الأبحاث في الجريمة التي خلفت صدمة حينها في ملولش وجل مناطق ولاية المهدية نظرا لبشاعتها.
اختبار واحالة
اثناء التحقيقات اعترف المتهم بما نسب اليه ولكنه تظاهر لاحقا بالمرض النفسي والجنون- وفق افادة احد اقارب العم لـ«الصباح» فيما طالب احد محامييه الثلاثة عرضه على الاختبار الطبي، ورغم قبول الطلب وعرض المتهم على الاختبار الطبي الذي اثبت وفق احد محامييه معاناته من مرض نفسي حاد يطلق عليه»وهم الاضطهاد» وطالب بعدم تحميل منوبه اية مسؤولية جزائية ولكن دائرة الاتهام احالت المتهم على الدائرة الجنائية التي ادانته.
◗ صابر

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد