بطاقة إيداع بالسجن في شأن شيخ الستين: «الصباح» تنشر تفاصيل اغتصاب طفل الـ6 سنوات - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 17 أكتوبر 2018

تابعونا على

Oct.
18
2018

بطاقة إيداع بالسجن في شأن شيخ الستين: «الصباح» تنشر تفاصيل اغتصاب طفل الـ6 سنوات

الأربعاء 10 أكتوبر 2018
نسخة للطباعة
بطاقة إيداع بالسجن في شأن شيخ الستين: «الصباح» تنشر تفاصيل اغتصاب طفل الـ6 سنوات

أحيل أمس على أنظار النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بباجة شيخ من مواليد 1958 بحالة احتفاظ بسبب تورطه في الاعتداء بفعل الفاحشة على طفل يبلغ من العمر 6 سنوات وقد قررت إثر ذلك إصدار بطاقة ايداع بالسجن في شأنه.
وحول حيثيات الواقعة ذكر مصدر أمني بالجهة في اتصال مع "الصباح" بأنها تتمثل في أن الطفل المتضرر يبلغ من العمر 6 سنوات (من مواليد 2012) تعوّد على اللعب رفقة شقيقه الأكبر الذي يبلغ 10 سنوات. وقد كان المعتدي (من مواليد 1958 يعمل حارسا بالغابات) بتاريخ الواقعة يرعى أغنامه، وفي الأثناء لمح الشقيقين يلعبان فاقترب منهما وطلب من الشقيق الأكبر أن يذهب ويشتري الغلال بعد أن مكنه من بعض النقود وكان هدفه إبعاده من المكان كي يتسنى له تنفيذ مخططه الإجرامي، إذ ما أن بارح الطفل الأكبر المكان حتى اصطحب الطفل الأصغر إلى غابة بالجهة أين شرع في الاعتداء عليه بفعل الفاحشة. إلا أنه صادف يومها أن عاد الشقيق الأكبر وشاهد شقيقه الأصغر وهو يتعرض للاعتداء الجنسي من قبل العجوز، ولما عاد إلى المنزل أعلم والدته بالأمر فسارعت على الفور بالتوجه بالطفل إلى المستشفى الجهوي بتبرسق أين خضع للفحوصات اللازمة ليقع الاتصال بمركز الحرس الوطني بالجهة وإعلامهم بتعرض الطفل إلى عملية اعتداء جنسي.
وبإذن من النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بباجة تمت إحالة الطفل على المستشفى الجهوي بباجة لعرضه على الطبيب الشرعي لمزيد التأكد من مسألة الاعتداء الجنسي، ليثبت بعد عرضه على الفحص الطبي وجود آثار مفاحشة ويقع بالتالي إحالة الموضوع على أنظار فرقة مناهضة العنف المسلط ضد المرأة والطفل التي تولت البحث في الموضوع وسماع الطفل المتضرر، والذي أكد أن المعتدي تعوّد على اقتراف هذا الفعل في عديد المرات وقد عمد في المرة الأخيرة إلى محاولة إغراء الطفلين وإعطائهما هاتفين جوالين معطبين من نوع "IKO" كهدية من أجل أن يضمن عدم انكشاف أمره، إلا أن وصول الطفل الأكبر وتزامن ذلك مع اقتراف المعتدي لعملية الاعتداء فضح أمره.
ووفق ذات المصدر فقد تمكن أعوان الفرقة المختصة من إلقاء القبض على المعتدي رغم محاولته الهروب والنفاذ بـ"جلده"، وبالتحري معه أنكر في البداية الفعل المنسوب له إلا أنه انهار لاحقا واعترف بما ارتكبه من فعل مشين تجاه الطفل المتضرر مؤكدا أنها المرة الوحيدة التي يقوم فيها بذلك الفعل على عكس ما صرح به الطفل المتضرر من أنه تعود على مفاحشته في مرات عدة مستغلا غياب شقيقه الأكبر الذي كان يرسله لشراء شيء ما كي يضمن عدم انكشاف أمره.
◗ سعيدة الميساوي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة