بقيمة 15 مليون دولار أمريكي: 5 اتفاقيات بين صندوق الصداقة القطري ومؤسسات مالية تونسية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 13 ديسمبر 2018

تابعونا على

Dec.
14
2018

بقيمة 15 مليون دولار أمريكي: 5 اتفاقيات بين صندوق الصداقة القطري ومؤسسات مالية تونسية

الخميس 6 ديسمبر 2018
نسخة للطباعة

أمضى صندوق الصداقة القطري صباح أول أمس  خلال موكب احتفالي5 اتفاقيات شراكة  جديدة تجمعه بمؤسسات بنكية ومالية تونسية هي  «الزيتونة تمكين» و»ايندا تمويل» و»أسد تمويل» و»ميكروكراد» و»بنك تمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة» بقيمة جملية تبلغ 15 مليون دولار امريكي (حوالي 34 مليون دينار و793 الفا) وذلك بأشراف وزير المالية رضا شلغوم والمدير العام لصندق قطر للتنمية خليفة بن جاسم الكواري  وبحضور سفير قطر بتونس سعد بن ناصر الحميدي رئيس الصندوق.
وستعمل الاتفاقيات التي تمتد من 3 الى 10 سنوات على المساهمة في تحقيق الهدف الوطني لمكافحة البطالة من خلال خلق مواطن شغل والتمكين الاقتصادي للفئات الهشة عبر اتاحة فرص التمويل لها وتعزيز العدالة الاجتماعية لفائدة القطاعات والمناطق المحرومة. ويحرص القائمون على الصندوق على جعل الشابات والشبان أكثر وعيا ودراية بماهرات العمل الريادي والمعرفة والدعم لتوفير سبل عيشهم بشكل أفضل من خلال تعزيز أعمالهم الصغيرة والخاصة واستدامتها.
ويهدف المشروع كذلك الى تدعيم التوازن بين مختلف المناطق للحد من الفوارق في اطار ما يعرف بالتمييز الإيجابي بما يساهم فضلا عن الجانب التنموي في حماية شباب هذه المناطق من كل أشكال التطرف.
ويشار الى أن القروض الممنوحة من طرف صندوق الصداقة القطري عبر المؤسسات المالية والبنكية المذكورة تشمل الشبان من 18 الى 40 سنة الذين سيتمتعون بتشغيل مباشر وغير مباشر بعدد جملي يبلغ 90000 شاب .
وتمكــن صنــدوق الصداقــة القطــري منذ تأسيسه سنة 2013 مــن بلــوغ الفئــات الأكثــر عرضــة للهشاشــة الاقتصاديــة فــي تونــس أي النســاء، الشــباب وسكان المناطــق الداخليــة والنائيــة وهي فئات تعانــي بشــكل خــاص مــن إشــكالية البطالــة  بنسبة تصل الى 89,6  % من المستفيدين من دعم الصندوق يقيمون خارج العاصمة و5,8 %  من المستفيدين نساء و52,5 %  من المستفيدين تتراوح أعمارهم بين 18 و40 سنة.
وفي كلمته بالمناسبة أكد وزير المالية رضا شلغوم أن مشاريع صندوق الصداقة القطري وبتمويل من صندوق قطر للتنمية تندرج ضمن أولويات الحكومة خاصة تمويل مشاريع الشباب لا سيما وأن الانتدابات العمومية أصبحت صعبة نظرا للضغوطات التي تشهدها المالية العمومية.
من ناحيته  بين خليفة بن جاسم الكواري أن الهدف من هذه الاتفاقيات هو مكافحة البطالة وتعزيز العدالة الاجتماعية في المناطق المحرومة وتشجيع الشباب على ريادة المشاريع.
وأوضح سفير دولة قطر بتونس سعد بن ناصر الحميدي أن الاتفاقيات مع المؤسسات التونسية ستخدم الشباب من خلال خلق فرص العمل وبناء مؤسسات وشركات تعود بالنفع للقطاع الخاص وللتنمية بتونس مشددا على الاستعداد الدائم لدولة قطر لدعم تونس ولمزيد ربط العلاقات بين الشعبين.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد