بعد تهديم جزء من الحنايا الرومانية: نقص المهندسين يحول دون انطلاق دراسات الترميم - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 13 ديسمبر 2018

تابعونا على

Dec.
14
2018

بعد تهديم جزء من الحنايا الرومانية: نقص المهندسين يحول دون انطلاق دراسات الترميم

الخميس 6 ديسمبر 2018
نسخة للطباعة
بعد تهديم جزء من الحنايا الرومانية: نقص المهندسين يحول دون انطلاق دراسات الترميم

بعد عمليّة الهدم التي طالت أجزاء من الحنايا الرومانية بزغوان منذ شهر ونصف تقريبا على مستوى المحمديّة، كنّا نظنّ بأنّ الدّوائر المعنيّة ستسارع بتضميد جراح هذا المعلم التّاريخي المشيّد منذ 19 قرنا والمرتّب وطنيّا منذ سنة 1892 والمنتظر أيضا ترسيمه عالميّا من قبل منظمة اليونسكو بعد إتمام الإجراءات المطلوبة، إلّا أنّ شيئا من ذلك لم يحدث إلى السّاعة وظلّت حالته في شكل»آثار على آثار».
وللتّعرّف على مآل الملف من هذه الزّاوية، اتّصلت «الصّباح»بفريد بن غربال ـ مهندس مدني عام بالمعهد الوطني للتّراث ـ الذي أفاد بأنّ الدّراسة الفنيّة للترميم لم تنطلق بعد بسبب تراكم مطالب التدخّلات الواردة على مصلحته من مختلف مناطق الجمهوريّة وكذلك لوجود نقص حاد  في عدد المهندسين والفنّيين العاملين بالمؤسّسة مضيفا بأنّ التكلفة التقديريّة لإصلاح الثلاث فُتَح المحدثة بالحنايا تقدّر بحوالي 50 أ.د  وهو اعتماد غير مدرج في الغرض بميزانيّة المعهد ويجب انتظار البرمجة الماليّة لسنة 2020  للقيام بالمطلوب ـ وفق تصريحه ـ  مؤكدا في نفس السياق بأنّه تمّت مراسلة بلديّة المحمديّة لرصد ميزانيّة كافية لإعادة بناء ما وقع هدمه من هذا المعلم التراثي الهام.
واعتبار الى زهادة المبلغ  المطلوب  للقيام بالأشغال المنتظرة  ( اقتناء المواد الضّروريّة فقط باعتبار أنّ  اليد العاملة والمراقبة  يتكفّل بها المعهد ـ حسب قول محدّثنا)، وبالرّجوع كذلك الى الإشكاليات الماليّة المذكورة، فلا مناص ـ في رأينا ـ من أن تتضافر جهود المؤسّسات والجمعيات في البلاد بمختلف اختصاصاتها لتوفيره، ويا حبّذا لو يتكفّل به رئيس الجمهوريّة الباجي قائد السبسي كمساهمة شخصيّة منه  للمحافظة على معلم تاريخي شكّل ولا يزال مفخرة من مفاخر البلاد التونسيّة.
◗ أحمد بالشيخ

إضافة تعليق جديد