تصفيات «كان» 2019 : سوازيلندا ـ تونس (0 ـ 2).. البنزرتي يخطط.. والنسور تستعيد الصدارة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 19 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
20
2018

تصفيات «كان» 2019 : سوازيلندا ـ تونس (0 ـ 2).. البنزرتي يخطط.. والنسور تستعيد الصدارة

الاثنين 10 سبتمبر 2018
نسخة للطباعة
فوزي البنزرتي: الصرارفي أثبت أنه مستقبل المنتخب.. والجبالي ممتاز
تصفيات «كان» 2019 : سوازيلندا ـ تونس (0 ـ 2).. البنزرتي يخطط.. والنسور تستعيد الصدارة

ملعب ترايد فيير بمبابان، الحكم: تيسيما مابلاك (أثيوبيا) - الأهداف: الخنيسي دق 17 والسليتي دق 37
تشكيلة المنتخب التونسي:  بن مصطفى ـ النقاز ـ مرياح ـ بن يوسف ـ معلول ـ بن عمر ـ السخيري ـ البدري ـ السليتي ـ الخزري ـ الخنيسي.

لم يخيب المنتخب التونسي التوقعات وتمكن من تحقيق فوزه الثاني على التوالي ضمن التصفيات المؤهلة لأمم إفريقيا 2019، ففي المباراة الرسمية للأولى للمدرب فوزي البنزرتي كانت المواجهة في المتناول ضد منتخب سوازيلندي متواضع المستوى، ليحقق بذلك المنتخب الفوز ويؤمن الصدارة ويقترب أكثر من التأهل.
وبالعودة إلى أطوار المباراة، فإن الإطار الفني الجديد لم يجر تعديلات جوهرية على ملامح التشكيلة الأساسية التي خاضت أغلب مباريات كأس العالم، وباستثناء العائد من الإصابة قلب الهجوم الخنيسي فإن بقية اللاعبين حافظوا على مراكزهم، وهذا المعطى ربما ساعد كثيرا المنتخب على فرض أسلوب لعبه، فتمكن من بسط نفوذه منذ البداية وكانت له الأفضلية على مستوى التحكم في الكرة وفي النسق، على صعيد آخر كانت «لمسة» المدرب البنزرتي واضحة نسبيا، فالمنتخب الوطني كان الطرف الأفضل بفضل الاعتماد على خطة «البريسينغ» التي يحبذها البنزرتي كثيرا، وهذا الأمر ساهم في فرض ضغط متواصل على دفاع السوازيلنديين، فأسفر مطلع الدقيقة 17 الهدف الأول عندما أنهى الخنيسي هجوما منسقا بنجاح إذ استغل التمريرة المحكمة من الخزري ليجد نفسه في وضع مناسب فسدد كرة أرضية غالط بها حارس المنتخب المضيف. هذا الهدف زاد نسبيا في حماس عناصر المنتخب التونسي حيث تعددت الفرص اعتمادا على التوزيعات في عمق دفاع المنافس وكذلك التوغلات الجانبية مع تواصل التعويل على خطة الضغط على حامل الكرة، وهو ما أثمر في الدقيقة 37 الهدف الثاني بعد أن استغل الخنيسي هفوة مشتركة بين حارس المنتخب السوازيلندي وأحد المدافعين ليمرر باتجاه البدري الذي مهد بدوره للخزري لتصل الكرة في نهاية المطاف للسليتي على حدود منطقة الستة أمتار ليصوب الكرة بقوة ويضاعف النتيجة، بالمقابل انتظر المنتخب المضيف الدقيقة 39 كي يهدد لأول مرة مرمى الحارس بن مصطفى بعد مخالفة مباشرة لكن حارس المنتخب الوطني أبعد الكرة للركنية.
واستهل المنتخب التونسي الشوط الثاني بشكل مثالي حيث تعددت المحاولات وتوفرت بعض الفرص لكن تحسن أداء الدفاع السوازيلندي حال دون التوصل لخلق الخطر بالشكل المطلوب على حارس المرمى، بالمقابل فإن أداء المحليين تحسن نسبيا خاصة بعد القيام ببعض التغييرات التي ساهمت في الحد من نجاعة الهجوم التونسي، وغابت الفرص الجدية إلى غاية الدقيقة 74 عندما توفرت للخنيسي فرصة جدية بعد تبادل كروي بين السخيري والبديل بن يوسف، لكن كرة الخنيسي مرت جانبية، في هذه الفترة تراجع كثيرا أداء العناصر الوطنية، وساهمت بعض المعطيات في هذا التراجع فالاطمئنان نسبيا على نتيجة المباراة من ناحية والإرهاق الذي أصاب أغلب اللاعبين بعد المردود الجيد في الشوط الأول من ناحية ثانية وغياب التركيز من ناحية ثالثة كلها عوامل ساهمت في غياب الفرص الجدية بالشكل المطلوب، والفرصة الوحيدة التي قد تستحق الذكر جاءت في الدقيقة 84 بعد ضربة رأسية من بن يوسف أخطأت المرمى، وكادت الدقائق الأخيرة أن تحمل الجديد لفائدة المنتخب المحلي لكن الحظ ساند بن مصطفى عندما انهالت إحدى الكرات على العارضة، قبل أن يعود المنتخب التونسي لتهديد مرمى منافسه واستفاد كثيرا من دخول الصرارفي الذي تحرك كثيرا وأقلق دفاع المحليين ليتحصل في الدقيقة السابعة من الوقت البديل على ضربة جزاء بعد تعرضه للعرقلة، فتولى الخزري تنفيذها لكن الحارس تصدى وأبقى النتيجة على فوز بثنائية للمنتخب التونسي الذي بقي بمفرده في الصدارة برصيد ست نقاط في انتظار موعد مباراته في الجولة الثالثة ضد منتخب النيجر والتي قد تكون حاسمة لمنحه بطاقة التأهل مبكرا.
◗ أحمد عبد الستار

 

فوزي البنزرتي: الصرارفي أثبت أنه مستقبل المنتخب.. والجبالي ممتاز

أعرب فوزي البنزرتي، المدير الفني لمنتخب تونس لكرة القدم، عن سعادته بعد تحقيق الفوز بنتيجة 2-0 أمام سوازيلاند، امس الأحد، ضمن منافسات الجولة الثانية من التصفيات المؤهلة إلى كأس الأمم الإفريقية 2019.
علق فوزي  البنزرتي، مدرب المنتخب الوطني في تصريحات صحفية عقب المباراة ضد سوازيلندا : «المنتخب فرض سيطرته المطلقة على اللقاء منذ البداية، مما جعل لاعبي سوازيلاند يتراجعون ويعجزون عن الخروج بالكرة من وسط ملعبهم، خاصة بعد أن طبقنا الضغط العالي».
كمال قال مدرب المنتخب الوطني : «في الشوط الثاني حصلنا على أكثر من فرصة للتهديف، ولكننا أهدرنا الخروج من المباراة بفوز كبير، ولكنني راضٍ على أداء جميع اللاعبين».
وختم البنزرتي: «بسام الصرارفي أثبت أنه أحد اللاعبين الذين يمثلون مستقبل منتخب تونس، كما يجب أن أشيد بعصام الجبالي وقدرته على تقديم الإضافة للفريق».

 

إصابة أحمد خليل في آخر حصة تدريبية
بعد أن تعرض إلى إصابة خفيفة خلال آخر حصة تدريبية خير الإطار الفني بالتشاور مع الإطار الطبي إراحة اللاعب احمد خليل وعدم تشريكه في مباراة أمس.

 

الترتيب

1ـ تونس 6 ن
2ـ مصر 3 ن
3ـ سوازيلاند 1 ن
- النيجر 1 ن

 

علاء الدين يحيى يعتزل اللعب
قرر المدافع الدولي الأسبق ولاعب نادي نانسي الفرنسي الناشط في الرابطة الثانية الفرنسية  علاء الدين يحيى الاعتزال في سن 37 سنة بعد مسيرة طويلة  ويبدو حسب مصادر مطلعة  انه سيتحول الى ميدان التدريب  وسيبدأ  باجراء جملة من التربصات التكوينية التدريبية للحصول على الشهائد التي تخول له دخول هدا الميدان من  اوسع الابواب.
◗ المنذر العوني

 

 

هل يرحل الحدادي إلى بورتو البرتغالي في الميركاتو الشتوي؟
أشارت تقارير إعلامية فرنسية ان ادارة   نادي بورتو البرتغالي مهتمة  بالمدافع الدولي اسامة الحدادي حيث تمت معاينته في اكثر من مباراة مع فريقه ديجون وأضافت ذات المصادر ان الحدادي قد يغادر ديجون في اتجاه بوردو في الميركاتو الشتوي في حال وصول ادارتي الفريقين الى اتفاق نهائي في هدا الموضوع.
◗ المنذر العوني

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد