القيروان: معركة «دامية» بين عائلتين خلّفت عددا من الجرحى - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 17 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
17
2018

القيروان: معركة «دامية» بين عائلتين خلّفت عددا من الجرحى

الثلاثاء 11 سبتمبر 2018
نسخة للطباعة

جد خلال الليلة الفاصلة بين الأحد والاثنين الماضيين شجار عنيف بين عائلتين متجاورتين تقطنان بحي«علي باي» بمدينة القيروان سرعان ما تطور الأمر ليصل حد التشابك والتلاحم ثم تبادل العنف من خلال التراشق بالحجارة وكذلك استعمال الأسلحة البيضاء وحال إشعار الوحدات الأمنية بالجهة سارعت دورية أمنية بالحضور على عين المكان بعد مراجعة النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بالقيروان وقد تمكنت في ظرف وجيز من السيطرة على الوضع والحول دون حصول ما لا يحمد عقباه.
ووفق ما ذكره مصدر أمني من مدينة القيروان حول الواقعة في اتصال مع «الصباح» فان المعطيات المتوفرة تفيد بأن عائلتين تقطنان بحي«علي باي» نشب خلاف بينهما سرعان ما تطور الأمر ليعمد العشرات من افراد العائلتين إلى التشابك وتبادل العنف مستعملين في ذلك هراوات وعصي وآلات حادة وكذلك التراشق بالحجارة ما أدى بعدد من الأجوار إلى الإسراع بإعلام الوحدات الأمنية بالجهة التي ما أن تم إشعارها بالأمر حتى حضرت دورية على عين المكان في ظرف وجيز وتمكنت من السيطرة على الوضع. وأشار مصدرنا أنه رغم السيطرة على الوضع إلا أنه في المقابل تم تسجيل عديد الإصابات في صفوف المتخاصمين حيث أصيب البعض منهم بكسور وآخرين بجروح فضلا وتم تسجيل إصابة أحد أعوان الأمن التابع لشرطة النجدة إلا أن ذلك لم يمنع بقية زملائه من مواصلة العمل للسيطرة على الوضع وفض النزاع الحاصل من خلال إطلاق أعيرة نارية في الهواء من طرف الأعوان مع استعمال الغاز المسيل للدموع بغية تفريق المتشاجرين، في المقابل تحولت سيارة خاصة بالحماية المدنية وقامت بنقل المصابين إلى إحدى المستشفيات لتلقي الإسعافات الطبية اللازمة.
ووفق ذات المصدر فقد تم على اثر فض النزاع القائم تم فتح بحث تحقيقي في الواقعة بإذن من النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بالقيروان تعهدت به إحدى الفرق الأمنية وقد أسفر مبدئيا عن إيقاف ثلاثة أشخاص وهم سبب الإشكال الحاصل -بحسب مصدرنا- في المقابل فان هناك أطرافا أخرى تحصنت بالفرار والمساعي حثيثة من قبل الوحدات الأمنية للإيقاع بها.
إلى ذلك كان الأسبوع الفارط قد شهد معركة حامیة الوطیس جدت خلال اللیلة الفاصلة بین يومي الخمیس والجمعة الماضیین الموافقين لـ6و7 سبتمبر الجاري  بین عدد من الأشخاص القاطنین بنفس المنطقة انطلقت في البداية لدى حضورھم بحفل زفاف بالجھة ثم تواصلت بمستشفى العلا من ولاية القیروان حیث استعملت خلالھا الأسلحة البیضاء والعصي حيث وقع طعن شخص بسكین على مستوى البطن وإصابة آخر على مستوى الأذن حیث قطعت إلى نصفین فیما تم الاعتداء على شخص ثالث على مستوى العین الیسرى بواسطة «شقف» زجاجة مما تسبب في تلفھا وقد تم بعد إسعافه توجیھه إلى قسم العیون بمستشفى الأغالبة بالقیروان كما أصیب شخص آخر على مستوى رأسه إلى جانب عدة إصابات لحقت بآخرين وتسببت لھم في أضرار بدنیة جسیمة، وقد تم على إثرها تسجیل عدد من الإيقافات يقارب خمسة أشخاص.
 وعن سبب اندلاع المعركة فانه يكمن في خلافات قديمة كانت قائمة بین ھؤلاء الأشخاص الذين ينتمون إلى»عرش» واحد وقد تأججت وأعیدت للظھور على السطح لدى حضورھم حفل زفاف بالجھة فضلا عن أن كل المشاركین في المعركة كانوا في حالة سكر واضح منعھم من التحلي بـ»التعقل» خاصة أنھم أبناء منطقة واحدة.
◗ سعيدة الميساوي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد