ردا على بيان أمين اتحاد الكتاب والأدباء العرب: المغربي عبد الرحيم العلام: «اتحادنا عريق.. تجاوز عثراته التنظيمية وهو أكبر ممن يتحاملون عليه» - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 18 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
19
2018

ردا على بيان أمين اتحاد الكتاب والأدباء العرب: المغربي عبد الرحيم العلام: «اتحادنا عريق.. تجاوز عثراته التنظيمية وهو أكبر ممن يتحاملون عليه»

الخميس 8 نوفمبر 2018
نسخة للطباعة
تنظيم المؤتمر المقبل قرار رسمي اتخذ بالإجماع ومسجل في محاضر
ردا على بيان أمين اتحاد الكتاب والأدباء العرب: المغربي عبد الرحيم العلام: «اتحادنا عريق.. تجاوز عثراته التنظيمية وهو أكبر ممن يتحاملون عليه»

أصدر الدكتور عبد الرحيم العلام، رئيس اتحاد الكتاب في المغرب، بيانا، ردا على بيان إعلان مقاطعة الكتاب العرب المؤتمر العام لكتاب أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية الذي سينعقد في الشهر المقبل في المملكة المغربية و البيان اصدره اتحاد الكتاب والأدباء العرب برئاسة الشاعر الإماراتي حبيب الصايغ وكانت "الصباح" نشرت جزءا منه جاء فيه بالخصوص :" ان اتحادات وروابط وأسر وجمعيات ومجالس الأدباء والكتاب العربية جميعا، فى كل الدول العربية المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، ستقاطع المؤتمر العام لاتحاد كتاب أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية، المقرر انعقاده فى طنجة بالمملكة المغربية فى ديسمبر المقبل، تضامنا مع الأمين العام للاتحاد العام الشاعر حبيب الصايغ، الذى تعرض لإساءات وتهديدات من رئيس اتحاد كتاب المغرب المنتهية ولايته عبد الرحيم العلام، ورفضا لإقامة المؤتمر فى ضيافة اتحاد غير شرعي".
كما أكد البيان على ان المقاطعة لا تمتد إلى اتحاد كتاب أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية، ولا أمينه العام، ولا يستهدفهما ولا تنسحب على الفعاليات المقبلة للإتحاد إن أجريت فى ضيافة هيئات ثقافية شرعية اخرى، ولا تستهدف اتحاد كتاب المغرب. 
بسبب الموقف من تعديلات النظام الأساسي
وقد جاء في نص بيان الدكتور عبد الرحيم العلام، رئيس اتحاد الكتاب المغرب، ما يلي:"يعكس البيان الأخير، وغيره من البيانات السابقة للأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب الصادرة ضد اتحادنا تحديدا، الوضع المقلق الذي آل إليه هذا الصرح الثقافي العربي، والذي لم يسبق له أن بلغ هذا المستوى بمثل ما وصل إليه في هذه التجربة الأخيرة... وقد كان حريا باتحاد الكتاب العرب، وفق رسالته التاريخية ووظائفه وأدواره التي أسس من أجلها، أن يهتم بالدفاع عن المثقفين وعن الثقافة العربية، وأن يسعى إلى لم شمل الاتحادات العربية بدل السعي إلى التفرقة بينها، لكن هذا هو مآله اليوم، للأسف، فمنذ المؤتمر العام بأبو ظبي عام 2015، وهو يسعى لإبعاد اتحاد كتاب المغرب عن حظيرة الاتحاد العام، ليتسنى له إيجاد تبريرات لتهريب المؤتمر المقبل للاتحاد العام إلى أبو ظبي بدل تنظيمه بالمغرب، كما كان مقررا من قبل في المؤتمر السابق بأبو ظبي، بموافقة من الجميع، وكما هو مسجل في محضر المؤتمر وفي بلاغه الرسمي، وكذا إبعاد اتحادنا عن المشاركة في المؤتمر الاستثنائي الأخير المنعقد بالقاهرة، وعن المشاركة في المؤتمر العام المقبل المهرب إلى أبو ظبي، فقط لأن الأمين العام يعلم مسبقا موقفنا من تعديلات النظام الأساسى، وموقفنا الرافض للمؤتمر ولنتائجه."
وأضاف العلام في بيانه:" لقد كان اتحادنا دائما إطارا جمعويا ديموقراطيا وتقدميا مستقلا، ورافضا لكل أشكال الوصاية وها هو الأمين العام، مرة أخرى، يواصل استهداف منظمتنا، باسم الديموقراطية والشفافية، في تدخل سافر مرة أخرى في شؤوننا الداخلية، فأنا أرفض الرد على الأمين العام في بيانه المسيء لحال الثقافة العربية...أما اتحاد كتاب أفريقيا وأسيا وأمريكا اللاتينية، الذي هو اتحاد دولي، فلا شأن لاتحاد الكتاب العرب به، ولا دخل له في قراراته، لأن له أجهزته التقريرية المستقلة الخاصة به، وله أمين عام محترم يحظى بتقدير جميع الاتحادات التابعة له، بمثل ما كان يحظى بالاحترام نفسه وهو على رأس اتحاد كتاب مصر واتحاد كتاب العرب."
سقف اتحادنا حديد وركنه حجر فلتعصف الرياح
وكان الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب قد جمّد عضوية عبد الرحيم العلام رئيس اتحاد كتاب المغرب، بصفته نائبا أول للأمين العام الشاعر الإماراتي حبيب الصايغ. تجميدا علق عليه العلام فقال انه تم بشكل فوضوي وعشوائي وبقرار غير قانوني، وقال : " ان اتحادنا بخير وبأن أجهزته التنفيذية تواصل عملها بشكل قانوني و مشروع، جهلا منهم بالقوانين المنظمة للإتحاد، من قبيل المقتضى الذي ينص على أن "المكتب التنفيذي هو المسؤول عن الاتحاد بين مؤتمرين"، غير أن قرار اتحاد كتاب العرب، قد أتى متأخرا جدا، إذ سبق لاتحادنا أن صرّح، في أكثر من مناسبة، بأن منصب نائب الأمين العام لم يعد يشرفنا ولا يهمنا، بل وقد تنازلنا عنه للأمين العام ولغيره من "الكتاب" المساكين."
وأضاف رئيس اتحاد كتاب المغرب ان :" تنظيم المؤتمر المقبل، هو قرار رسمي واتخذ بالإجماع ومسجل في محاضر ووثائق الاتحاد العام المنشورة، ولا يحق لأي كان أن يغيره لأنه قرار صادر من مؤتمر عام، وليس من اجتماع للمكتب الدائم." وتحدث العلام عن المؤتمر العام المقبل، فقال: "لن نتركه ينعقد في أبو ظبي، ضدا على نزعة الصايغ التهريبية، ولو اقتضى الأمر أن نرفع دعوى قضائية ضده في بلده وخارجها، وأن نكشف عن سعيه الحثيث إلى خلق الفتنة والبلبلة في صفوف الكتاب والأدباء العرب. وكلنا يتذكر موقفه البائس من كتاب دولة قطر وأدبائها".
ختم العلام رده كاتبا ان اتحاد كتاب المغرب، من أعرق الاتحادات العربية المؤسسة، حتى قبل أن تظهر بعض الكيانات القطرية في وطننا العربي، وهو اليوم في أحسن حال، كما كان دائما وانه سيظل، وقد تعود منذ نشأته على تجاوز عثراته التنظيمية، ليبقى أكبر ممن يتحاملون عليه وعلى تاريخه ومستقبله، بالداخل أو بالخارج، وقال : " ..سقف اتحادنا حديد وركنه حجر، فلتعصف الرياح وليهطل المطر".
◗ اعداد :علياء بن نحيلة

إضافة تعليق جديد