افتتاحية: التحوير الوزاري زمن التغول..! - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Jun.
26
2019

افتتاحية: التحوير الوزاري زمن التغول..!

الاثنين 1 أكتوبر 2018
نسخة للطباعة

عبد الوهاب الحاج علي -

عاد الحديث عن التحوير الوزاري، وهذه المرة أتى جزء منه على لسان رئيس الحكومة منذ أيام، والمؤكد أن التحوير سيشمل وزارات وحقائب لم تقدم الاضافة إن لم نقل بعضها قد وتر الأجواء مع المنظمات الاجتماعية والبعض الآخر فشل في انقاذ ما يمكن انقاذه ومعالجة ملفات حارقة.. فضلا عن أن أي ضخ لدماء جديدة من شأنه ان يغير عديد المعطيات، ويقطع مع الركود وحتى الروتين لكن لا يجب أن يكون التغيير لمجرد التغيير، ولا يجب أيضا غض الطرف عن الكفاءات، وكل من يملك الجرأة على التغيير بعيدا عن المحاصصة الحزبية، لأن هذه الحكومة في مثل هذه الأوضاع والتجاذبات تحتاج إلى شيء من الاستقلالية وإلى كفاءات وطاقات هامة لتنتشلها من التجاذبات ومن التغول أيضا..
في الاثناء وبعد اعلان رئيس الجمهورية عن القطيعة بينه وبين حركة النهضة، وبعد أن رمى الباجي قائد السبسي بكل سلة بيض التوافق في حجر الشيخ راشد الغنوشي وحركته، بدأت بعض الرموز وخاصة منها «الصقور» التي نجحت في إزاحة النداء من المشهد السياسي تحاول إعادة رمي السلة المذكورة للباجي وتتنصل مما قاله عنها رئيس الجمهورية بينما سارعت قيادات أخرى باتهام الحكومة بأنها مكنت حركة النهضة من نسخة من مشروع ميزانية الدولة لسنة 2019 أقل ما يقال عنها أنها بطريقة «مشوهة».. بينما اتهمت رموز أخرى رئيس الحكومة يوسف الشاهد بأنه يستغل نفوذه لتصفية حساباته.. وعرجت رموز أخرى على التحوير الوزاري المنتظر معبرة أنه لن يحل المشكل السياسي، وأن الصراع سيظل قائما.. وهي كلها «ضربات» استباقية من أجل فرض سيطرة الحركة على كل المجالات بما في ذلك التحوير فالنهضة تناضل من أجل تأكيد وجودها خاصة في الوزارات الحساسة.. وتدافع بشراسة عن مزيد تغلغلها في مفاصل الدولة.
لكل هذه الاسباب وغيرها لابد أن يكون التحوير مدروسا ويتماشى مع متطلبات الظرف السياسي الصعب والظرف الاقتصادي الخانق.. والوضع الاجتماعي المحتقن، لا مع المحاصصة أو رغبة هذا الحزب أو ذاك لأنه مسيطر، لان من سيحاسب الحكومة هو الشعب أو الأغلبية الساحقة التي تنتظر منذ 8 سنوات أن يتحسن وضعها، وليست الأحزاب والأطراف التي نهلت من خيرات الثورة ولم تقدم شيئا.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة