ملامح وأخبار - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Aug.
19
2019

ملامح وأخبار

الثلاثاء 6 نوفمبر 2018
نسخة للطباعة
رئيس الجمهورية يلتقي برئيس الحكومة

رئيس الجمهورية يلتقي برئيس الحكومة
التقى رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي، أمس بقصر قرطاج، رئيس الحكومة، يوسف الشاهد.
وتم خلال اللقاء استعراض مستجدات الوضع العام بالبلاد، وفق بلاغ لرئاسة الجمهورية.

 

لقاء مع وزير الدفاع الوطني
التقى رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي، أمس بقصر قرطاج، عبد الكريم الزبيدي، وزير الدفاع الوطني.
وأفاد عبد الكريم الزبيدي أن اللقاء تناول الأوضاع الأمنية والعسكرية على الحدود والمرتفعات الغربية بالإضافة إلى استعراض مستجدات برامج التعاون العسكري مع الدول الشقيقة والصديقة وذلك وفق بلاغ لرئاسة الجمهورية.

 

اتحاد الشغل: خطاب هام للامين العام اليوم
أعلن الاتحاد العام التونسي للشغل، أمس، على صفحته الرسمية على «الفايسبوك» أنّ أمينه العام نور الدين الطبوبي سيلقي اليوم خطابا وصفه بـ»الهامّ» خلال تجمع عمالي لأعوان التجهيز قال إنّه سينتظم بداية من العاشرة صباحا أمام مقرّ الوزارة بالعاصمة.

 

«إجابة» يشرع في تنفيذ سلسلة من الاحتجاجات
يشرع إتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين «إجابة» بداية من يوم غد في تنفيذ سلسلة من التحركات الاحتجاجية بمؤسسات التعليم العالي تنديدا بعدم تطبيق اتفاق 7 جوان 2018 المبرم مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.
وذكر بيان صدر أمس عن «إجابة» أن الأساتذة من منظوري الإتحاد سيرفعون الشارة الحمراء بداية من يوم الأربعاء المقبل على أن يتم تنفيذ إضراب دوري بثلاثة أيام بداية من الأسبوع القادم وذلك (يوم 19 و21 و23 نوفمبر الجاري) ثم يومي (27 و 29 نوفمبر 2018) وكذلك يوم 1 ديسمبر 2018
كما قررت اعتماد الإضراب الإداري في شكله الأول بحجب أعداد فروض المراقبة والأشغال التطبيقية كمرحلة أولى داعية الوزارة إلى التفاوض الجدي من أجل إيجاد الحلول الكفيلة بتثمين مجهودات الجامعيين والارتقاء بالجامعة التونسية.
وعللت المنظمة قرارها بعدم التزام الوزارة باحترام الروزنامة الزمنية المسقفة بنهاية شهر أكتوبر الماضي كآخر أجل لإنهاء أشغال النظام الأساسي للجامعيين الباحثين الى جانب رفضها التفاوض حول الانعكاسات المالية للنظام الأساسي في اطار المضي نحو احترام التأجير.
واتهمت الوزارة بالسعي الى «تمرير نظام أساسي جاهز وخطير (توحيد الأسلاك) دون مراعاة مسار التفاوض الى جانب رفض فتح خطط الانتداب للدكاترة المعطلين عن العمل في كل الاختصاصات وحسب احتياجات المؤسسات».

 

فتح بحث تحقيقي
أفاد الناطق الرسمي باسم الإدارة العامة للحرس الوطني حسام الدين الجبابلي أمس بأنه تمّ فتح بحث ضد أطراف تعمّدت جمع أموال لفائدة عائلات وشهداء جرحى الثورة من رجال أعمال ومحامين باسم إدارة للاستعلامات.
وأوضح في تصريح لـ (وات) أنّه وعلى إثر تلقي إدارة الاستعلامات التابعة للحرس الوطني لمعلومات مفادها جمع تبرعات لفائدتها تمّ البحث والتحرّي في المسألة وتبيّن أنّ منتدبين لدى النقابة العامّة للاستعلامات وتابعين لشركات إشهاريّة اتصلوا برجال أعمال ومحامين لجمع هذه التبرعات.
وأكّد أنّه تمّ مباشرة فتح قضيّة عدليّة مفادها جمع أموال دون ترخيص وانتحال صفة ضدّ كلّ من سيكشف عنه البحث مشيرا في الآن نفسه إلى أنه سيتم كذلك فتح بحث إداري في الغرض.

 

ألف طبيب في المؤتمر الوطني الثاني للطب العام والطب العائلي
تنظم الجمعية التونسية للطب العام والعائلي خلال الفترة من 9 إلى 11 نوفمبر الجاري بالحمامات المؤتمر الوطني الثاني للطب العام وللطب العائلي، بمشاركة ألف طبيب من بينهم 224 محاضرا ومنشط ورشات من تونس والجزائر والمغرب وبريطانيا وفرنسا. وسيتطرق الأطباء خلال هذا المؤتمر إلى المستجدات العلمية في عدّة اختصاصات من بينها طب الشيخوخة وطب الولدان والأعصاب والطب النفسي والطب النفسي للأطفال والطب الباطني والتغذية وأمراض القلب والصدر، وذلك عبر 36 ورشة تطبيقية وتسع دورات تكوينية و12 محاضرة و11 لمحة إخبارية و6 ورشات عمل و17 مداخلة شفوية و4 لقاءات تفكير.
وستتمحور لقاءات التفكير حول «التكوين الطبي المستمر في الدول المغاربية»، و»الهيئة الوطنية لطب العائلة الواقع والآفاق» و»الممارسة الطبية في عصر الرقمنة» و»طبيب العائلة والتحكم في المصاريف الصحية» وذلك بمشاركة مختلف الأطراف المتداخلة ومن بينها وزارة الصحة والصندوق الوطني للتأمين على المرض وغيرهم، على أن تتمخض عن مختلف هذه اللّقاءات توصيات سترفع إلى وزارة الصحة، حسب منذر الكراي.
وتخصص خلال المؤتمر الوطني الثاني للطب العام وللطب العائلي 10 ورشات لصياغة أدلة حول الممارسة الطبية في الطب العام وفي الطب العائلي لتكون هناك ممارسات موحدة بين جميع الأطباء في كامل البلاد التونسية، حسب رئيس المؤتمر.

 

مطالب بالكف عن الضغط السياسي على مسار المقاضاة في العدالة الانتقالية
طالبت المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب، بعض الأحزاب والجمعيات والنقابات، بالكف عن الضغط السياسي على مسار المقاضاة في العدالة الانتقالية، مؤكدة ضرورة أن يعلن الخطاب السياسي الرسمي على أعلى مستوى، عن دعمه لمسار العدالة الانتقالية، باعتباره التزاما أخذته الدولة التونسية على عاتقها.
وأبرزت المنظمة، ضرورة أن يستمر مسار العدالة الانتقالية، عبر مواصلة النظر في قضايا الانتهاكات، قصد التوصل إلى كشف الحقيقة وجبر ضرر الضحايا وتحديد المسؤوليات لضمان عدم تكرار الانتهاكات في المستقبل، وذلك في التوصيات الواردة بتقريرها الشهري لشهر أكتوبر 2018، بخصوص متابعات قضايا العدالة الانتقالية.
كما طالبت بتوفير ضمانات عدم كشف الشهود والضحايا خلال جلسات العدالة الانتقالية إذا طلبوا ذلك، ضمانا لحمايتهم من أية تهديدات أو ضغوط، بالإضافة الى التحقيق في حالات الانتهاكات التي جدت بمراكز الاحتفاظ أو بالسجون، والتي وثقتها بتقريرها الشهري.
وتضمن تقرير شهر أكتوبر 2018 للمنظمة التونسية لمناهضة التعذيب، متابعة لجلسات المحاكمة بالدوائر القضائية المتخصصة في العدالة الانتقالية، التي انعقدت خلال الشهر المذكور بمختلف المحاكم بجهات البلاد. كما وثقت المنظمة مجموعة من حالات الانتهاكات التي جدت خلال شهر أكتوبر 2018.
كما ذكرت المنظمة، بإصدار بعض الأحزاب السياسية لبيانات تستنكر فيها إعادة محاكمة بعض قيادات النظام السابق، عندما نظرت الدائرة المتخصصة للعدالة الانتقالية بالمحكمة الابتدائية بتونس، في إحدى قضايا شهداء الثورة وجرحاها، التي جدت وقائعها يوم 13 جانفي 2011 بتونس العاصمة.

 

تنصيب اللجان البرلمانية الخاصة
استكمل رئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر أمس عملية تنصيب مكاتب اللجان البرلمانية الخاصة وهي لجنة الإصلاح الإداري والحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد ومراقبة التصرف في المال ولجنة الأمن والدفاع ولجنة شهداء الثورة وجرحاها وتنفيذ قانون العفو العام والعدالة الانتقالية ولجنة شؤون ذوي الإعاقة والفئات الهشة ولجنة التنمية الجهوية.
وبالتوازي مع جلسات التنصيب عقدت لجنة التحقيق حول الفيضانات التي اجتاحت نابل اجتماعا حصل فيه خلاف حول التمثيلية في هذه اللجنة اذ اعترض بعض الحاضرين على اعتماد قاعدة التمثيل النسبي بين الكتل لان هذه القاعدة ستؤدي بالضرورة إلى تمثيلية اكبر للكتل المساندة للحكومة في حين ان الهدف من لجنة التحقيق هو كشف الثغرات والنقائص والاخلالات المتسببة فيها بدرجة أولى السلطة التنفيذية.

 

نائب يتهم وزير الشؤون الاجتماعية بقلة الحياء
أثار غياب محمد الطرابلسي وزير الشؤون الاجتماعية أمس عن الجلسة العامة المخصصة لمساءلته غضب النائب عن نداء تونس عماد أولاد جبريل. واتهم النائب الوزير بالاستهتار وقلة الحياء وبـ «تشليك» مجلس نواب الشعب، وقال ان محمد الطرابلسي يريد تحويل البرلمان الى «مريونات» لدى من يحركون دواليب وزارة الشؤون الاجتماعية. وذكر انه كان على الوزير القدوم الى البرلمان وحضور جلسة المساءلة حتى يثبت كفاءته ويثبت انه جدير بتجديد الثقة فيه لكنه هرب مرة أخرى.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة