اغتيل برصاصة «قناص» بالمركب الجامعي بتونس: اليوم محاكمة بن علي ووزرائه في قضية الشهيد الطالب أحمد العمري - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 16 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
17
2018

اغتيل برصاصة «قناص» بالمركب الجامعي بتونس: اليوم محاكمة بن علي ووزرائه في قضية الشهيد الطالب أحمد العمري

الخميس 8 نوفمبر 2018
نسخة للطباعة
اغتيل برصاصة «قناص» بالمركب الجامعي بتونس: اليوم محاكمة بن علي ووزرائه في قضية الشهيد الطالب أحمد العمري

تنظراليوم الدائرة الجنائية المتخصصة في العدالة الانتقالية بالمحكمة الابتدائية بتونس في قضية الشهيد الطالب أحمد العمري والتي أحالتها عليها هيئة الحقيقة والكرامة وضمت لائحة الاتهام خمسة متهمين بينهم بن علي – بحالة فرار – و3 وزراء سابقين وعون أمن وجهت اليهم تهمة القتل العمد مع سابقية القصد طبق أحكام الفصل 201 من المجلة الجزائية.
 انطلقت يوم 2 ماي 1991 سلسلة من الاحتجاجات الطلابية شارك فيها مئات الطلبة من المركب الجامعي بتونس وكلية 9 أفريل وكلية الآداب وكلية الشريعة وقد جوبه هذا التحرك السلمي بالرصاص الحي وأصيب يومها الطالب عادل العماري برصاصة في ساقه و تواصلت يوم 8 ماي التحركات وكان في البرنامج أن تقع الدعوة إلى اجتماع عام إخباري داخل ساحة كلية العلوم بتونس وكانت التعزيزات الأمنية الكبيرة يومها تحسبا لـ»الحدث» لكنّها لم ترهب الطلبة وانعقد الاجتماع العام بكلية العلوم بتونس وفي نفس الوقت بالمدرسة الوطنية للمهندسين وكلية الحقوق حينها فقامت قوات الامن بمحاصرة المركب الجامعي بتونس واقتحامه لمنع الاجتماع وقامت باطلاق الرصاص وكان أوّل المصابين بوبكر القلالي وهو طالب سنة أولى فيزياء على مستوى عينه وقد تم جره وهو ينزف من قبل «البوليس» باتجاه مركز الأمن الجامعي فهب الطلبة لإنقاذه وإسعافه وفي الأثناء سقط الطالب عدنان بن سعيد عندما أصيب برصاصة في الساق ثم حصل هجوم آخر من قوات الأمن ليتراجع الطلبة إلى الخلف وقد تعثر أحد الأعوان في جسد عدنان فعاد إليه وأطلق عليه رصاصة قاتلة.
عملية «قنص»
أمّا الشهيد أحمد العمري أصيل منطقة «الفالتة» بقلعة سنان بالكاف فكان من أبرز القياديين الإسلاميين «المطلوبين» لدى «البوليس السياسي» وأحمد العمري هو طالب في السنة النهائية بالمدرسة الوطنية للمهندسين وقد تم «قنصه» خلال الاحتجاجات من قبل عون أمن وجه له رصاصة مباشرة في الصدرأردته قتيلا  كما أصيب في ذلك اليوم طلبة آخرون بإصابات متفاوتة وتم شنّ حملة اعتقالات في صفوف الطلبة طالت العشرات في الكليات وخلال مداهمات الأحياء الجامعية وتم تلفيق قضايا ذات صبغة جنائية للطلبة.
 «عام الاغتيال» للطلبة والتلاميذ
 مثلت سنة 1991 سنة «الاغتيالات» بامتياز في صفوف الطلبة والتلاميذ الذين قاموا بتحركات واحتجاجات في مختلف معاهد وجامعات البلاد فاضافة الى أحمد العمري فقد تم اغتيال صلاح الدين باباي وهو طالب بالمدرسة القوميّة للمهندسين بصفاقس أصيل مدينة مساكن بسوسة حيث استشهد يوم 15 جانفي 1991 أمام المركب الجامعي بصفاقس وكان قد أصيب برصاص «البوليس» أثناء مشاركته في مظاهرة للتنديد بالوجود العسكري الأمريكي بالخليج وقد أصيب في نفس الحادثة الطالب إبراهيم الخياري إصابة خطيرة في مستوى عموده الفقري.
اضافة الى الطالب مبروك الزمزمي وهو طالب بكليّة العلوم بالمنستير أصيل مدينة الحامة بقابس الذي استشهد يوم 8 فيفري1991 إثر إصابته بقنبلة مسيّلة للدموع في مكان قاتل ومورست ضغوطات على عائلته للتصريح بأنّ وفاته كانت طبيعيّة وكذلك إبراهيم عبد الجواد وهو تلميذ من مدينة قبلّي استشهد في فيفري 1991 أثناء مظاهرة للتنديد بالعدوان الأمريكي على الشعب العراقي.
وكذلك عدنان سعيد وهو طالب بكليّة العلوم بتونس أصيل ولاية قبلّي استشهد يوم 8 ماي 1991 بعد إطلاق الرصاص عليه مرّة أولى فطلب الإسعاف فأصابته رصاصة ثتنية كانت «قاتلة»كما وقع اعتقال والده لمشاركته في جنازة ابنه وقد حكم عليه بـ4 أشهر سجنا كما تم اغتيال عامر دقاشي وهو طالب مرحلة ثالثة بكليّة الشريعة تونس أصيل جهة الورديّة استشهد في أواخر جوان 1991 تحت التعذيب وكذلك عبد الواحد العبدلّي طالب بدارالمعلّمين العليا بسوسة أصيل منطقة برقو بسليانة استشهد في أواخر جوان 1991 تحت التعذيب.
وسمير لافي وهو طالب بكليّة الآداب أصيل قرية النصر بالمكناسي استشهد يوم غرّة مارس1991 إذ سقط من الطابق السادس عندما كان يهمّ بالقفز إلى عمارة مجاورة عند اقتحام «البوليس» للمبيت الجامعي وطارق الزيتوني وهو طالب سنة أولى عربيّة بكليّة الآداب 9 أفريل أصيل منطقة مارث قابس قتل في ظروف غامضة وذلك في فيفري 1991 وقد وجدت جثّته على حافّة الطريق الرّابطة بين مارث وجربة.
 كتاب الشهيد
اثر وفاة أحمد العمري صدر كتاب بعنوان»مذبحة 8 ماي ربيع الجامعة التونسية»  حاول من خلاله رفاق درب الشهيد تدوين تاريخ الاتحاد العام التونسي للطلبة وإبراز طبيعته وأهدافه وتاريخه النضالي ويتضمن الكتاب تقديما للعمل النقابي والعمل السياسي وقراءة في ماضي الحركة النقابية وبناء الاتحاد العام التونسي للطلبة وفي الكتاب الذي نسب رفاقه تأليفه للشهيد أحمد العمري تكريما له عرض تحليلي للأحداث الجامعية سنوات 1989 و1990 و1991 كما يتضمن تفصيلا لحصيلة الشهداء والمعتقلين مع ملحق بنصوص وثائق ومواقف تؤرخ لأحداث الجامعة.
◗ فاطمة الجلاصي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد