رابطة الابطال الافريقية: الترجي الرياضي–غرة أوت الأنغولي (4-2).. بعزيمة الرجال.. أبناء الشعباني في «الفينال» - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 11 جويلية 2020

تابعونا على

Jul.
11
2020

رابطة الابطال الافريقية: الترجي الرياضي–غرة أوت الأنغولي (4-2).. بعزيمة الرجال.. أبناء الشعباني في «الفينال»

الأربعاء 24 أكتوبر 2018
نسخة للطباعة
رابطة الابطال الافريقية: الترجي الرياضي–غرة أوت الأنغولي (4-2).. بعزيمة الرجال.. أبناء الشعباني في «الفينال»

ملعب رادس –جمهور غفير جدا –تحكيم للزامبي جاني سيكازوي  بمساعدة روميو كزانجيلي و كابوي شانصا
الأهداف: البلايلي د 16 واليعقوبي د 27 والجويني د 74 د والبدري 84 د(الترجي) جيرالدو د 7 وبوكومبا د 64 (غرة أوت )
تشكيلتا الفريقين:
الترجي الرياضي: رامي الجريدي-سامح الدربالي-أيمن بن محمد-محمد علي اليعقوبي(سعد بقير 66د)-شمس الدين الذوادي-فوسيني كوليبالي-فرانك كوم-أنيس البدري(محمد أمين المسكيني 88 د)-يوسف البلايلي-غيلان الشعلالي-طه ياسين الخنيسي (هيثم الجويني 60 د)
غرة أوت الأنغولي: طوني  كاباصا-داقوستو -لومبولا بوكومبا-مازونقينا ألاكس-مانيال سالومانو-بازيو –رزاق -فرانسيسكو-جوزي كانغا –ماريؤ سيزار-موزاس (كيلور 75 د)- جيرالدو –جوز ماكايا

بعزيمة فولاذية و ارادة قوية  وروح قتالية و دعم جماهيري من عشاق الأحمر و الأصفر تجاوز كل الحدود  نجح الترجي الرياضي بامتياز في أمسية كروية وضرب موعدا مع الدور انهائي لرابطة أبطال افريقيا بعد أن قلب الطاولة ان صح التعبير  على غرة أوت الأنغولي الذي و ان أخذ الأسبقية منذ البداية لم يقد على مجاراة نسق اللقاء الذي كان مجنونا بأتم ما تحمله هذه الكلمة من معاني حيث 
  تمكن غرة أوت الأنغولي من افتتاح النتيجة منذ الدقيقة السابعة بواسطة جيرالدو الذي استغل كرة لم يقدر رامي الجريدي من التصدي لها بعد هفوة دفاعية من محور الدفاع سبق هذا الهدف محاولات من الترجيين وكادت شباك طوني أن تهتز بصفة مبكرة لكن التركيز  في اللمسة الأخيرة كان مفقودا رد عليها الترجيو ن بهجوم سريع و تحصل البلايلي على ضربة جزاء في 16 د نجح في تحويلها الجزائري الى هدف التعادل (1-1) لتعود المباراة الى نقطة الصفر و يتواصل ضغط الترجيين وتمكن اليعقوبي من تسجيل الهدف الثاني على اثر  توزيعة من البدري  في 27 د (2-1)ليتواصل معها الضغط و تتم عرقلة البلايلي  في المناطق المحرمة و يتغافل الحكم  الزامبي عن الاعلان عن ضربة جزاء لا غبار عليها في 29 د و يهدر البلايلي فرصة رفع الفارق في 33 د بعد تدخل الحارس طوني بامتياز رد عليها الضيوف بمحاولة كادت أن تعيد القاء الى نقطة البداية عندما صوب رزاق فوق العارضة بقليل في 35 د لكن عاد الترجيون من جديد و ضغطوا بقوة على دفاع الفريق الأنغولي و تعددت فرص التهديف أبرزها التي أهدرها كوم في اللحظات الأخيرة من الفترة الأولى عندما مرت كرته بالقرب من القائم الأيمن.
خلال الشوط الثاني كان لزاما على الترجي الرياضي تحقيق الهدف الثالث للاطمئنان على ورقة العبور في حين بحث الضيوف على المحافظة على النتيجة و البحث بين الحين و الآخر على المغالطة و توفرت الفرصة الأولى للخنيسي في 47 د بعد توزيعة من البلايلي و فرصة ثانية لغيلان في 54 د حين مرت كرته فوق العارضة بقليل الأيمن لكن على اثر كرة ثابتة تمكن بوكامبا من تسجيل هدف التعادل في 64 د(2-2) لكن سؤعان ما عاد الترجي و أخذ الاسبقية من جديد في 74 د عن طريق الجويني (3-2) لكن عاد المنافس و سجل هدفا ألغاه الحكم الزامبي وأثار احتجاج الضيوف ومع تقدم الوقت وضغط  النتيجة نزل الترجيون بكل تقلهم و تمكن البدري من تسجيل الهدف الرابع في 84 د(4-2) و منح فريقه ورقة العبور للنهائي بامتياز في مباراة مجنونة  متعددة الأطوار و مثيرة للغاية على جميع المستويات 
◗ محسن نعمان

 

 

عنف بالمدارج  و شماريخ
مرة أخرى يتواصل العنف في مدراج الملعب الأولمبي برادس و تخرج فئة من الأنصار عن الموضوع و تدخل في مواجهات مع رجال الأمن ليتوقف اللعب لفترة غير طويلة كما حضرت الشماريخ بأعداد كبيرة حجبت الرؤيا في العديد من المناسبات
◗ محسن

 

 

 

معين الشعباني..  قوة شخصية اللاعبين و ثقة المدب و دعم الجمهور عوامل ساهمت كلها  في ترشحنا
الثقة التي منحت فينا  كاطار فني من طرف ادارة الترجي الرياضي و المسؤولية التي القيت علينا مكنتنا من تقديم مباراة طيبة على مستوى الأداء مع حضور ذهني طيب للغاية خاصة بعد قبولنا منذ البداية لهدف حيث كنا مطالبين بتسجيل ثلاثة أهداف لاقتلاع ورقة العبور كما  أن الهدفين اللذين  قبلناهما حصل في أوقات حرجة للغاية لكن رغم ذلك  فقد قدم اللاعبون مباراة طيبة و تسلحوا بالعزيمة و أحسنوا التعامل مع المجريات و مع كل سيناريو  أعددنا له كما يجب قبل اللقاء حيث توفرت كل الظروف الملائمة سواء من جانب اللاعبين و رئيس الجمعية السيد حمدي المدب و الجمهور مع الاضافة  القليلة التي قمنا بها كفنيين و  الخبرة القصيرة
اعددنا لسيناريو تغيير اليعقوبي و تعويضه في المحور بكوليبالي و الاعتماد على لاعبي ذوي نزعة هجومية و الحمدلله أننا وفقنا في هذه المهمة و ما اعتمادنا منذ  البداية على نفس اللاعبين انما يعود ذلك  الى المحافظة على العناصر الأكثر مشاركة في المباريات الأخيرة  كما أننا أعددنا اللاعبين الذين ظهروا أثناء اللعب خاصة من الناحية الذهنية و أكدنا أن الاضافة ستحصل من جانبهم  وهو ما وصلنا اليه في مباراة تميزت بعزيمة كبيرة من اللاعبين
◗ محسن نعمان

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة