بعد هدم ما تبقى من القوس القديم بالقشلة: غار الملح تنعى أثرا.. وجدل حول قرار التدخل - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 23 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
23
2018

بعد هدم ما تبقى من القوس القديم بالقشلة: غار الملح تنعى أثرا.. وجدل حول قرار التدخل

الثلاثاء 11 سبتمبر 2018
نسخة للطباعة
بعد هدم ما تبقى من القوس القديم بالقشلة: غار الملح تنعى أثرا.. وجدل حول قرار التدخل

انعقدت يوم 3 سبتمبر الجاري جلسة عمل بالمعهد الوطني للتراث حضرها عدد من نواب بنزرت في مجلس الشعب ووالي الجهة خصصت لتدارس مسالة تثمين المعالم الاثرية ببنزرت والمحافظة عليها خاصة في اوتيك منزل بورقيبة، ماطر، بنزرت العتيقة وغار الملح...
بعد 6 ايام فقط من الجلسة عاشت غار الملح المدينة الجميلة على وقع كارثة حقيقة اثر اصطدام – تراكس – بصفة غير متعمدة بالقوس الشرقي في الميناء القديم بالقشلة مما تسبب في اضرار جانبية بالمعلم الاثري.. لكن لجنة مكونة من رئيس المجلس البلدي ومهندس اول بالعهد الوطني للآثار قررت – بعد التشاور مع المصالح المختصة – هدم ما تبقى من القوس لأنه يشكل"خطرا على المارة"... عملية اثارت موجة غضب عارمة في المدينة وعلى شبكات التواصل الاجتماعي اذ اعتبر المتابعون ما حدث جريمة في حق تاريخ المدينة والبلاد ككل وان ما وقع يمثل نكبة حقيقية لمدينة غار الملح نعت به اثارها. وكان من الاجدى تطويق القوس الاثري قبل ترميمه وعدم اتخاذ قرار متسرع بهدمه كليا يوم عطلة مع اتخاذ قرار بمنع مرور المواطنين طيلة الفترة التي يستحقها النظر في المسالة من قبل لجنة موسعة تضم ممثلين على المجلس البلدي والمجتمع المدني والمعهد الوطني للتراث.
في رده على الجدل الحاصل اصدر المجلس البلدي بغار الملح توضيحا على صفحته الرسمية جاء فيه "انه على عكس ما تم تداوله حول تحطيم جزء من القوس الاثري بالقشلة فان حالة القوس في جزء منه اصبحت تنذر بالخطر ولذلك تم يوم الاحد 9 سبتمبر على اثر الجلسة التي تم عقدها بالمعهد الوطني للتراث، التدخل لإزالة جزء "خطير جدا جدا" منه للحفاظ على سلامة المواطنين والمارة بالاتفاق مع جميع المصالح التي ابدت رأيها في الموضوع على ان تنطلق عملية الترميم يوم امس الاثنين 10 سبتمبر تحت اشراف المعهد الوطني للتراث ومصالح البلدية والولاية.
◗ ساسي الطرابلسي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة