تفاعلا مع ما نشرته «الصباح»: بلدية القلعة الصغرى تتدخل لفائدة مكتبة الأطفال - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 13 ديسمبر 2018

تابعونا على

Dec.
14
2018

تفاعلا مع ما نشرته «الصباح»: بلدية القلعة الصغرى تتدخل لفائدة مكتبة الأطفال

الخميس 6 ديسمبر 2018
نسخة للطباعة

تفاعلا مع المقال الصّادر على أعمدة جريدة «الصّباح» بتاريخ 10أكتوبر 2018 تحت عنوان المكتبة البلديّة للأطفال بالقلعة الصّغرى فضاء متواضع.. يضيئه تنوّع الأنشطة وثراء المخزون» والذي تمّ من خلاله نقل جملة من النّقائص التي تعاني منها مكتبة الأطفال وتحديدا على مستوى تردّي شبكة التّنوير واهترائها وضعف مستوى الإنارة والتّهوئة تدخّلت آخر الأسبوع المنقضي بلديّة المكان بحرص شديد من رئيسة البلديّة سميحة بوراوي حيث تمّ استبدال الباب الخشبيّ والنّافذة بآخرين من نجارة الأليمينيوم وهو ما حسّن بشكل كبير من مستوى الإضاءة من ناحية ومن منظر الواجهة الخارجيّة من ناحية ثانية  وحدّ بصفة ملموسة من ضجيج الشّارع وأصوات باعة المحلاّت التّجاريّة المنتصبين في المحيط  كما تمّ تعهّد شبكة التّنوير وتحسين مستوى الإضاءة  إلى جانب تقديم بعض اللّوازم والمعدّات المفيدة لأنشطة البراعة اليدويّة وإكساء  جانب مهمّ من أرضيّة المكتبة بكساء عازل وقد خلّف التدخّل ورغم بساطته فرحة واستبشارانعكس أثره في عيون روّاد المكتبة و ارتياحا لدى الأولياء وأمينة المكتبة لمياء الرّواتبي التي توجّهت بخالص الشّكر لجريدة «الصّباح» وثمّنت مساهمتها في طرح الإشكال ولفت انتباه المسؤولين الذين تفاعلوا ايجابا مع مضمون المقال ودعت الرّواتبي جمعيّات المجتمع المدنيّ بالجهة وبصفة خاصّة جمعيّة «أكودة زمان» التي كان لها النّصيب الأوفر من جملة التدخّلات التي حظيت بها مختلف المؤسّسات التّربويّة بعديد معتمديّات ولاية سوسة خلال الصّائفة الأخيرة للتدخّل والإسهام في تزويق واجهة المكتبة البلديّة للأطفال وتحميلها مضامين وشعارات ورسوم تثمّن دور المطالعة وترغّب النّاشئة فيها من أجل خلق مصالحة حقيقيّة مع الكتاب.
◗ أنور قلاّلة

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة