المرصد السياسي - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Feb.
29
2020

المرصد السياسي

الجمعة 21 سبتمبر 2018
نسخة للطباعة
سليم بن حميدان يهاجم منصر والكحلاوي

سليم بن حميدان يهاجم منصر والكحلاوي
شن القيادي في حراك تونس الإرادة، سليم بن حميدان، هجوما في تدوينة على «الفايسبوك» ضد كل من عدنان منصر وطارق الكحلاوي اللذان أعلنا استقالتهما أول أمس من الحزب رفقة آخرين . وجاء في التدوينة ما يلي:
«في انتخابات المجلس الوطني التأسيسي سنة 2011 ترشّح عدنان منصر على قوائم طريق السلامة متاع الشيخ مورو كما تقرّب الكحلاوي من النهضة طمعا في رئاسة قائمتها ببن عروس... ثم التصقا إثر فشلهما بسي عماد الدائمي لما أصبح مديرا لديوان الرئيس المرزوقي الذي أتم نعمته عليهما بمنحهما شرف عضوية المكتب السياسي لحزب المؤتمر (مع عزيز كريشان)... لم يتحملا أن يصبحا قياديين في حزب لم يكن لهما فيه شرف التأسيس والنضال زمن الدكتاتورية فدفعا نحو فكرة حلّه وإدماجه في مشروع أوسع اسمه الحراك وتبوآ فيه أعلى المناصب القيادية (الأمانة العامة والإشراف على لجنة الانتخابات).
غير أنهما فشلا في هيكلة الحزب وفي الانتخابات البلدية فشلا ذريعا رغم منحهما أوسع الصلاحيات من مؤسسات الحزب ومن المرزوقي نفسه بل تحولا إلى عنصري احتقان داخلي فتم استبعادهما بالوسائل الديمقراطية. وخّروا وقدّموا وقرّروا أخيرا أن المرزوقي غير ديمقراطي وزيد نهضاوي موالي لتركيا وقطر... وربما حتى لأمريكا وإسرائيل في تصريحاتهم الإعلامية القادمة! لا تعليق لدي سوى بيت للمتنبي يحضرني !!! »

لطفي زيتون: التوافق بين النهضة ونداء تونس يشهد توقفا
كشف القيادي في حركة النهضة لطفي زيتون، أن التوافق بين النهضة ونداء تونس يشهد توقفا، وأوضح في تصريح إذاعي أن هذا التوقف بسبب الطرفين (النهضة والنداء). وشدّد زيتون على أن حركة النهضة ما تزال معنية بالتوافق مع النداء ومع كل الأطراف في البلاد، مشيرا إلى أن الأزمة التي تعيشها البلاد تعمقت وأنه إذا تواصل الوضع على ماهو فإن مسار الانتقال الديمقراطي سيشهد تعطيلا ويصبح مهددا بالتوقف، معتبرا أن الفصل 99 فيه مسألة خطيرة تتمثل في استقالة رئيس الدولة أو حل البرلمان، ووصف زيتون الفصل 99 بالفصل العجيب.

عصام الشابي: من المستحيل الإطاحة بالحكومة دون موافقة حركة النهضة
اعتبر الأمين العام للحزب الجمهوري عصام الشابي إنه من المستحيل الإطاحة بالحكومة دون موافقة حركة النهضة على ذلك. وأوضح عصام الشابي في تصريح إذاعي أمس أن كتلة حركة النهضة تضم 69 نائبا وكتلة الائتلاف الوطني تضم 43 نائبا وبالتالي من الصعب جدا الإطاحة بالحكومة في ضوء هذه الأغلبية المساندة لها.
وقال الشابي إن المنظومة الحاكمة مطالبة بأن تتقي الله في تونس إلى حين تنظيم الاستحقاق الانتخابي القادم في موعده، مشددا على أن كل السيناريوهات التي يمكن انتهاجها لإسقاط الحكومة هي كارثية، على حد تعبيره.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة