ماجل بالعباس معزولة وأشغال صيانة المعبر المائي المنهار منذ أكتوبر تتأخر - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 13 ديسمبر 2018

تابعونا على

Dec.
14
2018

ماجل بالعباس معزولة وأشغال صيانة المعبر المائي المنهار منذ أكتوبر تتأخر

الخميس 6 ديسمبر 2018
نسخة للطباعة
ماجل بالعباس معزولة وأشغال صيانة المعبر المائي المنهار منذ أكتوبر تتأخر

رغم مرور شهر ونصف على انهيار الجسر او «المعبر المائي»(حسب تسمية فنيي وزارة التجهيز) الموجود على الطريق الوطنية عدد 15 في جزئها الرابط بين مدينتي ماجل بالعباس وفريانة جنوب ولاية القصرين في الفيضانات التي عرفتها الجهة يوم 17 اكتوبر الفارط فانه لم تنطلق بعد اشغال صيانته حتى تعود حركة المرور الى طبيعتها بالطريق المذكورة التي تمثل شريانا حيويا يربط بين منطقة الوسط الغربي بكل من الجنوب الغربي (قفصة وتوزر وقبلي) والجنوب الشرقي قابس ومدنين وتطاوين) والشمال الغربي (الكاف وباجة وجندوبة) لان الوطنية 15 تنتهي عند مدخل مدينة قابس (عبر قفصة) جنوبا، وتتفرع عنها في القصرين الوطنية عدد 17 التي تقود الى مدينة طبرقة على ساحل البحر المتوسط شمالا، وبالتالي تمر منها يوميا الاف وسائل النقل من سيارات وشاحنات وحافلات، وبسبب تواصل حالة الجسر على ما هي عليه والاكتفاء بتمهيد طريق فرعية على جانبيه بواسطة جرافة اثر زيارة وزير التجهيز السابق له في اليوم الموالي لانهياره، طالب اهالي فريانة وماجل بالعباس بالاسراع بانطلاق اشغال صيانة الجسر التي وعد بها الوزير يومها و قال انها ستكون في ظرف ايام قليلة لكن طالت المدة وبقيت الامور على حالها، وفي الايام الاخيرة شهدت الطريق المذكورة على مستوى الجسر انقلاب شاحنة خفيفة من جراء عدم وضوح علامات تخفيض السرعة وهو ما ادى الى ارتفاع اصوات مستعملي الطريق الوطنية عدد 15 بالمناداة بوضع حد للوضعية المؤقتة للجسر والمبادرة باصلاحه حتى يستانفوا استعماله والمرور فوقه وهم متخوفون من تجدد انقطاع الحركة في المنطقة عند نزول امطار اخرى غزيرة ستتسبب ساعتها في تدمير اكثر لجوانبه  وجرف المسلك الوقتي الذي وقعت تهيئته ليكون معبرا استثنائيا لمختلف وسائل النقل.
◗ ي امين 

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد