المرصد السياسي - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Feb.
22
2020

المرصد السياسي

الأربعاء 26 سبتمبر 2018
نسخة للطباعة
سعيدة قراش: الباجي قائد السبسي لم ولن ينتهي

سعيدة قراش: الباجي قائد السبسي لم ولن ينتهي
قالت الناطقة الرسمية باسم رئاسة الجمهورية سعيدة قراش، في تعليقها على تصريح المحامي والناشط السياسي لزهر العكرمي «الباجي قائد السبسي انتهى» إن هذا الموقف يلزمه.
وأضافت سعيدة قراش في تصريح إذاعي، أن رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي لم ولن ينتهي لأنه حامل لمشروع مجتمعي ومشروع دولة وهو رجل دولة وتاريخه يشهد على ذلك.
وتابعت قراش بالقول إن رئيس الجمهورية له مشروع  تعليم ومشروع للانكباب على إصلاح البنية التحتية للبلاد، مشيرة إلى أن هناك بعض الأطراف تريد حصر الباجي قائد السبسي في دور الحكم في معارك بين أشخاص.

 

عصام الشابي: رئيس الجمهورية أخفق
أكّد الأمين العام للحزب الجمهوري عصام الشابي في تصريح إذاعي أمس أنّ رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي أخفق في حواره في إعادة الأمل للتونسيين من إمكانية حل الأزمة السياسية التي تعيشها البلاد.
وأشار إلى وجود قطيعة سياسية مع رئيس الحكومة يوسف الشاهد إلى حد أنه طعن في شرعية حكومته ودعاه إلى التوجه للبرلمان وفق قوله.

 

هاجر بالشيخ أحمد: الرئيس لم يعد الضامن للوحدة الوطنية
اعتبرت النائب عن كتلة الولاء للوطن هاجر بالشيخ أحمد، في إطار تعليقها على حوار رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي، أن «الرئيس لم يعد الضامن للوحدة الوطنية»، وفق تعبيرها.
وتابعت بالقول في تدوينة نشرتها على حسابها بالفايسبوك «تحدثت منذ شهرين عن سحب الثقة منه واليوم أقولها في العلن».

 

أنس الحطاب: ملتزمون بموقف الرئيس المؤسس
اعتبرت، الناطقة الرسمية باسم نداء تونس أنس الحطاب في تصريح لـ«الصباح نيوز» أنّ حوار رئيس الجمهورية والرئيس المؤسس للنداء الباجي قائد السبسي، مع قناة «الحوار التونسي»، واضح وتضمّن نقاطا مفصلية يتداول في شأنها الرأي العام.
وقد تحدّثت الحطاب حول تصريح رئيس الجمهورية والذي مفاده «أنّ الحل الأمثل لهذه الأزمة التي تعيشها البلاد اليوم، يكمن في رحيل رئيس الحكومة يوسف الشاهد والمدير التنفيذي للنداء حافظ قائد السبسي أو أن يتجه الشاهد للبرلمان لطلب تجديد الثقة، وأنه لا يساند أحدا إلا مصلحة تونس».
وفي هذا السياق، قالت أنس الحطاب إن تصريح رئيس الجمهورية بخصوص الشاهد واضح، حيث قال انه اختاره ووفّر له آليات النجاح إلاّ أن المحيطين بالشاهد هم من خلقوا التوتر بينه وبين حزبه نداء تونس».
وأضافت أنس الحطاب انّ «المحيطين بالشاهد في القصبة وليسوا من نداء تونس هم من يعملون من أجل سحبه من حركة نداء تونس قصد خلق مشروع سياسي جديد يضمن تموقعهم على أنقاض نداء تونس وهو ما يفسر المخاض الذي تعيشه الحركة في الفترة الأخيرة مع التأكيد على عدم قدرتهم على خلق الكيان السياسي الجديد على اعتبار أنّ جميع الندائيين يستطيعون قبول فكرة البناء مع يوسف الشاهد داخل النداء ولكن بمغادرته النداء لن يغادروه».

 

المجتمع المدني بنابل يطالب بمجلس وزاري
أصدر عدد من مكونات المجتمع المدني بنابل من ممثلين عن منظمات وطنية ونواب شعب ورؤساء بلديات بيانا حول الأوضاع بنابل. كما سجّل الممضون على البيان، العجز عن تنفيذ سياسة حمائية من الفيضانات، داعين إلى تجنيد كل الوسائل لمساعدة أبناء الجهة والبلديات من أجل تخفيف حدة الأضرار واستعادة نسق الحياة العادي باعتبار ولاية نابل ولاية منكوبة وتفعيل آلية جبر الأضرار.
وندد الممضون على البيان بالسياسة الاتصالية للسلط الجهوية وغياب الإعلام التحذيري مما أدى إلى تفاقم حالة الاحتقان، داعين إلى تحديد المسؤوليات.
ومن جهة أخرى، طالب الممضون على البيان بعقد مجلس وزاري بمقر ولاية نابل بعد تحديد الأضرار، وبعقد جلسة برلمانية استثنائية عاجلة للنظر في الوضع الكارثي بالولاية.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة